ذ.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد “نظرية التطور” المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق

17 أكتوبر 2021 01:47

هوية بريس – ذ.يونس بوعوام

أطلعتني بنيتي التي تدرس في مستوى السادس ابتدائي على هذه الصفحة في مقرر مادة الاجتماعيات مندهشة ومستنكرة لما تتضمنه من معلومات مصادمة لعقيدتنا الإسلامية، إذ سبق أن تناقشنا في بيتنا نظرية التطور وبعض ما يتعلق بها مما هو مناقض للنصوص الشرعية الواضحة، وسألتني سؤالا بريئا محرجا: هل مؤلفوا الكتاب مسلمون؟؟؟
فأردت أن أكتب -باختصار- أسطرا أبين فيه وجه مناقضة ما جاء في هذا الكتاب لعقيدة المغاربة المسلمين.
وقبل ذلك أحب أن أوضح ما يلي:
– كلامي موجه للمسلمين، من مؤلفي الكتاب والمدرسين وأولياء التلاميذ، لذلك أنطلق معهم من القرآن الكريم وكلام النبي صلى الله عليه وسلم. أما الملحدين فيمكننا أن نناقشهم نقاشا علميا خاصا بهم ليس هذا محله.
– يشير القانون الإطار في المادة الرابعة إلى أن من المبادئ والمرتكزات التي يستند إليها النظام التعليمي “الثوابت الدستورية للبلاد المتمثلة في الدين الإسلامي الحنيف…”. مما يعني أن كل ما يخالف الدين الإسلامي لا ينبغي أن يتضمنه كتاب مدرسي موجه لأبناء المسلمين.
– نظرية التطور مجرد نظرية وليست حقيقة علمية، فكيف تترك الحقائق التي أخبرنا بها ربنا سبحانه في كتابه أو على لسان رسوله، من أجل معلومات نظرية يمكن أن يثبت العلم زيفها بعد حين.
– من المتقرر عند العلماء والمنصفين أنه لا يمكن أن توجد حقيقة علمية تصادم ما نص عليه الله ورسوله.
والآن إلى تبيين زيف ما في هذا الكتاب:
يقول معتقدو نظرية التطور وفق هذه الصورة، إن أصل الإنسان قرد تطور عبر ملايين السنين، ليصبح إنسانا، وهذا الإنسان تطور ومر بمراحل قبل أن يظهر الإنسان العاقل (Homo Sapiens)، والذي نمثله نحن، وتقول هذه الصورة إن طوله: 1.70 متر، وإنه كان قادرا على الكلام والتحكم في يديه !!!
فماذا يقول الله خالق الإنسان؟؟ يقول سبحانه: “وإذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين، فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين” [سورة ص، الآية: 71]. وهذا البشر هو آدم، كما قال تعالى في سورة البقرة الآية 33 : “وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا، إلا إبليس”. ونحن أبناء آدم، كما قال تعالى في سورة الأعراف الآية 10: “ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا”. ثم بعد أن أتم ربنا ذكر قصة آدم في سورة الأعراف خاطبنا بقوله: “يا بني آدم لا يفتننكم الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة”.
فوفق عقيدتنا الإسلامية، أبونا نحن البشر هو آدم عليه السلام، وآدم لم يكن قردا تطور، بل خلقه الله بيده، وأسجد له ملائكته، وأسكنه الجنة..إلى آخر ما هو معلوم من قصته.
ويؤكد هذا قوله صلى الله عليه وسلم: “إن الله خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض فجاء بنو آدم على قدر الأرض جاء منهم الأحمر والأبيض والأسود وبين ذلك، والسهل والحزن والخبيث والطيب”. رواه أحمد وأبو داود والترمذي.
وقال صلى الله عليه وسلم قال: “لما صور الله آدم في الجنة تركه ما شاء الله أن يتركه فجعل إبليس يُطيف به ينظر ما هو فلما رآه أجوف عرف أنه خُلق خلقا لا يتمالك” رواه مسلم.
وقال صلى الله عليه وسلم قال : “لما نفخ في آدم فبلغ الروح رأسه عطس فقال : الحمد لله رب العالمين فقال له تبارك وتعالى : يرحمك الله “.رواه ابن حبان في صحيحه.
ومع كل هذا يقول الكتاب المدرسي عن تلك الصورة: “رسم يوضح مراحل تطور الإنسان”!!!
ثم خطأ آخر: يقولون إنه قادر على الكلام والتحكم في يديه، بينما يخبرنا الخالق أن آدم خُلِق يتكلم ثم علمه قبل أن ينزل إلى الأرض، كما في سورة البقرة: “وعلم آدم الأسماء كلها”.. ثم قال بعدها: “يا آدم أنبئهم بأسمائهم”. فآدم أبو البشر نزل إلى الأرض عالما متكلما لا كما تصوره هذه الوثيقة المصادمة لديننا.
وخطأ ثالث في الطول، حيث تحدده الوثيقة في 1.70 متر، أما نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فيقول: “خلق الله آدم على صورته طوله ستون ذراعا، فلما خلقه قال اذهب فسلم على أولئك، نفر من الملائكة جلوس، فاستمع ما يحيونك، فإنها تحيتك وتحية ذريتك. فقال السلام عليكم. فقالوا السلام عليك ورحمة الله. فزادوه ورحمة الله. فكل من يدخل الجنة على صورة آدم فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن” رواه البخاري ومسلم
فقد كان طول أب البشر 60 ذراعا، يعني حوالي 30 مترا، ما زال الخلق يتناقص طوله حتى الآن.
فهذه الأخطاء المصادمة لنص القرآن ونص السنة النبوية لا يليق بقاؤها في الكتاب المدرسي، وهنا نتسائل: ما دور اللجان المكلفة بمراقبة الكتب المدرسية قبل صدورها؟؟ وهل دورها فقط ترصد أي شيء يرونه مناقضا لما يسمى الحداثة والسلوك المدني حتى لو كان من صميم ديننا؟؟ ولم لا تتضمن تلك اللجان متخصصين في المجال الشرعي؟؟ وإن وجدوا فأين دورهم؟؟

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. نظرية التطور البشرية مذكورة في القرآن بإشارات متفرقة حسب سياق القصص القرآني، أشارككم توضيحها وفق الوثيقة
    1- البشر كانوا منتشرين في الأرض قبل اصطفاء آدم منهم ( إن الله اصطفى آدم.. الى آخر الآية) يعني أن هناك نسخة أولى وجدت علميا مع فصيلة من التديات تتصف بصعوبة في الوقوف التي خلقت زمن خلق الأنعام كما في(الزمر الآية6) لا وجود لذكر قرد في الوثيقة.

    2- (و إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا..)ص 71 يعني البشر لم يخلق بعد، أي أخبرهم بالآتي. قالوا له (أتجعل فيها من يفسد..) كانوا على علم بالنسخة الأولى، و الجعل/جاعل دليل على تغير في السيرورة. قال(فإذا سويته) التسوية أي الإنسان المنتصب مستوي قادرة على الوقوف (ونفخت فيه من روحي) العقل و (علم آدم الأسماء كلها) أصبح قادر على الكلام و التحكم في الأيدي صفات الانسان الحالي الأموسابيان الانسان العاقل..
    الانسان خلقه الله من علق أي مجموعة علاقات ربما تنطبق مع لغة الأحاديث.. على ضوء الوثيقة ألم يكن من الأولى المزيد من البحث في المصحف و لا نقنط من روح الله؟

    1
    2
  2. مع احترامي لكل ما أورده الأستاذ في تعليقه على موضوع تطور الإنسان. .. تبقى مساحات وفراغات معرفية ومنهجية ترتبط بموضوع تطور الإنسان منها مثلا:
    مفهوم التطور عامة ثم دراسة المفهوم ارتباطا بالإنسان خاصة.
    ما الجوانب المقصودة بتطور الإنسان : الجانب الفيزيولوجي أم الجانب الوجداني العاطفي أم الجانب الحس حركي أم الجانب المعرفي…
    حقيقة الموضوع ذو طبيعة إشكالية يحتاج إلى دراسة علمية بضوابطها. .. وأما الشرع فغني عن دفوعاتنا العاطفية الاندفاعية. ..
    هذا والله أعلى وأعلم. مودتي

    1
    1
  3. “الثوابت الدستورية للبلاد المتمثلة في الدين الإسلامي الحنيف…”
    أين هم المسؤولون من هذه النظم التي أقرتها؟

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
16°
أحد
16°
الإثنين
16°
الثلاثاء
17°
الأربعاء

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M