شفيق يتراجع عن المشاركة بانتخابات الرئاسة والسيسي يغرد وحيدا



عدد القراءات 1129

هوية بريس – متابعات

أعلن أحمد شفيق، انسحابه من الترشح للانتخابات الرئاسية في مصر لعام 2018، المقرر انعقادها في إبريل المقبل.

وفي تغريدة له عبر “تويتر”، الأحد، قال شفيق: “بمتابعة الواقع، فقد رأيت أنني لن أكون الشخص الأمثل لقيادة أمور الدولة خلال الفترة المقبلة، ولذلك فقد قررت عدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة 2018، داعيا الله عز وجل أن يكلل جهود الدولة في استكمال مسيرة التطور والإنجاز لمصرنا الغالية”.

وأضاف: “كنت قد قررت لدى عودتي إلى أرض الوطن، أن أعيد تقدير الموقف العام بشأن ما سبق أن أعلنته أثناء وجودي بدولة الإمارات، مقدرا أن غيابي لفترة زادت عن الخمس سنوات، ربما أبعدني عن المتابعة الدقيقة لما يجري على أرض وطننا من تطورات وإنجازات، رغم صعوبة الظروف التي أوجدتها أعمال العنف والإرهاب”.

وأثارت التغريدة تعليقات واسعة بين النشطاء، فقال الصحفي حسام يحيى: “شفيق خلاص جاب ورا.. والله الموفق والمستعان”.

وعلق الحقوقي هيثم أبو خليل بالقول: “ربما أتفهم الضغوط الشديدة عليك، لكن الرجال مواقف وهناك شباب قالوا كلمة الحق وهم لا يملكون من حطام الدنيا شيء، ضحوا بأرواحهم، وهناك من يضحون بحريتهم.. كيف توالس قاتل وفاسد وخائن فرط في الأرض وفي دماء المصريين وتقول لاستكمال الإنجازات؟! التاريخ لا يتعاطف مع الجبناء وسيذكر فقط الرجال!”.

 وانتقد سيد صلاح تراجعه قائلا: “لم تتعرض للسجن ولا لتعذيب ولا إهانة ولا أي شي، ومع ذلك تتراجع”.

وغرّد الصحفي حسام الشوربجي: “شفيق جاب ورا، و أعلن عدم ترشحه للرئاسة بقوله لست الرجل المناسب، أنت لست رجلا فعلا يا شفيق”.

جدير بالذكر أنه في 29 نوفمبر الماضي، أعلن شفيق، في خطاب متلفز من الإمارات، عزمه على التنافس في انتخابات 2018، وبعد بضعة أيام من هذا الإعلان، وصل شفيق إلى مصر، ثم استدرك أنه ما زال يدرس ويقيم قرار الترشح من عدمه.

هذا ستعلن الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر الاثنين، الجدول الزمني لانتخابات الرئاسة، والقرارات المنظمة لها، في الوقت الذي لم يعلن فيه رسميا عن أي مرشحين أو برامج انتخابية، سوى تلميحات قائد النظام المصري عبدالفتاح السيسي، بعزمه خوض التجربة الثانية له وسط دعم إعلامي كبير.

والانتخابات المقبلة هي رابع رئاسية تعددية بتاريخ مصر والثالثة بعد ثورة 25 يناير 2011، ومن المحتمل أن تبدأ مراحلها نهاية الشهر الجاري، وتجرى في إبريل، على أن تعلن نتيجتها في 3 مايو، قبل شهر من موعد انتهاء الفترة الرئاسية للسيسي.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق