ظاهرة «بوجلود» أو «بيلماون» طقس «خرافي» تحفه عدة مخالفات شرعية

13 سبتمبر 2016 23:51
ذ. عبد السلام أيت باخة يوضح المخالفات الشرعية في ظاهرة بوجلود

هوية بريس – إبراهيم أيت باخة

يرى كثير من الباحثين الأنتروبولوجيين أن ظاهرة “بيلماون” أو بوجلود طقس من طقوس ما قبل الإسلام، ولا يبعد أن ترجع أصوله إلى أصول مجوسية أو يهودية، أو فرعونية كما هو الشأن بالنسبة لبعض العادات المنتشرة (تلغنجة على سبيل المثال).

كما أن هذا الطقس ينافي بعض الآداب المرعية بالنسبة لعيد الأضحى المبارك خاصة ما يتعلق بالنظافة والتطيب والظهور بأحسن الثياب واللباس.

بالإضافة إلى ما يشوب هذه المهرجانات من محاذير شرعية كثيرة، كالاختلاط وأنواع الرقصات، وتضييع الصلوات حيث إن عملية لبس الجلود معقدة، كذلك لبس الرجال لباس النساء ولباس اليهود، واقتحام البيوت واعتراض سبيل المارة والضرب المبرح، و ترويع الناس، وتلطيخهم بالرماد، وجمع الأموال.

وأخطر من ذلك بعض الاعتقادات الخطيرة كاعتقاد الشفاء في الضرب بكراع بوجلود، واعتقاد فضل دعائهم ونحو ذلك.

صحيح أن قصد الكثيرين إنما هو إدخال السرور على الناس وإظهار الفرحة في العيد، وذلك مطلب حسن يمكن تحقيقه بمجموعة من أنواع الترفيه المباح كاصطحاب الأسرة إلى أماكن الألعاب والحدائق، أو زيارة الأقارب في بعض الأماكن التي تصلح للترويح.

قد يقول البعض هذا تراث يعكس الأصالة المغربية ويثير في النفس عبق التاريخ… كلمات جميلة ورائقة لولا ما ذكرناه من أمور، إذ العيد شعيرة إسلامية لا يصلح أن نعكر صفوها بما يعود عليها بالبطلان والفساد، والله أعلم.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. من هنا مر الفرنسيون أصحاب "السترات الصفراء"!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف