د. رشيد بنكيران يكتب: كلمة على التجنيد الإجباري

25 أغسطس 2018 16:30
هل ابن تيمية هو من ابتدع تقسيم التوحيد إلى ثلاثة أقسام أم مسبوق به؟

هوية بريس – عبد الله المصمودي

نشر د. رشيد بنكيران تدوينة في حسابه تحت عنوان “كلمة على التجنيد الإجباري”، أدلى بدوله في موضوع التجنيد الإجباري الذي تمت المصادقة عليه بداية هذا الأسبوع في المجلس الوزاري.

وكتب مدير مركز غراس للتربية والتكوين وتنمية المهارات “يعد التجنيد الإجباري أو الإلزامي أمرا محمودا في حد ذاته، بل قد يكون في بعض الأحيان ضروريا، وليس في الشرع ما يمنعه ويجعله محظورا، بل بالعكس هناك ما يؤيد مشروعيته نقلا وعقلا… ويستوي الخطاب فيه للذكر والأنثى، قد يكون للرجل الأولوية في ذلك، ولكن كذلك المرأة يتوجه إليها هذا الخطاب، ويتم تجنيدها بما يناسب خلقتها، ولا مانع أن تعفى منه وتستثنى من هذا الواجب لأسباب يعلمها الجميع.
ولكن ما هو التجنيد الإجباري الذي يؤيده الشرع؟
هذا التساؤل يستمد مشروعيته من الواقع الذي عاشه جيل من الشباب في أيام الثمانينات (82 م فما فوق)…
أخبرني صديق لي كان زميلا في الدراسة، أنه لما حصل على شهادة الرابعة إعدادي ذهب إلى التجنيد، وكان يتصور انه سيأخذ تدريبا على الجندية؛ تدريب على استعمال السلاح ومعرفة فنون القتال وتعلم الإسعافات الأولية وما يرتبط بعالم الجندية، ولكن تفاجأ بما كان ينتظره هو وغيره من الشباب، إذ أمروا ببناء حائط على الحدود فقط، ولم يأخذوا ولو درسا واحدا في الجندية ولم يتعرف على أي نوع من أنواع السلاح لا نظريا ولا تطبيقيا، بمعنى كان التجنيد على تعلم البناء، أو لنسمي الأشياء بمسمياتها كان التدريب على الأشغال الشاقة…
وحسب شهادة ذلك الصديق، أنه وجد من يروج للمخدرات هناك وسط الشباب، فبدل أن يتعلم الشاب ما يدافع به عن نفسه ووطنه عاد برزية ما بعدها رزية.
ولهذا، لابد من وقفة حقيقية مع هذا الطلب وبيان المغزى منه..
هل نحن فعلا نريد تدريب الشباب على الجندية أم نريد إلهاءهم وتضييع سنة من عمرهم وتأخير حقوقهم؟؟”.

يذكر أن “مشروع قانون الخدمة العسكرية رقم 44.08، سيستهدف الفئة العمرية للشباب بين 19 و 25 سنة، إلا أنه يمكن استدعاء حتى من تصل أعمارهم إلى 40 سنة”، كما أن هناك بعض الحالات التي تعفى من هذه الخدمة.

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. اسألوا اهل الجزائر كم عانو من هذا التجنيد الخبيث، يخرجونهم كفارا ملحدين، اما اصحاب اللحى فاول مايفعل بهم هو حلق لحاهم ومن عاند منهم اهانوه واغتصبوه، نعم للتجنيد ولكن تحت غطاء شرعي يبين فيه للمجند ما هو الجهاد في سبيل الله اما التجميد من اجل القتال تحت راية عمية فلا حاجة لنا به، اما ما يخص البنات فهذه طامة مابعدها طامة، اقلها انهم سيلبسونها الضيق، ودعك من الاختلاط بين الجنسين، سيصبحن فقط مراحيض متنقلة، نسأل الله أن يرد مكرهم في نحورهم

  2. جاء في مقال بإحدى الجرائد الإلكترونية تحت عنوان ( هام جدا…أسئلة وأجوبة تقدم كل ما يجب عليك معرفته عن قانون التجنبد الإجباري الجديد بالمغرب ) ما يأتي:
    س: أنا شخص ملتحي.. أنا فتاة محجبة.. ما وضعنا ؟

    ج: كمجند أو مجندة تخضع للقانون العسكري المغربي والذي ينص على وحدة الزي وبالتالي الحجاب واللحية ممنوعين أثناء فترة الخدمة !
    نقلا عن ( هام جدا…أسئلة وأجوبة تقدم كل ما يجب عليك معرفته عن قانون التجنبد الإجباري الجديد بالمغرب ).
    فما هو رأي أستاذنا الدكتور؟
    المرجو أن تعيد النظر في كلمتك، وشكرا.

  3. إذا كان المجندون السابقون قد تعرّضوا إلى مضايقات وسوء المعاملة في الثكنات العسكرية خلال “التجنيد العسكري الإجباري” – بشهادة الكثير منهم- فكيف ستُعاملُ الفتيات المجندات؟
    ثم إنّ هناك فرقاً بين التجنيد الإجباري والعمل في الجيش؛ والصحابيات لم يكنّ يعملن في الجيش الإسلامي بصفة رسمية، ولكنهن كان يتدخلن عند الحاجة. ومن الخطإ أن نقارن بين تدخل الصحابيات في الجيش عند الحاجة وفي وقت محدود، وفي زمن الصحابة الكرام، وبين تجنيد الفتيات في زمنٍ زاغت فيه قلوب الرجال، وابتعدوا عن مراقبة الله، وكثُرَ فيه التحرّش الجنسي!

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. رافع أكف الضراعة إلى المولى سبحانه والأمطار تهطل في صعيد عرفات

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا