فضيحة أخرى.. الإساءة إلى “عبادة الصلاة” في كتاب مدرسي بالتعليم الابتدائي!!

21 أكتوبر 2021 17:07

هوية بريس – عبد الله المصمودي

لا تزال فضائح التغييرات الجديدة في المقررات الدراسية خصوصا للمستوى الابتدائي بالمغرب تثير الكثير من الضجة والجدل، فبعد دروس التسامح المشوه، ونص التعريض بالنبي صلى الله عليه وسلم في زواجه بأمنا عائشة رضي الله عنها، ونظرية التطور المضادة لعقيدة الخلق عند المسلم، ها هو نص آخر يسيء هذه المرة للركن الثاني من أركان الإسلام، وهو فريضة الصلاة.

ففي إطار دروس “تقويم ودعم” في كتاب التربية الإسلامية للمستوى الثاني من التعليم الابتدائي، جاء في نص “أثار انتباهك وأنت تتجول في أرجاء الحديقة العمومية لمدينتك الضجيج الذي أحدثه بعض الأطفال وهم يؤدون صلاة العصر في مكان داست فيه أرجلهم الزهور والنباتات“!!

يظهر أن معد هذا النص بدل أن يختار ممارسة من الممارسات الطاغية على فعل الأطفال وهي التي تؤدي عادة للإضرار بأزهار ونباتات الحديقة وهي اللعب المتهور، اختار أن يقحم عبادة الصلاة، مع أن مثل هذا السلوك من الأطفال يستحيل أن تراه في فضاء عام مثل الحديقة، فالأطفال حتى إن رأيتهم يصلون جماعة فإن ذلك يكون إما في المدرسة أو المنزل مع إشراف أحد الكبار، ما سيجنبهم أي خرق أو سلوك مشين.

ومن ذلك يُفهم أن واضع النص أراد أن ينقدح في ذهن المتلقي=الطفل، أن أداء الصلاة في مكان عام فعل خاطئ، لأنه يسبب الضرر والأذى للمنظر العام والمصالح العامة، مع أنه يستحيل أن نجد شخصا يصلي فوق الأزهار والنباتات، إلا “الكازو” الذي هو مهيأ للجلوس فوقه من غير أن يتضرر.

تعليقا على هذا النص المثير، جاء في حساب الأستاذ على فيسبوك: “لماذا تم إقحام صلاة العصر في الموضوع!!! ما الغاية؟!
كان بإمكان قول وهم يلعبون أو يغنون أو يمرحون.. عوض يؤدون الصلاة!
ثم إن صلاة العصر سرا وليس جهرا عن أي ضجيج يتحدثون!!!
منهج تعليمي يضرب بمنظومة القيم.. لا حول ولا قوة إلا بالله”.

تعليق آخر يقول مستفهما ومستنكرا “المقرر الدراسي جعل من الصلاة ضجيجا وإزعاجا للناس”.

وأضاف “آش بالكم فهاد المقرر الدراسي الضجيج في صلاة العصر دبا هاد بنادم لكتب هادشي معرفش حتى أنه صلاة العصر تصلى بالسر!!؟”.

يذكر أن الكتاب المدرسي الذي ورد فيه هذا النص كان صدر سنة 2017، فهل استمر العمل به أم غيرته الوزارة الوصية على الشأن التعليمي والتربوي ببلادنا؟!

كما تجدر الإشارة إلى أن العديد من العلماء والدعاة والشخصيات استنكروا واستهجنوا التغييرات الجديدة في المقررات الدراسية هذا الموسم الدراسي (2021-2022) والتي بدل أن تبني القيم والأحكام الصحيحة في نفوس الناشئة، قد تصير عوامل هدم لقيمهم الإسلامية وأحكام دينهم.

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. الحِقد أعمى أبصارهم، فنسوا أن صلاة العصر تُصلى سرا.
    هذا الأمر يُلَمِّح إلى أن الذي كتب هذا النص حاقد غبي.

  2. أعدائنا وأعداء قيمنا وديننا يخططون وينفدون ونحن نكتفي بالاستنكار والتنديد وأقصى ما نفعل نخرج في مظاهرات ثم نعود لبيوتنا ، يظل الوضع على ماهو عليه ،ونكتفي بنقاش الموضوع داخل بيوتنا ونحن نضحك ونتهكم

  3. أخرج البخاري في صحيحه عن أم المؤمنين زينب رضي الله عنها أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ دَخَلَ عَلَيْهَا فَزِعًا يقولُ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ! ويْلٌ لِلْعَرَبِ مِن شَرٍّ قَدِ اقْتَرَبَ؛ فُتِحَ اليومَ مِن رَدْمِ يَأْجُوجَ ومَأْجُوجَ مِثْلُ هذِه. وحَلَّقَ بإصْبَعِهِ الإبْهَامِ والَّتي تَلِيهَا، قالَتْ زَيْنَبُ بنْتُ جَحْشٍ: فَقُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، أَنَهْلِكُ وفينَا الصَّالِحُونَ؟ قالَ: نَعَمْ؛ إذَا كَثُرَ الخَبَثُ. وهذا الذي يحدث خبث خبيث دبر بليل

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
16°
الخميس
15°
الجمعة
16°
السبت
17°
أحد

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M