عيد الحب أم عيد الغرام والهيام والعشق الممنوع‎؟!

14 فبراير 2016 15:28
عيد الحب أم عيد الغرام والهيام والعشق الممنوع‎؟!

حسن بونقطة

هوية بريس – الأحد 14 فبراير 2016

كثير من الشباب والفتيات -غفر الله لنا ولهم- يرضخون إلى عادات وتقاليد الكفار، فيقلدونهم في ثقافاتهم ويشاركون معهم أعيادهم وكأن هؤلاء الشباب لا دين لهم!!.. ألسنا مسلمين؟؟!! ألم يعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ديننا؟؟!! ويبين لنا الحق من الباطل؟!!.. فلماذا نتبع ما لا دين لهم ولا ملة؟!

يا شباب الإسلام اتقوا الله في أنفسكم واعلموا أن الله سيحاسبنا على كل صغيرة وكبيرة.. لذا فلا تسمحوا لأنفسكم بأن تقلدوا ثقافة تدعو إلى الرذيلة والعهر والمنكر والعلاقات غير الشرعية…

فأعداء الإسلام -قبحهم الله- يسعون جاهدين إلى أن يبعدوننا عن ديننا فنصبح مثلهم… فالله تعالى يقول: (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)..

كتابتي عن هذا الموضوع لا يعني أني أعظم هذا اليوم -أعوذ بالله من ذلك- وإنما قصدي هو أن أحذر وأنذر كل من يعتقد بهذا العيد الذي ما أنزل الله به من سلطان…

فالحمد لله الإسلام شرع لنا عيدين لا ثالث لهما: عيد الفطر وعيد الأضحى.. ومن اعتقد أن هناك عيد ثالث داخل في دين الله فليراجع نفسه وفكره فإنه على خطأ وزلل..

فيا أخي إياك وأن تتبع غير سبيل المؤمنين.. ولا تتشبه بالكفار.. فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: “من تشبه بقوم فهو منهم” رواه أبوداود، وقال: “لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لتبعتموهم“، قال الصحابة يا رسول الله: “اليهود والنصارى؟”، قال: “فمن؟” رواه البخاري ومسلم.

فقل آمنت بالله ثم استقم..

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. رافع أكف الضراعة إلى المولى سبحانه والأمطار تهطل في صعيد عرفات

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا