فرنسا ترفض حظر استخدام الغاز المسيل للدموع في التظاهرات

01 فبراير 2019 19:46
60 مصابا وأعمال شغب بباريس بالجولة الـ18 للسترات الصفراء

هوية بريس – وكالات

رفض مجلس الدولة الفرنسي (أعلى هيئة قضائية في البلاد)، الجمعة، مطالب بحظر استخدام الغاز المسيل للدموع من قبل الشرطة في احتجاجات “السترات الصفراء”.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن مجلس الدولة رفض مطلبا مقدما من “الكونفدرالية العامة للعمل” (نقابة عمالية)، والرابطة الفرنسية للدفاع عن حقوق الإنسان، من أجل حظر استخدام الغاز المسيل للدموع في احتجاجات “السترات الصفراء”.

وأوضح القرار، أن الشرطة “بحاجة لاستخدام الغاز المسيل للدموع، بسبب أعمال العنف التي تتخلل الاحتجاجات”، وذلك رغم تسببه في إصابة العديد من المتظاهرين.

ونقلت إذاعة “إر تي أل” المحلية، عن سكرتير الدولة للشؤون الداخلية، لوران نونيز، قوله إن “ضبط الأمن تم بفضل الغاز المسيل للدموع”.

والأسبوع الماضي، لجأت “الكونفدرالية العامة للعمل” (نقابة عمالية)، والرابطة الفرنسية للدفاع عن حقوق الإنسان، بطلب مماثل، غير أن المحكمة الإدارية، بالعاصمة باريس، رفضت الطلب.

وعقب ذلك تقدمت الكونفدرالية والرابطة، بطلب بالخصوص ذاته، إلى المحكمة الإدارية العليا (مجلس الدولة)، وهو ما قوبل بالرفض أيضا.

والثلاثاء، أعرب وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستنير، عن معارضته حظر استخدام الغاز المسيل للدموع في المظاهرات، رغم ما تسبب فيه من إصابات بليغة في صفوف محتجي “السترات الصفراء”.

ووفق صحيفة “ليبراسيون” المحلية، أصيب 69 شخصًا، وفَقَدَ 14 آخرون إحدى أعينهم، جراء استخدام الغاز المسيل للدموع في احتجاجات “السترات الصفراء”.

ومنذ 17 نوفمبر الماضي، انطلقت احتجاجات “السترات الصفراء” بفرنسا، تنديدا بارتفاع الضرائب على الوقود. ‎

ورغم إلغاء الحكومة للزيادات المقررة في أسعار الوقود، إلا أن وتيرة الاحتجاجات لم تهدأ، واستمرت لعدة أسابيع، لكن بكثافة أقل، وبسقف مطالب بلغ حد المناداة برحيل الرئيس إيمانويل ماكرون، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
20°
الثلاثاء
21°
الأربعاء
23°
الخميس
24°
الجمعة

حديث الصورة

صورة: بعنصرية واحتقار.. "إسرائيلي" يتسلى بالتقاط صور مع مهاجر إفريقي وجده يستحم بشاطئ "تل أبيب"

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة