صلاة التراويح “عبادة” وليست فوضى

21 مايو 2019 16:10
صلاة التراويح "عبادة" وليست فوضى

هوية بريس – ياسين شريحي*

عرفت صفحات مواقع التواصل الإجتماعية، حالة من الغليان في اليوم 10 من شهر رمضان، بسبب صحفية سمت صلاة «التراويح» بالفوضى، في جريدة “الصباح” اليومية. وتضاربت الأراء بين مؤيد و معارض، فمن اعتبر أنها ضربت صميم عبادة المغاربة في هذا الشهر الفضيل، وهناك من دافع عنها لأن قصدها نفض الغبار لفهم المغاربة الخاطئ “للدين الإسلامي”، ومن خلق لها العذر باعتبارها مارست عملها في حدود ما خوله لها القانون”حرية التعبير”، وهناك الكثير كل بحسب فهمه.
وقبل مقاربة هذا الموضوع من الاتجاهين معا، من جهتي أيضا سأخلق لها العذر، على اعتبار أن الصحفي دائما تعتبر كتاباته مكتوبة عن “حسن نية” ولو أن هذه القاعدة ليست في سياقها، وهذا لا يعني أنني معها.
بداية سأخرج عن الموضوع نوعا ما، وسأتكلم عن “الدين الإسلامي” من الناحية القانونية في المغرب، فالدستور باعتباره أسمى وثيقة في البلاد، ينص في الفصل1 منه: “تستند الأمة في حياتها العامة على توابث جامعة، تتمثل في الدين الاسلامي السمح…” أما الفصل 3 يقولها صراحة بأن: “الاسلام دين الدولة، لكل واحد ممارسة شؤونه الدينية”، وبعد تأكيد اسلامية المجتمع المغربي، و القانون الجنائي باعتباره قانون يكمل الدستور، يذهب هو أيضا في نفس الإتجاه، لكن بمفهوم العقاب، وبمعاقبة كل من يهين رموز المملكة ويسيئ لتوابثها.
ولن أغفل في هذا الباب، ما تنص عليه المعاهدات الدولية و خصوصا المادة 18 من الميثاق الدولي بشأن الحقوق المدنية والسياسية، الذي ينص في الفقرة الثالثة منه، التي تؤكد على أن “حرية الفرد في التعبير عن ديانته او معتقداته تخضع للقيود المنصوص عليها في القانون، والتي تستوجبها السلامة العامة او النظام العام او الصحة العامة او الاخلاق او حقوق الاخرين و حرياتهم الاساسية”، أي أنه لابد من الالتزام و احترام قوانين البلد باعتبارها الأصل، لأن الدول لها إستقلاليتها في وضع قوانينها وتشريعاتها حسب بيئتها الاجتماعية.
ونمر لما ينص عليه القانون المنظم للصحافة، في “حرية التعبير” والذي يعتبر في الفصل 28 أن: “حرية الصحافة مضمونة ولايمكن تقييدها بأي شكل من أشكال الرقابة القبلية و للجميع الحق في التعبير، ونشر الأخبار و الأفكار و الآراء بكل حرية، ومن غير قيد. عدا ما ينص عليه القانون بصراحة”.
إذن ومن خلال ما سبق فإن الكتابة مقيدة بعدم المساس بتوابث الدولة المنصوص عليها، وقد يدخل في ذلك حتى الإستهزاء من عبادة المسلمين، او ضرب صميم العبادة كما دونت الصحفية “عبادين الحريرة”وتشكيكها في عبادة من سمتهم “ببعض”، وهي تقوم بدور الحسيب على نيات المسلمين في العبادة مكان “الله تعالى”.
لكي لا نجحف في الحكم وننتقد الأمر بالعاطفة، فلابد إعطاء لكل ذي حق حقه، فهي جانبت الصواب ببعض الأمور، لكن طريقة تناولها للموضوع، شابتها نواقص عدة، منها عدم تكلمها عن دور السلطة في تنظيم وتقنين الأمر…
والمؤاخدة التي أسالت وابل الانتقاد ، هي وصف “صلاة التراويح بالفوضى”، مما يطرح السؤال نفسه، أين قلمك مع فوضى، قاعات الأعراس، السهرات، المهرجانات…، ظهرت لك فقط “عبادة المغاربة” في صلاة التراويح بأنها فوضى، وأنها تعرقل السير العام، أين قلمك عن تحسين وترشيد تسيير شؤون البلاد؟
وقبل كتابة هذه السطور، دخلت على صفحتها الفايسبوكية، لكنني انصدمت بتدوينات ينده لها الجبين، قبل عنونة مقالها بـ”صلاة تراويح فوضى”، عليها أولا الحكم بفوضوية “صفحتها” كلامها، وكل من رفع قبعة انتقاد عنونتها أصبح “بوزبال، مكلخ، ارهابي، داعشي…” في تدوينة لها، كما قالت “إسرائيل واخا تهبط سروالك ما تقبلش على بحالك”، هذا وتحقير ناقديها بأرذل النعوت…” اوا اختي شكون شادك تعيشي معانا في المغرب حنا غير فوضوين”، ينطبق عليك مثال “جمل مكيشوفش كبتو كيشوف غير ديال صاحبو”.
إذا كنت يا كاتبة المقال تعبرين عن مرجعيتك بحرية، فلا يحق لك تقييد حرية المغاربة في تخليد طقوسهم الدينية باسم “يافطة الفوضى”، وليس معنى هذا إنني مع غلق شوارع الوطن بعشوائية لكن مع تقنين الأمر و تنظيمه، بغية ممارسة المغاربة شعائرهم الدينية بحرية و بعيدا عن أذى الغير.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* الصحفي الطالب.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. صلاة التراويح عبادة..صحيح..لكن صلاة التراويح في الشوارع وفي الطرق وفي الأماكن العمومية فوضى

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. رافع أكف الضراعة إلى المولى سبحانه والأمطار تهطل في صعيد عرفات

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا