“سعيد لكحل” يخون المغاربة ويزور قراءة النصوص القانونية!

20 أكتوبر 2019 14:10
«لكحل»: «ذيك لكم دينكم ولي دين غير هضرة وكلام عند المسلمين»

هوية بريس – طارق الحمودي

بعد سبات عميق استفاق العلماني المتطرف سعيد لكحل “مُدَهشرا” للتعليق على العفو الملكي في حق هاجر ومن معها.

فنقلت عنه صحيفة “الصباح” دعوته “القضاء إلى عدم خرق مدونة الأسرة التي تقر بالعلاقات الجنسية خلال الخطبة.. وإن إصدار عقوبات في هذه القضايا ضرب صريح لمدونة الأسرة”.

وهذه كذبة صلعاء، وتخويرة عوراء، وبيان هذا ..أن مقصود هذا الكائن العلمانوي المادة 156 من المدونة ونصها : “إذا تمت الخطوبة،وحصل الإيجاب والقبول وحالت ظروف قاهرة دون توثيق عقد الزواج وظهر حمل المخطوبة ينسب للخاطب للشبهة إذا توافرت الشروط التالية….”

والذي لم يلاحظه هذا الكائن العلمانوي لـ”تدهشيرته” هو عبارة: “وحصل الإيجاب والقبول، وحالت ظروف قاهرة دون توثيق”، ولفهم المقصود من هذه التقييدات ينبغي الرجوع إلى المادة 10 ونصها :”وينعقد الزواج بإيجاب من أحد المتعاقدين وقبول من الآخر”.

فحصول الإيجاب والقبول سبب لصحة الزواج، لكن المدونة جعلت هذه الحالة شبهة زواج، لأن الزواج لا يصح في فقه القانون إلا بعد التوثيق، ولذلك ورد في المادة 156 عبارة: “وحالت ظروف قاهرة دون توثيق”.

أي أنه لم يتبق من إجراءات الزواج سوى التوثيق الإداري على الأوراق، وأكد هذا الفصل هذا المعنى بعبارة: “للشبهة”..

ولأجل هذا يصحح القانون كل زواج حصل بالإيجاب والقبول بالدليل والشهود، وتطالب بإتمام إجراءاته بالتوثيق الإداري، وبهذا صُحِّح زواج كثير من الزيجات القروية القديمة مع عدم وجود توثيق مدني حينها.

فليس في الفصل 156 أي إقرار بالعلاقات الجنسية والزنا خارج الزواج كما زعم هذا “المدهشر” كذبا وزورا، ووصف المدونة لحالة الزوجين بعد الإيجاب والقبول بالخطبة – مع اعترافها بشرعية العلاقة- لأجل اشتراطها التوثيق المدني في الإطلاق القانوني لعبارة “الزواج”.

ويراجع لهذا ما كتبه فقهاء القانون المغاربة شرحا على مدونة الأسرة .

هذه الكائنات العلمانية لا تحسن قراءة فصل واحد في القانون المغربي، لعدم أهليتهم وجهلهم بأدوات الفهم والقراءة، فكيف يدعون قدرتهم على إعادة تفسير القرآن الكريم؟

وانظر إلى استعمال هذا الكائن العلمانوي عبارة : “ضرب صريح لمدونة الأسرة” ..للإيهام والتدليس، وما حصل الضرب الصريح إلا لعقله، وعبارة “خرق مدونة الأسرة” …وما وقع “الخرق” إلا في “فهمه”.

أفلا وضعت هذه الكائنات العلمانوية التراب في أفواهها و”كونت في صوفتها”!

فإنهم لا يزدادون بعد “تبهديلاتهم” إلا “تبهديلات” أخرى.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. ما هذا يا هذا؟؟؟ لقد زدته دهشرة فوق دهشرته .. واش ماشي حرام عليك كتبهدل لنا ف المفكر الصنديد السي لكحل أفندي؟؟؟

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
19°
الجمعة
19°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين

حديث الصورة

صورة امرأة مغربية تقبل يد إيفانكا ترامب.. تغضب عددا من المغاربة!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها