د. عبد السلام بلاجي: طاعة أولي الأمر ومكانة الأمة

18 سبتمبر 2017 14:04
د. عبد السلام بلاجي: طاعة أولي الأمر ومكانة الأمة

هوية بريس – د. عبد السلام بلاجي

تابعت منذ أيام نقاشا مستفيضا وصل إلى درجة حادة أحيانا في إحدى المجموعات العلمية حول “فتوى” طاعة أولي الأمر وعدم مخالفتهم مهما كان الأمر درءا “للفتنة” ثم نقاش آخر حول “المكانة الدولية لبعض البلدان الإسلامية” ولا سيما بلاد الحرمين واحببت أن أدلي بدلوي في الموضوعين معا انطلاقا من الغيرة على الأمة وليس تحيزا لهذا الصف أو ذاك.
فالفتوى بصفة عامة لها أصولها الشرعية المعروفة وهي في النهاية رأي شرعي غير ملزم خلافا للحكم الذي يصدره القاضي على ما ذكره علماء أصول الفقه وخاصة القرافي.
ومعلوم أن الفتوى يجب أن لا تخالف أصولها الشرعية خصوصا القرآن والسنة. وقد قرر هذان الأصلان ضرورة طاعة الله أولا ثم الرسول ثانيا ثم أولي الأمر أخيرا (وهم العلماء والأمراء) علما أن السنة الصحيحة لا تخالف القرآن، وأحكام أولي الأمر لا تخالف الأصلين قطعا وإلا كانت باطلة.
وقد غالت بعض التيارات المعاصرة في طاعة أولي الأمر، وخصتها بالحكام دون العلماء، حتى كادت تجعلها أصلا فوق الأصلين الرئيسيين ومتجاهلة القاعدة الشرعية المستقرة “لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق” وهذا ما لم يسبقوا إليه في تاريخ الفقه والأصول. وهو خلاف ما استقر عليه الاجتهاد الفقهي وتلقته الأمة بالقبول.
أما القضية الثانية فنحن نعلم وهن الأمة الإسلامية وضعفها لدرجة غثائية كما ورد في الحديث النبوي بحيث أصبحت لا يعبأ بها ولا بدولها وحكوماتها في المحافل الدولية وليس لها تأثير مع الأسف في العلاقات الدولية أو لها أثر محدود جدا وفي أضيق نطاق. ولذلك تكالبت عليها الأمم في كل مكان (فلسطين، العراق، سوريا، اليمن، ليبيا، أفغانستان، الروهينغيا…). رغم أن بعض البلدان تحاول أن يكون لها دور مثل تركيا وإيران وإندونيسيا… ورغم أن الأمة تمتلك كل مقومات النهوض والعزة كما لفت النظر إليها عدد من المفكرين حتى من غير المسلمين (صامويل هانتغتون على سبيل المثال) وهذه المقومات هي:
1 العقيدة المحركة.
2 الموارد البشرية الكافية.
3 الموارد المعدنية والطاقية اللازمة.
4 المواقع الإستراتيجية العالمية.
5 إرادة النهوض لدى الشعوب.
وقد أصبحت هذه المقومات عبئا ومصدر تعاسة على الأمة (تحولت العقيدة المحركة إلى تناحر واختلاف في العقيدة والطائفية، وتحولت الموارد البشرية إلى بطالة قاتلة للشباب، وأصبحت الموارد الطاقية والمعدنية منهوبة، وصارت المواقع الاستراتيجية محتلة بالقواعد الأجنبية، وقمعت إرادة الشعوب على إرادتها للنهوض وثورتها من أجل التحرر).
وكم كان يسعدني مثل كل مسلم أن تكون لكل بلاد المسلمين ومنها بلاد الحرمين أو بلدي المغرب مركز ثقل للأمة ونهوضها إلا أن جميع الشواهد العلمية لا تؤشر على ذلك للأسف.
وفي ظل هذا الواقع المؤلم يبقى التطلع إلى علماء الأمة لقيادة نهضتها من جديد كما فعل علماؤنا الأوائل بإرشاد الشعوب ونصح الحكام. فإذا لم يقم العلماء بهذا الدور وأصبحوا مجرد تابعين للحكام يبررون أخطاءهم ومساوئهم فما على الأمة إلا انتظار جيل جديد من العلماء لا يخشون في الله لومة لائم. فالعلماء ملح الأمة وزينتها.
وقديما قال الشاعر:
يا علماء يا ملح البلد من يصلح الملح إذا الملح فسد؟!
ومما يثلج الصدر أن في الأمة كوكبة من العلماء ما يزالون يحملون الشعلة رغم الاضطهاد والمطاردة ومختلف العوائق وتلتف حولهم نخب من الأمة حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا مصداقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك“.
فنسأل الله أن يلهمنا الصواب ويؤتينا الحكمة وفصل الخطاب حاكمين ومحكومين حتى يؤدي كل منا ما عليه من مسئولية ويبرئ ذمته أمام الله عز وجل يوم لا ينفع مال ولا جاه ولا سلطان ولا مكانة “إلا من أتى الله بقلب سليم“.
مع تحياتي ومودتي.

آخر اﻷخبار
3 تعليقات

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. معنى المواجهة بالصدور العارية تجده في غزة

كاريكاتير

إدمان فيسبوك