فيروس كورونا …والأساس الأخلاقي (2)

05 أبريل 2020 13:14

هوية بريس – د رشيد لخضر

إن الإنسان بفطرته يميل إلى أخلاق الخير، مُبتعدا عن كل ما يلحق الضرر والتدمير…(فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم) “الروم: 29″، فكل فطرة نقية سليمة لم تضع بينها وبين صفائها حاجزا وغشاوة، تجدها ميّالة للأخلاق الفاضلة السّامية، مُستنكرة لأخلاق الهدم والخراب، وهو مع الأسف ما وقعت فيه البشرية على العموم، وذلك حينما أحلّت لنفسها التلذُّذ بأنواع من الفساد والمتع والشهوات..التي جعلت الإنسان مجرد آلةٍ لإشباع الرغبات دون احترام لآدميته، واعتبارا لكرامته الإنسانية.

لذلك كله تجد انتشارا للغش والكذب، والخذاع والمكر، والخيانة والنميمة..وما إلى ذلك من رذائل الأخلاق وسوء المعاملات، حتى أصبح الأمر أكثر تعميما، وأخذت البشرية شيئا فشيئا تُطبِّع مع هذه المنكرات، ومن دون أن تجد من يَستنكر، غافلين عن عواقبِ ذلك كما حصل عند الأمم السابقة، ومن ذلك تحذير الرسول الله عليه وسلم أمته من خمس خصال مُهلِكة، فعن عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما – قال: أقبل علينا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال:  (يا معشر المهاجرين، خمسٌ إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قطُّ حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا، ولم يُنقصوا المكيال والميزان إلا أُخذوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان عليهم، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا مُنعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يُمطروا، ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوًّا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم)رواه ابن ماجه في سننه.

فإذن آن الأوان للرجوع إلى هذا الأساس الأخلاقي المتين، الذي يسمو بأخلاق الخير المركوزة في فطر الناس جميعا، مما يجعلهم أكثر صدقا وبرّا، وتعاونا وإحسانا، وأمانة ووفاء..مع عدم التشجيع على انتشار أخلاق التخريب، أو على الأقل استنكار ذلك بلا تطبيع أو تماهٍ بلا موقف واضح صريح.

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
23°
أحد
22°
الإثنين
21°
الثلاثاء
23°
الأربعاء

حديث الصورة

كاريكاتير