سوريا.. الهاربون من هجمات النظام يعانون ظروفا مأساوية

17 أغسطس 2019 16:10
مقتل طفلة سورية بغارة روسية شمال حماة

هوية بريس – وكالات

يواجه النازحون من المناطق المشمولة ضمن منطقة “خفض التصعيد”، شمالي البلاد باتجاه الحدود السورية التركية ظروفا مأساوية بعد هروبهم من منازلهم جراء هجمات النظام السوري وروسيا.

وفي 5 غشت الجاري، أعلن النظام السوري، استئناف عملياته العسكرية في المنطقة رغم إعلانه الالتزام بوقف إطلاق النار خلال مباحثات أستانة التي جرت مطلع الشهر الجاري.

ونزح نحو 124 ألف مدني خلال فترة عيد الأضحى الماضي، من مناطق خفض التصعيد بعد زيادة حدة الهجمات من قبل النظام وداعميه، بحسب ما أفاد به ، مدير جمعية “منسقو الاستجابة المدنية” محمد حلاج أمس الجمعة.

وفي حديثه للأناضول، أوضح النازح من بلدة اللطامنة في حماة، عيسى شاكر، أنه اضطر للنزوح من البلدة إلى جنوبي إدلب قبل 5 سنوات، مشيرا إلى أنه ينزح مجددا إلى الحدود التركية.

وقال: “لماذا لا يرى أحد ما يحل بنا؟ لا نعلم أين سنذهب. سنبحث عن تجمعات بعد سراقب كي ننصب خيمتنا”.

أما محمد أحمد النازح من الريف الجنوبي لإدلب، فقال: “هربنا من الهجمات الجوية والبرية الوحشية. امتلأت الطرق المتجهة من ريفي إدلب وحماة والمؤدية إلى الحدود التركية، بالسيارات التي تحمل النازحين”.

ودعا فصائل المعارضة إلى العمل تحت قيادة واحدة والتصدى لهجمات النظام.

من جهته، أوضح مصطفى عبدالله، أنه نزح مع أسرته من بلدة كفرنبل بريف إدلب، إلى الحدود التركية هربا من هجمات النظام وداعميه.

ووجه عبد الله، نداء إلى المجتمع الدولي عامة والدول العربية خاصة لتقديم المساعدة لهم.

وتابع: “بقينا بدون مأوى نطلب من الدول العظمى أن تساعدنا في إيجاد حل والعودة لأرضنا ومنزلنا”.

وفي مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها لاتفاق “منطقة خفض التصعيد” بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة؛ رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر 2018 بمدينة سوتشي الروسية.

وكشفت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، في تقرير، عن مقتل 781 مدنيا على الأقل، بينهم 208 أطفال، جراء غارات للنظام وحلفائه على خفض التصعيد، خلال المدة الواقعة بين 26 أبريل 2019، وحتى 27 يوليوز الماضي، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
13°
24°
الجمعة
24°
السبت
22°
أحد
22°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل