د.رشيد نافع يكتب: متى نطرح النرجسية ومعضلة “الأنا”؟

15 أبريل 2017 12:05
درس من المغاربة بالكَمُون إلى «بان كي مون»

هوية بريس – د. رشيد بن عبد السلام نافع الصنهاجي (أستاذ باحث)

من خلال التجارب العديدة في الحياة ومن خلال  الممارسة  العملية التي تجعل الإنسان بطبيعته البشرية يتعامل ويحتك في معترك حياته مع أطياف من الشخصيات ذوات طباع وعادات وتقاليد بل وتصرفات متباينة، فكل شخص يمتلك من الصفات التي يتميز بها عن غيره من بني جنسه، لكن غير المقبول، بل والمرفوض شرعا وعقلا وفطرة، عندما تتعامل مع أشخاص ديدنهم فرض السيطرة على الآخرين.

يتجلى ذلك بفرض آرائهم بزعم أنها الصواب وغيرها خطأ، وما هي إلا سراب وتوزيع الأوامر على الآخرين قصد التنفيذ بلا مماطلة ولا اعتراض، فضلا عن مناقشة هادئة غايتها الوصول للحق بلا مراء.

بل وتجد المحب للسيطرة وكأنه رضعها يوم  أن كان في المهد صبيا يتخبط ويولول عندما يتلقى أمرا من غيره  فيقع عليه كالصاعقة اللائحة للعيان، فتراه يرفضه رفض الفاعل الفتحة في آخره.

إن غيري، وهم لاشك كثر، ممن ابتلي بالعاشقين للسيطرة لربما يمتلكون توصيفا أبلغ وأدق وخصوصا إذا مورست عليهم تحت عباءة الدين  الذي جاء بخلع استرقاق العقول وأمرها بالتفكر والتدبر في أرجاء الكون الفسيح ونعمه وآلاءه لا بإخضاعها لعقول مثلها، غير أنها نشاز تقتحم حياة الآخرين، وتسعى لمعرفة كل صغيرة وكبيرة لفرض آراءها عليهم والتحكم في أنفاسهم، فهذه الشخصيات  وبدو ن مبالغات يمكن أن تصطدم بها في ميدان عملك، بل ولربما في العائلة، أو بين الأخوان أو حتى الزوجة…

ومن ثم فعلى المرء الحادق أن يتمرن على أسلوب ناجع وفعال في التعامل مع الشخص المسيطر الذي يخفي ضعف شخصيته في قوة سيطرة صنعها لنفسه حتى لا يسيطر عليه ويصبح مجرد آلة يتحكم فيها ولو بعُد المسيطر.

وحتى لا يكون الواحد إمعة وهو الرجل الذي يكون لضعف رأيه مع كل أحد، المهم ألا يستقل برأي وألا يخالف من فوقه وإن اعتقد بطلان مذهبه كما قال الشاعر:

ومَا أنَا إلا من غَزِيَّةَ إنْ غوَتْ —  غوَيْتُ وإنْ تَرشُدْ غزَّيَةُ أَرْشُدِ

 وحتى يتأكد المسيطر أن الحياة دونه لن تتأثر ولن تتوقف، لأنه في الغالب ما يكون نمط شخصيَّة المسيطر مزاجيا بل قد تصل  حد التطرف  في مشاعرها، وتتسم بعدم الثبات في المزاج والمشاعر بله المواقف، فعليه أن يوطن نفسه على الحق لا غير.

 ولعل من أغرب ما قرأت في هذا الباب ووقفت عليه، مما وصل به الحال بهؤلاء -وهو كثير كما لا يخفى- ما ذكره الجاحظ في “البيان والتبيين”، قال: خطب عدي بن زياد الإيادي فقال: أقول كما قال العبد الصالح: “مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ”، فقالوا له: ليس هذا من قول عبد صالح، إنما هو من قول فرعون. فقال: من قاله فقد أحسن.

لعل بعضكم يوافقني أننا إذا لم نعرف لذاواتنا قدرها وننزلها منازلها اللائقة بها شرعا فإننا سننزل بها إلى مستوى تجاوز حدود الذات إلى الغرور والتكبر واحتقار الآخرين واستصغارهم وتسفيه آرائهم  والسعي إلى السيطرة عليهم، فهنا مكمن الخطورة وأصل الداء وهذا مع الأسف هو الحاصل الواقع المعايش.

أتمنى من قلبي  ألا يتحول الحبُّ في الله إلى وسيلة كسب لصفة التملك والسيطرة وإلغاء شخصيَّة الآخرين وإقصائهم وندرب أ نفسنا ونروضها على احترام الآخرين ومنحهم حقهم في التعبير والإصغاء إليهم والأخذ بآرائهم مادامت موافقة لأصول الشرع، ولا نكن أنانيين  لا نحب إلا أنفسنا لأننا وقتها سنحرق نفوسنا ونؤذها قبل أذية الآخرين.

النمل تبنى قراها في تماسكها — والنحل تجنى رحيق الشهد أعوانا

وفي الختام : لابد للمرء من عقل يهتدي به في ضوء نص يحتمي به، فلا العقل المجرد يحمي صاحبه، ولا الذوبان مع الغير على الحق والباطل هو العاصم، وقد أحسن من قال:

شمر وكن في أمور الدين مجتهداً — ولا تكن مثل عير قيد فانقادا

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. أحسنت شيخنا بارك الله فيك
    لا بد أن نزكي أنسفنا فقد قال الله تعالى عن النفس :”قد أفلح من زكّاها”

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
26°
الأربعاء
30°
الخميس
24°
الجمعة
23°
السبت

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان