رسول الله صلى الله عليه وسلم واليتيم

08 ديسمبر 2020 21:24
تفاعلا مع ما جاء في تدخل رئيس حركة التوحيد والإصلاح.. ملاحظات بسيطة ذات دلالات كبيرة

هوية بريس – د. إدريس أوهنا

سلسلة: لبيك رسول الله –9

خبروني.. أي ميثاق من المواثيق الدولية، أو أي إعلان من إعلانات حقوق الإنسان العالمية تحدث عن حفظ حقوق اليتيم، وأمر بالإحسان إليه؟

أليس اليتم ظاهرة تستحق الوقوف عندها؟

لكن إذا رجعت إلى سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وتوجيهاته العظيمة بهذا الخصوص، ستجد ما لو لامس شغاف القلوب، ما وُجِدَ بيننا يتيمٌ غيرُ مُكرم. ومن ذلك قول الرسول عليه السلام:

“من ضم يتيما فكان في نفقته، وكفاه مؤونته، كان له حجابا من النار يوم القيامة، ومن مسح برأس يتيم، كان له بكل شعرة حسنة”

فالحديث صريح في أن رعاية اليتيم من محترزات العذاب يوم القيامة، وأن مجرد المسح على رأس يتيم فيه من الحسنات بعدد شعرات الرأس؛ لأن اليد عندما تمتد لتمسح رأس اليتيم، معناه أن القلب أحس وانفطر، ورأف ورحم، وصدقت اليد ذلك الشعور الرقيق النبيل، فامتدت بحنو إلى رأس اليتيم، وهل جزاء ذلك إلا مزيد الإحسان ممن بعباده رؤوف رحيم؟!

ثم رويدك يا صاح، أتريد أن تكون بجوار الرسول صلى الله عليه وسلم في حياة الخلد؟

تقول: بجوار من؟؟

قلت: بجوار رسول الله وحبيبه، وصفوة خلقه وخليله، الشافع المشفع، السراج المنير… أي نعم.

ما عليك إلا أن تكفل يتيما وترعاه، فقد قال من لا ينطق عن الهوى: “أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسَّبَّابَةِ والوسطى وفرج بينهما شيئا.” [صحيح البخاري، كتاب الأدب، باب فضل من يعول يتيماً]،قال الحافظ ابن حجر: “قال بن بطال: حقٌ على من سمع هذا الحديث أن يعمل به ليكون رفيق النبي في الجنة، ولا منزلة في الآخرة أفضل من ذلك”[فتح الباري شرح صحيح البخاري، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي، الناشر: دار المعرفة – بيروت، 1379هـ،10/436].
بكفالتك لليتيم إذن تنال درجة القرب من المخصوص بالدرجة الرفيعة، عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، وأي منزلة أعظم من هذه؟

وأخرج ابن اسحق أن النبي صلى الله عليه وسلم لما علم باستشهاد جعفر ابن أبي طالب، قال لزوجته أسماء بنت عميس: ائْتِينِي بِبَنِي جَعْفَرٍ، قَالَتْ: فَأَتَيْتُهُ بِهِمْ، فَتَشَمَّمَهُمْ وَذَرَفَتْ عَيْنَاهُ. [السيرة النبوية لابن هشام المؤلف: عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري المعافري، أبو محمد، جمال الدين (المتوفى: 213هـ) تحقيق: مصطفى السقا وإبراهيم الأبياري وعبد الحفيظ الشلبي الناشر: شركة مكتبة ومطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده بمصر الطبعة: الثانية، 1375هـ – 1955 م    2/380].

موت الصحابي الجليل جعفر بن أبي طالب، لم تنس الرحمة المهداة السؤال عن أفراخه اليتامى، واحتضانهم، والعناية بهم، بل لانقلبه– بأبي هو وأمي- حتى سالت عيناه دمعا. كيف لا؟ وهو القائل عليه السلام لرجل جاءه يشكو قسوة قلبه: أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم، وامسح رأسه، وأطعمه من طعامك، يلن قلبك وتدرك حاجتك.” [أخرجه الطبراني وأحمد، وصححه الألباني في صحيح الجامع، حديث رقم: 80].

وحفاظا على مال اليتيم من الضياع، حتى لا يصير مطمعا لطامع، رهب الرسول صلى الله عليه وسلم من أكلهأشد الترهيب، وعد ذلك من كبائر الذنوب المهلكات، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:”اجتنبوا السبع الموبقات (المهلكات)، قالوا: يا رسول الله، وما هن؟ قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات.” [صحيح البخاري، كتاب الحدود، باب رمي المحصنات، حديث رقم: 6857].

