رئيس الجمعية المغربية لحقوق المستهلك يستنكر عدم تراجع أثمنة المحروقات بالمغرب ويعتبر ذلك غير معقول

10 مارس 2020 21:22
ارتفاع طفيف في أسعار المحروقات ابتداء من 16 أبريل

هوية بريس – متابعات

تساءل عدد من المواطنين عن سبب عدم تراجع أمثنة المحروقات رغم تراجعها في السوق الدولية.

وفي هذا الصدد قال بوعزة الخراطي، رئيس الجمعية المغربية لحقوق المستهلك، أن المواطن المغربي تضرر بشكل كبير بسبب ارتفاع أسعار المحروقات في السوق المحلية، رغم انخفاضها لمستويات كبيرة جدا في السوق الدولية.

وذكر الخراطي في تصريح لموقع حزب العدالة والتنمية، أنه حين ترتفع أسعار النفط في السوق الدولية تنعكس تلقائيا وبشكل مباشر على السوق المحلية، حيث يؤدي المواطن المغربي الفاتورة بشكل مباشر ومستعجل، لكن، يستدرك المتحدث ذاته، حين تنخفض الأسعار الدولية لا تقع العملية نفسها وطنيا، ولمواجهة هذا الأمر، شدد الفاعل المدني، على أهمية الضغط الإعلامي والشعبي لتسريع معالجة هذا الوضع.

وبخصوص دور مجلس المنافسة فيما يقع، قال الخراطي إن المجلس لا يتدخل إلا بطلب من الحكومة أو من الحرفيين أو من جمعية من جمعيات حماية المستهلك، بشرط أن تتوفر على صفة المنفعة العامة، موضحا أن هذا الشرط غير متوفر للجمعيات الفاعلة في هذا المجال.

وبعد أن ثمن الخراطي المرحلة التي أدار فيها لحسن الداودي، وزير الحكامة والشؤون العامة، ملف المحروقات، وحسن تفاعله مع الشكايات في الموضوع، قال إن الحكومة عليها القيام بخطوات عملية لأجل حماية المستهلك المغربي.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
21°
الثلاثاء
22°
الأربعاء
21°
الخميس
21°
الجمعة

حديث الصورة

كاريكاتير