ردا على عيوش أبو علي يكشف خلفيات إطلاق “قاموس الدارجة المغربية”

07 ديسمبر 2016 18:54
أوهام ومغالطات دعوة عيوش إلى التدريس بالدارجة

هوية بريس – متابعة

رغم الرفض الذي واجه مشروعه، الذي بدأه منذ سنوات، يواصل نور الدين عيوش، رئيس “مركز تنمية الدارجة المغربية”، جهوده الرامية للتمكين للدارجة على حساب اللغة العربية، حيث أعلن أمس الثلاثاء في ندوة صحافية بالدار البيضاء، عن إطلاق ما أسماه “أول قاموس للدارجة المغربية”.
رئيس الإئتلاف الوطني من أجل اللغة العربية فؤاد أبو علي، قال في تعليقه على مشروع “عيوش الجديد” إنها محاولة لاستدراك الفشل الذريع الذي مني به مشروع “التلهيج” وذلك بعد الرفض الذي جوبه به خلال النقاش العمومي الذي أثير عقب صدور هذا المشروع.
أبو علي أوضح لـpjd.ma أن ما يقوم به “رجل الإشهار الأول بالمغرب”، يثبت أن مشروع التلهيج هذا ماض إلى زوال، لأنه مشروع لم يكتمل، وأكد في مقابل ذلك، أن الدارجة كيفما تم تناولها تبقى بنت اللغة العربية، وليست ضرّتها. بحسب تعبيره، مشددا على أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال الحديث عن لغة مغربية، وإنما هناك لغة عربية فصحى مؤهلة علميا من حيث المتن والمعجم والتركيب، لكي تكون هي اللغة العالمة القابلة للتدريس”.
وسجل المتحدث، أن مثل هاته المشاريع يقف وراءها “لوبي فرنكوفوني” يريد أن يطمس حقيقة اللغة العربية، مشيرا إلى وجود نخبة تروم جر البلاد إلى طمس هويتها اللغوية، من جهة، والدفاع عن مصالح اقتصادية لجهات تسترزق من مثل هاته التوجهات.
وأفاد أبو علي، أنه عندما طرح الموضوع لأول مرة تم التأكيد على أن العلوم اللسانية، أثبتت أن هناك أنساقا لغوية ولسانية، مبرزا أن تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية حول المنطقة العربية تحدث بهذا الخصوص عن اللغة العربية باعتبارها لغة عالمة ومؤهلة للتعبير والإبداع، فيما وصف التقرير ذاته التعبيرات الشفوية بـ “اللغة العامة” التي يمكن أن تعكس التنوع الثقافي لمجموعات بشرية ما”.
وردا على منه على يعتبره أنصار “الدارجة” تشجيعا للغة العربية، وتعزيزا لفهمها، أكد أبو علي أن الخبراء المغاربة، الذين اشتغلوا على التراث الشعبي، تطرقوا إلى علاقات التعبيرات الشفوية، مع اللغة العربية، بشكل علمي ومع ذلك ظلوا يدافعون عن اللغة العربية وأهليتها العلمية والمعرفية، بعيدا عن المزايدات الإشهارية.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. هذا الفرانكوفوني هو وابنه وعزيمان وبلمختار لا ادري لماذا يريدون الانتقام من لغة القرآن لصالح اللغة الفرنسية هل لأن اللغة العربية أصبحت تحتل مكانة بين اللغات العالمية متقدمة عن لغتهم الفرنسية لماذا يريدون قتل اللغة العربية الفصحى و طمس الهوية المغربية عيوش الأب يريد الدارجة مكان الفصحى عيوش الابن يستهدف أخلاق المغاربة المبنية عن الحياء المستوحاة من الدين الإسلامي عزيمان يريد استهداف مجانية التعليم ليحرم أبناء فقراء المغاربة من الوصول إلى التعليم العالي بلمختار يريد جعل التعليم الإعدادي بالفرنسية فقط لحرمان أبناء الفقراء من الوصول ألى المناصب العليا التي لا يصل إليها إلا المتعلمون باللغة الفرنسية خطة شيطانية فرانكوفونية تحاك ضد اللغة العربية لأنها سائرة في الانتشار وضد أبناء الفقراء حتى لا يزاحمهم في مناصبهم

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
21°
السبت
21°
أحد
21°
الإثنين
23°
الثلاثاء

حديث الصورة

كاريكاتير