فتح الله غولن.. الرجل الغامض وكيانه الموازي

18 يوليو 2016 23:59
الفوضى الخلاقة.. إلى أين تذهب بالمنطقة؟

هوية بريس – أحمد منصور

لا يمكن لمن يعرفون فتح الله غولن تلك الشخصية الغامضة التي تقيم في ولاية بنسلفانيا الأميركية ويتبعها ملايين الأتراك أن يدرك أن هذا الرجل الغامض لديه القدرة الذهنية أو التنظيمية أو الفكرية ليؤسس كيانا موازيا للدولة التركية يتغلغل في كل أركانها، فالرجل ليس مقنعا على الإطلاق لا من الناحية الفكرية أو الاستراتيجية وبالتالي لم يكن الرجل من خلال متابعتي له منذ أن عرفته قبل سنوات سوى أنه أداة في يد الأجهزة الأمنية الأميركية والغربية وتحديدا السي آي إيه لإقامة كيان مواز داخل الدولة التركية يمنعها من الاستقلال عن النفوذ الأميركي الغربي، وبالتالي فإن هذا التنظيم الحديدي الذي تغلغل داخل كل مؤسسات الدولة التركية لاسيما الجيش والقضاء والإعلام والشرطة من قبل والتعليم ووسائل الإعلام، لا يمكن بحال من الأحوال أن يكون وراءه فتح الله غولن، وإنما فتح الله غولن ليس سوى واجهة شعبية مؤثرة تستخدم الدين والتصوف الذي ينتشر بين الأتراك وسيلة لتأسيس تنظيم سري حديدي تماما وفق النظام الماسوني والجمعيات السرية التي تخترق كل أركان المجتمع وتديره وتؤثر في صناعة قراراته دون أن تكون بالضرورة في واجهة الأحداث.

وجه غولن أتباعه أو هكذا أُمر أن يوجههم بأن يلتحقوا بالشرطة والجيش والقضاء والإعلام في وقت مبكر من ثمانينيات القرن الماضي وأن يقيموا المؤسسات التي تؤمن لهم الأموال والتعاضد فكانت لهم مئات المدارس المنتشرة في أنحاء تركيا والصحف والمؤسسات المختلفة التي نجحت في اختراق المجتمع التركي، ولا شك أن أردوغان استفاد في مرحلة من المراحل من هذا الكيان الموازي ولكنه حينما بدأ يدرك خطورته نهاية العشرية الأولى من هذا القرن بدأ يبني مؤسساته ونجح في بعضها مثل القوات الخاصة في الشرطة التي لعبت الدور الأساسي في إفشال الانقلاب وكذلك جهاز المخابرات الذي لعب الدور الأساسي في تصفية هذا الكيان طوال السنوات الست الماضية وكشف محاولته الانقلابية في العام 2013 وإحباطها قبل أن تأخذ مأخذا دمويا كما حدث في انقلاب الجمعة الماضي، لكن النظام الموازي السري بقي متغلغلا في الإعلام والقضاء والجيش والشرطة العادية، وعلاوة علي صعوبة معرفة أعضائه بشكل دقيق علاوة على أن تركيا دولة قانون في النهاية ولا يمكن تجاوز القانون في التعامل مع مثل هؤلاء إلا في الحالات الطارئة فقد نجح هؤلاء في تدبير المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقعت يوم الجمعة والتي وصلت إلى حد نجاحهم في تجنيد ضباط كبار في الجيش على مستوى قادة ثلاثة جيوش من عموم الجيش التركي، لكن في النهاية هذه فرصة أردوغان التاريخية لضرب الكيان الموازي ضربة قاصمة تنهي وجوده، وهذا ما جعل غولن يهذي في تصريحاته التي وصلت إلى حد إعلانه أن هذه المحاولة الانقلابية ليست سوى عمل.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. هههه عجيب يا أحمد منصور .. بالأمس قبل 2013 لو سألت أي مفكر أو إعلامي أو سياسي إخواني عن فتح الله غولن لأسمعك أشياء عجيبة عن علمه و عبقريته و ذكاءه و قوة إقناعه و تواضعه و قبوله لدى ملايين المسلمين الأتراك (طبعا هذا عندما كان غولن حليفا لأردوغان) ، إعملوا جولة بسيطة في اليوتيوب عما كان يقوله قادة و دعاة الإخوان في غولن و تمجيدهم إياه وانظروا مدح و تمجيد سلمان العودة وعائض القرني وزغلول النجار و ….لفتح الله غولن .. أما اليوم لما صار غولن خصما وعدوا لأردوغان فقد صار عند الإخوان عميلا صهيونيا أمريكيا مجرما … سبحان الله نفس نهج و حكاية اليهود مع الصحابي الجليل عبد الله بن سلام الذي أسلم عند قدوم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ، قبل علمهم بإسلامه كان قولهم لما سئلوا عنه “سيدنا و ابن سيدنا .. خيرُنا و ابن خيّرِنا” فما أن علموا إسلامَه صار “شرنا و ابن شرّنا”

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
7°
18°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
17°
الخميس
18°
الجمعة

حديث الصورة

كاريكاتير