فقه خطبة العيد

24 يونيو 2022 15:15

هوية بريس – د.رشيد بنكيران

لخطبة العيدين ويوم عرفة فقه خاص تتميز به عن خطبة الجمعة، من هذا الفقه الخاص مضمون الخطب التي تلقى في تلك المناسبات، فإذا كان من فقه الخطيب في خطب الجمعة أن يتحدث عن مسألة معينة يتناولها بالبيان والتقريب والتمثيل في جزئية محددة لا يحيد عنها، فإنه من سوء فقهه أن يقتصر في خطب العيد على ذلك، بل يحسن بالداعية في خطبة العيد أن يتحدث عن مواضيع متنوعة مختصرة، تحمل رسائل جامعة تحدد للمسلم خارطة الطريق التي يجب عليه أن يسلكها لسنة بأكملها، فإن لكل مقام مقالا كما يقال.

ولهذا كان من القصور الواضح أو غياب الفقه السليم أن تكون خطبة عيد الأضحى أو عيد الفطر تتمحور حول موضوع واحد كشكر النعم مثلا أو الصدق أو الصبر أو محاسبة النفس أو فضل الصدقة وغيرها من الموضوعات التي لا تليق إلا بخطبة الجمعة.

مما نستأنس به في هذا المقام ما دل عليه هدي النبي صلى عليه وسلم في خطبة يوم عرفة المشهورة بخطبة حجة الوداع، فقد تضمنت هذه الخطبة رسائل جامعة قصيرة ذات موضوعات متنوعة كادت أن تستوعب جميع القضايا المهمة في حياة المسلم، من ذلك:

1 ـ حرمة دم الإنسان وعرضه (أيها الناس إن دماءكم وأعراضكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا..).
2 ـ تحريم الربا (إن ربا الجاهلية موضوع، ولكن لكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون..).
3 ـ التحذير من الشرك الأصغر أو الشرك الخفي (إن الشيطان قد يئس أن يعبد في أرضكم هذه، ولكنه قد رضي أن يطاع فيما سوى ذلك مما تحرقون من أعمالكم فاحذروه على دينكم…).
4 ـ النهي عن التلاعب بالمقدسات وإهانتها، ومنها التلاعب بمراتب الأشهر الحرم (إنما النسيء زيادة في الكفر..).
5 ـ التذكير بحقوق الزوجة وحقوق الزوج و التذكير بالمكانة العظيمة للزوجة في الإسلام (إن لنسائكم عليكم حقاً ولكم عليهن حق… وإنكم إنما أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله فاتقوا الله في النساء واستوصوا بهن خيرًا..).
6 ـ تعظيم الأخوة الإيمانية بين المسلمين (إنما المؤمنون إخوة ولا يحل لامرئ مال لأخيه إلا عن طيب نفس منه…).
7 ـ الدعوة إلى التزام القرآن والسنة (فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا بعده: كتاب الله وسنة نبيه…).
8 ـ التذكير بالمساواة بين الناس والنهي عن العنصرية (أيها الناس، إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم، وآدم من تراب، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ليس لعربي فضل على أعجمي إلا بالتقوى..).
9 ـ تكفل الله سبحانه بنفسه بتقسيم الإرث ولا يجوز تغييره (إن الله قد قسم لكل وارث نصيبه من الميراث ولا يجوز لوارث وصية، ولا يجوز وصية في أكثر من ثلث…).
10 ـ تعظيم النكاح الشرعي والترهيب من الزنا والتذكير بتحريم التبني (الولد للفراش وللعاهر الحجر. من ادعى إلى غير أبيه، أو تولى غير مواليه فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين…).

وغيرها من الرسائل الجامعة المختصرة، لو تتبعناها لتجاوزت أكثر من هذا العدد من الرسائل القوية.

إن لموضوع خطبة العيد خصوصيات وأهدافا تميزه عن موضوع خطبة الجمعة، فينبغي أن يكون حاملا لرسائل شاملة تخاطب ضمير الأمة؛ توقظه من سباته، تذكره بحقيقة وجوده وبقضايا أمته، وتبصره بخطط أعدائه.
ومما يقوي أثر هذه الخصوصيات أن المصلى لخطبة العيد يكون محدودا في عدد قليل لا يتجاوز في معظم المدن المغربية أربعة مصليات أو خمسة، بخلاف العدد الكبير للمساجد الجامعة التي تقام فيها صلاة الجمعة التي يتوزع المسلمون فيها شذر مذر. ونظرا لقلة عدد المصليات فإن هذا الوضع يساعد على اجتماع عشرات الآلاف من المسلمين في مصلى واحد فيسهل تأطيرهم بكلام موحد منتقى بدقة، ويتيسر كذلك اختيار أعلم الخطباء لأداء خطبة العيد وأفصحهم.

قريبا ـ إن شاء الله تعالى ـ سيهل علينا هلال ذي الحجة ، فظلال عيد الأضحى وخطبته ليس منا ببعيد، ولهذا أغتنم هذه الفرصة لأنبه إخواني خطباء العيد بمملكتنا الشريفة ـ حفظها الله من كل مكروه ـ مقترحا رسائل جامعة مختصرة تتحدث عن القضايا المصيرية في بلدنا وأمتنا، تكون في جملتين أو ثلاث أو أربع حسب موضوع الرسالة والهدف منها، التي ينبغي أن تتضمنها خطبة العيد ، وأدعو من يهمه الأمر للمشاركة في هذا الاقتراح قصد إغنائه؛ موافقا أو مخالفا، مضيفا أو مقوما، وليسعنا ما وسع غيرنا من المصلحين إن صلحت المقاصد والنيات، وتعطرت الألفاظ والعبارات، وقد عنونت هذا الاقتراح ب: “فقه خطبة العيد” ومن بين هذه الرسائل المقترحة:

1 ـ رسالة تتعلق بالحكمة من خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان في هذه الحياة؛

2 ـ رسالة تتعلق بحقيقة توحيد الله وشموليته لمناحي حياة المسلم الموحد وخطورة الشرك؛

3 ـ رسالة تبرز حق الله وحده لا شريك له في التشريع، وأن مقولة فصل الدين عن الدولة اغتصاب لهذا الحق، وأن العلمانية الناعمة هي من أخطر ما يهدد المسلم الآن؛

4 ـ رسالة تحذر من مغبة دعوات الفكر المنحرف المتمثل في التفجير والتكفير دون قواعد الشرع وضوابطه وغيرها من هذه الأفكار الهدامة؛
5 ـ رسالة تبين خطورة الفكر الإباحي المتمثل في الشذوذ الجنسي؛ الزنا واللواط واللسحاق، وتسميتهم بالعلاقات الجنسية الرضائية.

6 ـ رسالة تذكر بقضية القدس وفلسطين التي أصبحت نسيا منسيا، وقليل من يتحدث عنها اليوم حتى في خطب الجمعة؛

7 ـ رسالة تربط المسلم المغربي بهموم إخوانه في العالم الإسلامي، وأن أخوة الإسلام أقدس من أخوة الوطن والدم؛

8 ـ رسالة تفضح مكر المنافقين الجدد ودورهم في تهميش اللغة العربية والهدف كم ذلك، والسبل لمقاومة هذا المكر ؛

9 ـ رسالة تبين ضرورة التفقه في الدين وأن لا تدين مع الجهل، وأن التعليم قضية مصيرية للمسلم؛

10 ـ رسالة تذكير بالأعمال المطلوبة من المسلم يوم العيد باختصار . وهكذا..

وقد يقول قائل: هل خطبة العيد ستتكلم عن هذه الموضوعات كلها ؟! أليس هذا بكثير؟!
فيكون الجواب: إنما هي رسائل جامعة مختصرة منتقاة بعناية وإحسان معنى ولفظا، ثم ليتخير منها الخطيب الموفق ما يراه مناسبا حسب الظرف والوقت، على أساس أن ما فاته في خطبة عيد الأضحى قد يستدركه في خطبة عيد الفطر، أما اختيار موضوع جزئي من شعب الإيمان والحديث عنه لوحده، أو جعله هو المحوري في خطبة العيد كما سبق الإشارة إليه، فإن ذلك يناسب خطبة الجمعة، التي يكون الخطيب فيها قد رسم برنامجه السنوي عن الموضوعات التي يرى أن من يحضره في حاجة إليها، والغرض من ذكر هذه الكلمة أن أبين أن خطبة العيد هي خطبة شاملة، ومن مقاصدها أن تتضمن القضايا الجامعة لحياة المسلم من حيث الإجمال غير المخل، التي يشتغل عليها خطيب الجمعة طلية السنة من حيث التفصيل.

والله أعلم

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
22°
الخميس
22°
الجمعة
26°
السبت
28°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M