فوضى “المقررات الدراسية” تعود إلى الواجهة بعد أن تعرض آلاف الأسر المغربية لعملية “تدليس”

18 أكتوبر 2020 21:58

هوية بريس – متابعات

عادت فوضى المقررات الدراسية إلى الواجهة، بعد أن تعرض آلاف الأسر لعملية “تدليس” من خلال بيعها مقررات دراسية خاصة بسنة 2019 قبل إطلاق نسخة جديدة منها، وإلزام الآباء باقتنائها أسابيع بعد الدخول المدرسي.

وأضافت “المساء”، في عددها الصادر غدا، أن إصدار نسخة 2020 التي تحمل تغييرا طفيفا في آخر لحظة، بعد اقتناء الأسر للمقررات فرض ضغطا على الكتبيين الذين واجهوا غياب المقررات الجديدة، واحتجاجات الأسر المطالبة بتغيير نسخ سنة 2019 بالمقررات التي صدرت حديثا.

وأعاد هذا الوضع للواجهة الاتهامات السابقة بوجود تواطؤات تسمح لدور النشر ببيع المخزون قبل الإفراج عن النسخ الجديدة، كما حدث بعدد من المدن كالدار البيضاء والرباط وسلا وطنجة، مشيرةً، نقلا عن مصادرها من جديد، إلى أن تغيير المقررات بشكل سنوي، أو إدخال تنقيح طفيف عليها، استمر رغم الضجة التي أثارها هذا الملف بعد أن تسببت التغييرات التي طالب بعض الكتب قبل سنتين، في سلسلة من الاحتجاجات نظمتها الجمعية المغربية للكتبيين.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
22°
أحد
23°
الإثنين
22°
الثلاثاء
21°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل