فيديو.. الدكتور عبد الرحمن بوكيلي يحذر من الاقتراض بالربا لشراء الأضحية

19 أغسطس 2018 15:56
فيديو.. خطر كبائر الذنوب - د. عبد الرحمن بوكيلي

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. الربا محرمة, لكنها باب من الأبواب الشائكة المعقدة في الفقه الإسلامي، فعمر بن الخطاب كان يتمنى أن يكون الرسول (ص) حيا ليتعلم على يده هذه الباب؛ لهذا من الجهل أن يتهم عالم كالشيخ لحسن السكنفل بأنه يبيح الربا! مع أن البنوك المعاصرة هي عبارة عن وكالات خدماتية تجارية لا يوجد فيها ربا؛ لأنها تتعامل بالنقود وبأوراق مالية ولا تتعامل بالذهب والفضة كما كان الأمر قديمًا، فالتعامل مع البنوك اليوم هو مباح ولا بأس به، فأبي حنيفة والإمام مالك والإمام الشافعى قالوا إن الربا يقع فى الذهب والفضة؛ فهل الأوراق النقدية الحالية ذهب وفضة؟”، وقد ورد عن الشافعى: “ولا ربا فى الفلوس ولو راجت رواج النقدين بمعنى أنه لا ربا فى الفلوس، التى ليست ذهبًا ولا فضة”. فبنوك المغرب ليست بنوكا ربوية كما يروج هؤلاء، ومنهم الأستاذ بن حمزة، فلا فرق بين بنك (إسلامى) وغير إسلامى، فكل البنوك خاضعة للبنك المركزى، وما يسرى على فوائد اهذا يسري على ذاك، وإذا كان بن حمزة يعتبرها ربوية، لماذا لم تصدر فتوى من المجلس العلمي الأعلى تحرمها، وإبن حمزة عضو فيه، أم يخاف على أجرته الشهرية الذي يتقاضاها عن طريق بنك ربوي ؟!

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. معنى المواجهة بالصدور العارية تجده في غزة

كاريكاتير

إدمان فيسبوك