شيخ الأزهر يدخل على خط الترويج ل”الدين الإبراهيمي الجديد”..

09 نوفمبر 2021 11:50

هوية بريس- متابعة

أكد شيخ الأزهر أحمد الطيب، أثناء كلمة ألقاها في مؤتمر بيت العائلة المصرية بمناسبة مرور 10 سنوات على إنشائه، أن “الخلط بين هذا التآخي بين الإسلام والمسيحية وبين امتزاجهما، وذوبان الفروق والقسمات الخاصة بكل منهما، وبخاصة في ظل التوجهات التي تدعي أنه يمكن أن يكون هناك دين واحد يسمى بـ”الإبراهيمية” أو الدين الإبراهيمي”، دعوة إلى مصادرة أغلى ما يمتلكه بنو الإنسان وهو حرية الاعتقاد وحرية الإيمان، وحرية الاختيار”.

وزاد أن “هذه الدعوة مثلها مثل دعوى العولمة، ونهاية التاريخ، و”لأخلاق العالمية” وغيرها”، إذ أنها “تبدو في ظاهر أمرها كأنها دعوة إلى الاجتماع الإنساني وتوحيده والقضاء على أسباب نزاعاته وصراعاته، إلا أنها دعوة إلى مصادرة حرية الاختيار”، يقول شيخ الأزهر.

وتابع أن الدعوة المذكورة “دعوة فيها من أضغاث الأحلام أضعاف أضعاف ما فيها من الإدراك الصحيح لحقائق الأمور وطبائعها”.

(المصدر: صحفية الشروق المصرية)

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
18°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
18°
الخميس
17°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M