فرنسا.. قمة “الكوكب الواحد” تعتمد 12 خطة عمل لمكافحة تغير المناخ

12 ديسمبر 2017 23:17
فرنسا.. قمة "الكوكب الواحد" تعتمد 12 خطة عمل لمكافحة تغير المناخ

هوية بريس – وكالات

اعتمدت قمة “الكوكب الواحد” المنعقدة بباريس، والمتعلقة بمكافحة تغير المناخ، 12 خطة عمل لمنع المخاطر الناجمة عن الاحتباس الحراري وتغير المناخ اللذين يهددان العالم.

والخطط الـ12 التي سيجري تنفيذها فورًا، تتضمن تخصيص ميزانية قيمتها 3 مليارات دولار أمريكي، لإيجاد حلول للمشاكل المناخية في البلدان الجزرية، حسب مراسل الأناضول.

وعلاوة على ذلك، من بين تلك الخطط تخصيص ميزانية قدرها 300 مليون دولار لمكافحة الآثار السلبية لتغير المناخ في العديد من الدول بينها فرنسا وكندا، حتى عام 2030.

كما سيجري تمويل الشركات والمؤسسات العاملة في المجال الزراعي بالدول النامية بقيمة 650 مليون دولار، لمكافحة تغير المناخ والتكيف مع الظروف الجديدة.

وتهدف البلدان المشاركة في القمة، إلى خفض انبعاثات الكربون من أجل مكافحة تغير المناخ، إلى جانب اتخاذ خطوات للتخلي عن مصادر الطاقة التقليدية القائمة على الكربون، وخلق مصادر الطاقة المتجددة والمستدامة وتشجيعها.

عقد قمة دولية في أمستردام

كما قررت القمة بدء العمل حول إنشاء بنك مركزي اعتبارًا من العام المقبل، وتنظيم مؤتمر دولي بالعاصمة الهولندية أمستردام، دون تفاصيل.

ووقع المجتمعون على اتفاقية بشأن اتخاذ قرار لتطبيق القرارات المتعلقة بتمويل اتفاقية باريس للمناخ، من خلال بنوك 23 بلدا، بينها فرنسا والصين وألمانيا والبرازيل والسويد وكندا.

وبحسب الاتفاقية، سيتم تقديم مساعدات بقيمة 200 مليار دولار إلى البلدان النامية في إطار مكافحة التغير المناخي.

وخلال القمة، قررت فرنسا والنرويج والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر والكويت ونيوزيلندا تخصيص ميزانية بقيمة 15 مليار دولار حتى عام 2020 في إطار مكافحة التغير المناخي.

كما تقرر خلال القمة حشد القطاع الخاص، والشركات التي تنشط على مستوى العالم، وإيلاء الأهمية للتركيز على مصادر الطاقة غير المضرة وإقامة تعاونات في هذا الاتجاه.

وفي وقت سابق الثلاثاء، انطلقت في باريس، قمة “الكوكب الواحد”، التي ينظمها البنك الدولي لبحث مصادر التمويل لمكافحة الاحتباس الحراري، وتغير المناخ، بمشاركة رؤساء بلدان وحكومات ومسؤولين رفيعي المستوى، من 100 دولة، وتستمر يومًا واحدًا.

وفي كلمة خلال القمة، شدد أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، على استمرار مكافحة الاحتباس الحراري وتغير المناخ.

بدوره، قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال القمة، إن العالم على وشك خسارة معركة مكافحة تغير المناخ، داعيًا إلى التحرك بسرعة.

وأضاف: “هذه القمة مرحلة جديدة في كفاحنا المشترك”.

ونهاية 2015، وقعت عشرات الدول، في باريس، على أول اتفاق عالمي بشأن المناخ، يلزم تلك الدول بخفض انبعاثات الكربون، وتخصيص 100 مليار دولار للدول النامية التي تعرضت لتغيرات مناخية.

وتتسبب الولايات المتحدة في انبعاث 18 إلى 20% من الغازات الملوثة، في صدارة الدول الأكثر تسببًا في التدهور البيئي، إلى جانب الصين.

ومطلع يونيو الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انسحاب بلاده من اتفاق باريس للمناخ، وفقا للأناضول.‎

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. وفاة رئيس قطار فاجعة بوقنادل

كاريكاتير

ظنت ذلك تحررا!!