عواطف مجردة وسواعد عاجزة

06 أغسطس 2019 15:57
عواطف مجردة وسواعد عاجزة

هوية بريس – سمية معماد

نحن شعب عاطفي بامتياز.. يتعامل مع الحوادث بمحض العاطفة، ثم سرعان ماتتلاشى وتخبو تلك الحمية وتلك المشاعر المتقدة…
لنعد بالذاكرة قليلا إلى الوراء.. قبل الطفلة هبة حادثة اجوكاك ،مهرجان تويزا، فرنسة التعليم، واللائحة تطول.. ويبقى السؤال ماذا فعلنا نحن كمجتمع مدني لمواجهة مثل هذا؟!
هل يستقيم أن نلقي دائما اللوم على جهة معينة وإن كانت أيضا لها يد طولى في الوضع؟!
{إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم} هذه قاعدة ربانية نص عليها سبحانه في كتابه العزيز، وإنه من دواعي الأسى والأسف أن نقر بأننا أمة لسنا لي مستوى المقام المنشود، لن نتغير كليا ما لم نتغير جزئيا نحن الأفراد، نحن المبتدى ونحن المنتهى..
عندما نبكي ونشجب ونندد على المستوى الهزيل للصحة والتعليم والطرق والإمكانيات المتاحة لإنقاذ من يصارع تحت الأنقاض أو يترقب ساعة وصول ألسنة اللهيب لتلتهم جسدا صغيرا ثم نذهب بالآلاف تجاه منصات موازين وتميتار وغيرها حيث تصرف الملايير الممليرة فلسنا في مستوى المقام المنشود..
عندما نقلق ونستشيط غضبا من فرنسة التعليم بجميع مراحله ثم نحرص على تعليم الأبناء اللغة الفرنسية على حساب العربية وتنتشر مقولة “العربية مابقات واكلة” و”العربية دغيا يتعلم ليها” فلسنا في مستوى المقام المنشود.
عندما تحزن قلوبنا وتستثار مشاعرنا إذا انتقص من النبي صلى الله عليه وسلم أو شكك في رواته ثم تمضي أيام ولا نقف وقفة حقيقية للبحث عن وسائل قصد إحياء سنته وتعليمها وتذكير الصغار والكبار بحياته وملاحمه وصبره وحمل القلوب على حبّه فلسنا في مستوى المقام المنشود..
إذا كان إعلام التفاهة مازال يتصدر قوائم المشاهدة وصناعة “البوز” من لاشيء والانشغال بكل ناعق وناهق فلسنا في مستوى المقام المنشود..
لنكف عن “الغضبات” و”التنديدات” التي لا تمتد صلاحيتها إلا لأيام أو اسابيع على أبعد تقدير.. لأننا حقيقة نحتاج إلى تغيير جزئي فردي كل من موقعه.. نحتاج إلى بعث يجدد الصلة بين مغرب الحاضر ومغرب الماضي، مع الهوية مع الثوابت المغربية.. وإلا فإننا نواجه حملة تدجين، مشروع تهيئة النفوس إلى استقبال وقبول ما هو أبشع وأنكر مما نرى اليوم.. فنتشربه عن طيب خاطر منا، ثم على مغربنا السلام!! مغرب الإسلام، معقل المالكية، مغرب المجاهدين، مغرب طارق بن زياد ويوسف بن تاشفين وبن عبد الكريم الخطابي وعلال الفاسي والمختار السوسي..!!
كل منا ينبغي أن يعي أنه على ثغر عليه أن يحرص أن لا تؤتى الأمة من قبله منها فلا يحقرن أحد ثغره مهما صغر..

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. رافع أكف الضراعة إلى المولى سبحانه والأمطار تهطل في صعيد عرفات

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا