شريط وثائقي “لنبيل عيوش” يثير سخطا واسعا لدى سكان الحي المحمدي

20 أكتوبر 2020 14:19

هوية بريس – متابعات

خلف الشريط الوثائقي «الحصل » الذي عرضته القناة الثانية أول أمس الأحد، ضمن سلسلة حكايات إنسانية التي أشرفت على إنتاجها كل من « دوزيم » ونبيل عيوش،  ضجة واسعة وسط أبناء الحي المحمدي، بسبب الطريقة التي تمت بها معالجة ظاهرة تاريخية وعمرانية وثقافية من حجم وطبيعة الحي المحمدي.

الفاعل المدني عبد الله معاشو، عبر عن استياءه من مستوى الابتذال والتدني الذي تم به التطرق لموضوع الشريط، معتبرا أن هذا العمل هو إهانة للحي المحمدي ولرموزه الوطنيين وفاعليه الثقافيين والاجتماعيين ولطاقاته الإبداعية.

وتابع معاشو خلال حديثه،  أن « الشريط وما قدمه من نماذج وما روج له من كليشيهات علاوة على الأسلوب السطحي والخام في التناول والمعالجة، يتطلب جبرا للضرر في حق حي عريق ورجالات ونساء وشباب من خيرة أبناء الوطن».

وأكد المتحدث ذاته، أن نبيل عيوش له فلسفته في الفن المبنية على “مقايضة البؤس والفضيحة بالأورو”،  مضيفا :”استغرب من  عرض “دوزيم” للشريط بكل ما يتضمنه من انحطاط وقذف ومس بالمشاعر..تم اختيار نماذج منحرفة من بعض المراهقين والشباب تتفاخر بكل موبقات الانحراف وتقديمها بشكل بطولي دون احتراس أو تحفظ كنماذج يفتخر بها امام ملايين المراهقين والشباب ».

وأشار معاشو إلى أن عنوان الشريط  تم انتحاله من إحدى روائع مجموعة المشاهب الغنائية،إذ أنه لا يتماشى مع مضمون ولا أهداف الشريط بل الغاية من اختياره ومن تأثيت الشريط بموسيقى المشاهب، هو ذر الرماد والخلط، وتابع  : « كلمات الفقيد محمد باطما أعمق وأرقى من هكذا سياق »,

وأنهى حديثه قائلا : ” هذا الشريط فضيحة موثقة أنجزها تجار لئيمون وقبضوا ثمنها بمختلف العملات بما فيها الدرهم.. لكن الذي يدمي القلب أن عرض هذه الفضيحة في وقت الذروة في قناة عمومية مغربية يشكل عملا تخريبيا أكثر من التجارة الفاسدة..أما الحي المحمدي وتاريخه وذاكرته فهو أكبر من المتاجرين الأنذال ومن المخرجين الأقزام”.

عن الجريدة 24

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
17°
الثلاثاء
21°
الأربعاء
17°
الخميس
16°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. هنا وقعت فاجعة طنجة!!