زعيم مرتزقة البوليساريو يبرر اللجوء إلى الإرهاب دفاعا عن الجمهورية الموهومة!!



عدد القراءات 367

لهذا سكت مبعوث الأمم المتحدة عن لقائه بزعيم البوليساريو

هوية بريس – متابعة

لم يستبعد زعيم انفصاليي «البوليساريو»، إبراهيم غالي، لجوء الصحراويين، وخاصة الشباب، إلى وسائل أخرى من أجل تحقيق هدفه، ومنها الأعمال الإرهابية، مهاجما في ذات السياق المجتمع الدولي الذي يتهمه بدفع «الشعب الصحراوي» في هذا الاتجاه.

وحسب مصادر إعلامية، قال غالي، في حديث أجرته معه بالإسبانية، قناة (روسيا اليوم) بالرابوني بمخيمات تندوف: «الاستفتاء لم يتحقق بسبب عرقلة المغرب، ولكون مجلس الأمن لم يتحمل كامل مسؤوليته»، منتقدا في هذا السياق موقف فرنسا بسبب ما وصفه بـ «انحيازها اللامشروط» لـ»سياسة التوسع والاحتلال»، التي ينهجها المغرب.

وأضاف رئيس الانفصاليين أن الصحراويين الذين هم «مسالمون» باتوا «محبطين» جراء موقف الأمم المتحدة ومجلس الأمن، مضيفا قوله: «إذا ما أغلقت في وجوههم كل الأبواب، فيمكنهم اللجوء إلى وسائل أخرى من أجل بلوغ هدفهم، أي تقرير المصير والاستقلال».

وبخصوص زعمه خرق المغرب لوقف إطلاق النار بالكركرات في غشت 2016 ، قال غالي بأن الأمر يتعلق «باستفزاز مع سبق الإصرار»، معتبرا أن السلطات المغربية استغلت في تلك الاثناء النزاع مع بعثة المنيرسو من أجل «الدخول إلى الأراضي الصحراوية».

وإن كان رئيس البوليساريو قد أشار في حديثه إلى أن الإرهاب «ليس أسلوبا صالحا يمكن اتباعه»، فإن سياق كلامه لا يخلو من تهديد باللجوء إلى الإرهاب ، خاصة عندما يقول ، إن «صبرنا قد نفذ»، في إشارة إلى احتمال عودة مليشياته إلى العمل المسلح ضد المغرب.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق