غضب من الزيادة في تسعيرة الطاكسيات واشتراكات الحافلات بفاس

20 أكتوبر 2021 10:09

هوية بريس- متابعة

قررت السلطات العاملية بفاس، الزيادة في تسعيرة أقل رحلة لسيارات الأجرة الصغيرة، بعد أيام من زيادة شركة سيتي باص للنقل الحضري في سعر اشتراك الطلبة والتلاميذ في خطوطها، ما أغضب فعاليات اعتبرت الزيادات مثقلة لكاهل زبناء القطاعين في ظل ظروف انتشار كورونا.

سعيد الزنيبر والي جهة فاس العامل على فاس أصدر قرارا عدل بموجبه قرارا عامليا صادرا قبل 29 سنة يتعلق بتحديد أسعار خدمات سيارات الأجرة من الصنف الثاني على صعيد المدينة، محددا تعريفة أقل جولة في 6 دراهم على أن تبقى المكونات الأخرى للتسعيرة دون تغيير.

ودخل هذا القرار التعديلي حيز التطبيق قبل أيام وعهد بتنفيذه للسلطات المختصة كل في مجال اختصاصه، ما تقبله سائقو الطاكسي بارتياح، دون أن تبذل أي جهود إضافية للقطع مع بعض التصرفات والسلوكات المسيئة للمهنة والمدينة، والمتعلقة بظاهرة “الراكولاج” بالخصوص.

ومفروض أن تتدخل السلطات المحلية والأمنية للقطع مع تلك التصرفات خاصة ما يعاين يوميا أمام محطة القطار أكدال من تجبر سائقين على وافدين على المدينة، وفرض الوجهة والعدد الذي يحلو لهم من الزبناء على ألا يقل على 3 أشخاص مستقلين، ما يتسبب في اصطدامات.

الامتعاض نفسه جلي ليس فقط من خدمات سيارات الأجرة الصغيرة، بل حتى حافلات النقل الحضري التي أضافت الشركة المفوت إليها القطاع بالمدينة، 30 درهما على تسعيرة الاشتراك الشهري في خدماتها، مع بداية الدخول المدرسي ودون اعتبار للظروف الاستثنائية.

ومقابل هذه الزيادة لم تجدد الشركة أسطولها بالشكل الذي يريح زبناءها خاصة ببعض الخطوط التي حافظت فيها على حافلات مهترئة بخدمات تثير امتعاض الجميع كما سلوكيات بعض مراقبين الشركة الذين لا يتوانون في الاعتداء بالضرب والسب والشتم على زبناء بمحطات مختلفة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
16°
الخميس
15°
الجمعة
16°
السبت
17°
أحد

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M