فرض رسوم على واردات الألبسة التركية لتحصين قطاع النسيج المغربي



عدد القراءات 1085

تاجر مستورد للألبسة التركية: على الحكومة أن تراقب التهريب في الحدود وليس سلعنا

هوية بريس – متابعة

قرر المغرب إعادة فرض رسم الاستيراد على الواردات من منتوجات الألبسة التركية عقب تلقي شكاوى من فاعلين محليين في قطاع صناعة النسيج والألبسة تفيد تعرضهم لخسائر كبيرة بسبب تنامي الواردات التركية بأسعار تنافسية.

ونشرت وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي إشعارا لمستوردي النسيج والملابس المصنعة بتركيا حول الموضوع مرفوقا بلائحة من منتوجات النسيج المستوردة من تركيا والتي سيشملها قرار إعادة فرض رسم الاستيراد بنسبة تصل إلى 90 في المائة من المعدل المحدد بموجب القانون العام.

وسيدخل هذا الإجراء حيز التنفيذ في اليوم الذي يلي مباشرة تاريخ النشر بالجريدة الرسمية للقرار المشترك بين وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي ووزير الاقتصاد والمالية، الذي يفرض هذا التدبير.

وبررت الوزارة القرار قائلة إنه علاوة على متوسط سعرها المنخفض مقارنة بمنتوجات موردين آخرين للمغرب، فإن المنتوجات التركية تحظى بولوج تفضيلي إلى السوق المغربية بموجب اتفاق التبادل الحر المبرم بين المغرب وتركيا.

هذا الولوج، تضيف الوزارة، حفز بشكل قوي نمو الصادرات التركية صوب المغرب من المنتوجات التامة الصنع من النسيج والألبسة، مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة 175 بالمئة بين سنتي 2013 و2017، وهو ما أسفر عن إضعاف عدة وحدات صناعية موجهة إلى السوق المحلية، وكان مسؤولا عن خسائر كبرى على مستوى فرص الشغل، حسب دوزيم.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق