رقية أشمال: تدوينة أفقا لتسريح الاعتقال بتهمة الحب الزائد للوطن!

06 يناير 2020 19:33
السراح المؤقت للتلميذ أيوب المعتقل على خلفية نشر كلمات أغنية "عاش الشعب"

هوية بريس – رقية أشمال*

في غمرة ما يحدث، الشباب المحتج على السياسات العمومية مكانه المؤسسات الاستشارية وليس الزنازن!
أيوب محفوظ طفل دون الثامنة عشر بسبب اعادة ترديد مقاطع من اغاني الراب والطالب رشيد سيدي بابا بسبب احتجاجه على زحف القصور والتهامها جزء غير يسير من صحراء طاطا يجدان نفسيهما في السجن عوض متابعة دراستيهما، وتجد معهما الأسر والعائلات الحقوقية كثير من الضيق جراء ما يحدث من تصليب بعض المؤسسات أحكامها خارج سياق التحولات المجتمعية في المقابل تمتهن المرونة مع عصابات الفساد بالرغم من قطعية الدلائل والمشهد طافح بالنماذج..
هل كان الاحتجاج العلني لكل من أيوب ورشيد كرها للوطن؟ ان الذي يبلغ به الاحساس ذروة التعبير خارج العلبة السوداء واختار دائرة “visible” مكان صوته المؤسسات والقائمين عليها، على الأقل أنهم يبرهنوا على ثقتهم في “المرسل إليه” وفي إمكانية “السماع” و”القدرة على التجاوب”، عوض الولاء لمؤسسات قادرة ان تمنحهم من الحماية والآمان وهي لا تضخ عداء إلا للوطن.
التصريح صراخا بالجرح عادة ما يكون حينما يكون الألم أكثر من مساحة النزيف، وما تعبير الشابين هنا إلا عن اتساع مساحة الألم الزائدة عن نزيف الوطن! وما التصريح ها هنا إلا هوسا طوباويا بالصورة الأفضل التي يتمثلونها عن الوطن.
في ما من موقع شبابي تلامذي على الأخص أتعمد توجيه السؤال لجمهور التلاميذ لجص نبض المستقبل: “هل أنتم راضون عن الصورة الحالية للوطن؟”، يردون جهوريا “لاااا”.
وأعقب بالسؤال: “هل تريدون لهاته الصورة أن تتغير؟” بنفس الحماس جماعيا يردون: “نعممم”، وانزلق للختم بالسؤال: “هل تنظرون كائنات آخرى تأتي من كواكب نائية لتقوم بذلك نيابة عنكم؟”، لترتفع فيهم الابتسامة و التصفيق وتعطي للجواب المحتمل معنى آخر!
الشباب وجمهور اليافعين والحالات متعددة ها هنا ليس ذنبهم إلا أنهم يُشكلون في مخيلاتهم صور أجمل عن الوطن مما يرون، وما تعبيراتهم إلا عن وجود مادة أمل دسمة بأن أصواتهم ستصل، مرة بالخربشات على جدران ومقاعد الدراسة ومرة بالتدوينات الطائشة لكنها تصيب..
ولذلك فحاجتهم توسيع المسالك في المؤسسات للمشاركة، وليس التضييق للاختناق!
إن الاحتجاج الذي يوصل الشباب للتدوين عن وضعياتهم، آلامهم، تطلعاتهم بعيدا عن كل تقليعات التطرف، من شأن القائمين على تشديبه، الاحتضان والتجاوب وليس تعميق الجراح والندوب في العلاقة مع حالة “الوطن”…
إن المتتبع المتواتر لعلاقة المواطن/ة عموما بالمؤسسات أيا كان تموقعها سيلحظ حالة التوتر والترهل بينهما جراء اللاثقة نحوها… وما شأن ذلك إلا افلاس مصداقيتها كلية والخروج بالمواطنين إلى حالة الكفر بكل شيء، فإلى أين تسيرون بالوطن يا أولياء أمورنا؟!
رجاء اطلقوا سراح الشابين وسراح الوطن.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* مهتمة بقضايا الشباب.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
26°
الثلاثاء
28°
الأربعاء
31°
الخميس
30°
الجمعة

حديث الصورة

كاريكاتير