(فيديو).. التوفيق: نعلم جميع الذين يشوشون على الحج ومع من يتحالفون

03 سبتمبر 2018 20:37
خطير.. التوفيق يقول أن مصابين بأمراض عقلية يذهبون للحج

عابد عبد المنعم – هوية بريس

في خروج إعلامي أجاب وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية عن بعض ما تم تداوله مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص معاناة حجاج مغاربة بمشاعر منى.

وقال أحمد التوفيق جوابا على سؤال قناة شوف تيفي (مصادر تتحدث عن محاولة العدل والإحسان الركوب على قضية ما وقع في الحج وتسييسه ما ردكم؟)، بأن الحج بالنسبة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والحجاج والمسلمين كافة هو أداء المناسك على الوجه الشرعي، وكل الحجاج المغاربة -وفق الوزير- أدوا مناسكهم على الوجه الشرعي.

ليضيف بأن الظروف التي أدوا فيها  المناسك فيها مشقة وفيها تعب، بسبب تغير الجو وتحركات المناسك وغير ذلك، وأن وزارته تواصلت مع وزارة الحج السعودية فأبدت تجاوبا ومعالجة ما يمكن معالجته.

وبخصوص ما أسماه التوفيق “تشويشا على الحج والجدال حول الحج” فقد أعرب أن هذا شيء مألوف بالنسبة له منذ سنوات، وأن بعض الناس كانوا يذهبون -وفق قوله- بلافتات من المغرب إلى السعودية من أجل الاحتجاج على وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وهدفهم هو وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية لأسباب يعرفونها.

ليكشف الوزير بعد ذلك بأن وزارته تعرف جميع الذين يجادلون في هذا الأمر ويتدخلون فيه، وتعرف أيضا كل من تكلم في السنوات الماضية عن هذا الموضوع ومن يتحدث في الوقت الحاضر، ومن يتحرك ومع من يتحالف.

وأردف أنه إذا عرفنا خلفيات الذين يتكلمون في هذا الأمر ويخوضون فيه فإننا سنعطي للأمور مقدارها.

ليختتم عقب ذلك تصريحه بقوله تعالى: (إنك ميت وإنهم ميتون، ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون).

تجدر الإشارة إلى أن عددا من الحجاج المغاربة قد أعربوا، هذه السنة وغيرها، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ومقاطع مصورة عن تذمرهم من الإهمال الذي لاقوه بعد وصولهم إلى الديار المقدسة، وكشفوا أن معاناتهم في رحلة الحج لا تقتصر على ضعف الخدمات (النقل والغذاء والتطبيب..) بل تتعداها إلى التأطير الديني الذي لازال يعاني من نقص واختلالات.

وربط الوزير لموضوع الاحتجاج والمطالبة بالحقوق من طرف مواطنين يؤدون رسوما تقارب خمسين ألف درهم بتحالفات واصطفافات وعمل كيدي ضد وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تهريب للنقاش، وتوظيف لنظرية المؤامرة في ملف يحتاج إلى الشفافية وربط المسؤولية بالمحاسبة.

ليس لدى المغاربة أجهزة للاستخبار والرصد والمتابعة كي يعلموا -كما السيد الوزير- من يجادل في الحج بالأمس واليوم، ومع من يتحالف، وما هي أهدافه، لكن كل مغربي لم يحج له قريب من عائلته قد أدى الركن الخامس من أركان الإسلام، ويمكنه الوصول بطريقة سهلة للمعلومة ويتأكد منها بتنويع مصادرها، وفي هذا الصدد فقد أكد عدد من الحجاج المغاربة في تصريحات إعلامية أن ظروف الإقامة بالمشاعر كانت سيئة للغاية والتأطير الديني كان ضعيفا جدا.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. التوفيق لا يهمه الشعب المغربي بل يتنظر ما يتقاضاه من آل سعود لتكميم أفواه ضيوف الرحمان .وهو معروف بهذه السلوك الخايب .

  2. هل المشوشون اتفقوا مع سائق الحافلة بان تتوقف ، وينزل الركاب من النافذة ومنهم امراة ؟
    هل المشوشون فضلوا النوم بجانب المرحاض ، بدل الخيمة واكتظاظهم داخلها يعتبر اهانة ، ؟
    هل المشوشون حرموا الناس من الذهاب إلى عرفة ، لانتظار بعض الحجاج المسنين ركوب الحافلات .؟
    هل المشوشون امنعوا عن الاكل وتقضيلهم الجوع حتى ينالوا من وزير الأوقاف.؟
    اذا لم تستحي فقل وافعل واصنع و….ماشيت .

    4
    1

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
26°
الأربعاء
26°
الخميس
26°
الجمعة
25°
السبت

حديث الصورة

كاريكاتير