عبادي يحذر من تنامي “التيار الإلحادي الصامت” بالمغرب

18 مايو 2016 15:22
العبادي: اقتحام ميادين العلوم مفتاح المسلمين للخروج من حالة الانفصال عن العصر

هوية بريس –  متابعة

حذر الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب، أحمد عبادي، من تنامي ما قال عنه “التيار الإلحادي الصامت”، بالبلاد، الذي قال إنه “منتشر بالعالم العربي جراء غضبه من تنامي خطاب التطرف باسم الدين والقتل باسم الله، بالإضافة إلى عدم الإجابة عن إشكال التخلف الذي تعيشه المجتمعات”، وذلك في ندوة علمية، مساء أمس الثلاثاء، بالرباط.

وأضاف، إن الحركات الجهادية المتطرفة في العالم “نتاج لفقدان مرجع الوجهة و بوصلة الحركة”.

وأكد عبادي، أن واقع المسلمين اليوم “يندرج ضمن الواقع العالمي، المتسم بالتركيب والتعقيد والتشبيك”، مشيرا إلى أن “تفكيكه يتطلب حزمة من النقد، والأهلية من أجل فهم الواقع”.

وعرج عبادي على  تشخيص واقع الفكر الإسلامي وعلاقته بالواقع، قائلا: “إن الأطر المرجعية والأنساق المعرفية في مجالنا التداولي مفقودة مما يستلزم جهدا مؤسساتيا عبر التشبيك وتكاثف الجهود لخلق مدركات جماعية وتصورات جديدة تبني بها المجتمعات الحركة وتحدد بها الوجهة”.

واعتبر أن “أهم الكليات الحاكمة لوجهة المسلمين، هي التوحيد، والعمران، ثم التزكية”.

 وأوضح عبادي، الذي كان يتحدث في ندوة، عرفت حضورا عربيا وازنا قائلا: “هذا لن يتأتى إلا بضبط الحوار مع الكتابين، القرآن والكون، لأن الحوار مع الكون يعطي الحركة، والحوار مع الوحي يحدد الوجهة”.

 ومضى قائلا: “حالة التخلف التي تعيشها الأمة راجعة إلى علاقة الفصل الموجودة بين الوحي والكون، فبعد عودة العلاقة إلى الوصل، سوف تنبثق شرارة الحضارة والتقدم والنهضة كما حصل سابقا”.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
9°
17°
الإثنين
17°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
18°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)