وَكان لِأَبِي لُبَابَةَ يَتِيمٍ فخَاصَمَهُ فِي نَخْلَة، فَقَضَى الرسول صلى الله عليه وسلم بها لِأَبِي لُبَابَةَ، فَبَكَى الْغُلَامُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأَبِي لُبَابَةَ: أَعْطِهِ نَخْلَتَكَ، فَقَالَ: لَا، فَقَالَ: أَعْطِهِ إِيَّاهَا وَلَكَ عِذْقٌ فِي الْجَنَّةِ، (العِذق: عرجون التمر) فَقَالَ: لَا، فَسَمِعَ بِذَلِكَ ابْنُ الدَّحْدَاحَة فَقَالَ لِأَبِي لُبَابَةَ: أَتَبِيعُ عِذْقَكَ ذَلِكَ بِحَدِيقَتِي هَذِهِ؟ قَالَ: نَعَمْ، ثُمَّ جَاءَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: النَّخْلَةُ الَّتِي سَأَلْتَ لِلْيَتِيمِ، إِنْ أَعْطَيْتُهُ أَلِي بِهَا عِذْقٌ فِي الْجَنَّةِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: نَعَمْ، ثُمَّ قُتِلَ ابْنُ الدَّحْدَاحَة شَهِيدًا يَوْمَ أُحُدٍ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: رُبَّ عِذْقٍ مُذَلَّلٍ لِابْنِ الدَّحْدَاحَةِ فِي الْجَنَّةِ. رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ فِي الصَّحِيحِ عَنْ عَبْدَانَ دُونَ قِصَّةِ أَبِي لُبَابَةَ، وَكَأَنَّ قِصَّةَ أَبِي لُبَابَةَ ذَكَرَهَا الزُّهْرِيُّ مُرْسَلًا، فَقَدْ رَوَاهَا شُعَيْبُ بْنُ أَبِي حَمْزَةَ عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنِ ابْنِ الْمُسَيِّبِ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُرْسَلا. [السنن الكبير للبيهقي كِتَابُ الصُّلْحِ، بَابُ صُلْحِ الْإِبْرَاءِ وَالْحَطِيطَةِ، وَمَا جَاءَ فِي الشَّفَاعَةِ فِي ذَلِكَ، حديث رقم:10632].

هذا لمن أعطى يتيما نخلة في الدنيا، فكيف بمن أعطاه فوق ذلك؟ وكيف بمن أسس دارا لرعاية الأيتام، تتكفل بتربيتهم وتعليمهم وإطعامهم وإكسائهم وتطبيبهم ورعاية شؤونهم كلها؟ وكيف بمن كفل يتيما أو أنفق على كفالته إلى أن يشب عن الطوق؟

يجيبك من لا ينطق عن الهوى فيقول:

“السَّاعِي عَلَى الأَرْمَلَةِ وَالمِسْكِينِ كَالْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، أَوْ: كَالَّذِي يَصُومُ النَّهَارَ وَيَقُومُ اللَّيْلَ” [صحيح البخاري،كتاب الأدب، باب الساعي على الأرملة، حديث رقم 5683].

وهو بذلك يلفت انتباهي وانتباهك وانتباه الناس كافة، إلى العبادات الاجتماعية التي يتعدى نفعها، ويعظم أجرها، حتى لا يقتصر اهتمامنا على العبادات الشعائرية دونها، ومن أعلاها مقاما وأزكاها ثوابا رعاية اليتامى والعناية بهم.

تلكمإذن تعاليم من فقد صغيرا طريا حنان الأم وكفالة الأب، فنشأ يتيما، ووجه راشدا معلما إلى رعاية اليتيم، بكلماته العذبة الرقيقة النافذة، المحطمة لجدار القسوة عن قلوب قست، وزادت قسوتها حتى طالت نبي الرحمة نفسه رامية إياه بأشد النعوت الجائرة الطائشة، والأحكام الجاهلة الفاحشة: {فإنها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور} الحج: 46.

( يتبع إن شاء الله، إلى أن يتم طبع جميع الحلقات في كتاب خاص إن كان في العمر بقية بحول الله)

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
17°
الخميس
15°
الجمعة
19°
السبت
18°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. هنا وقعت فاجعة طنجة!!