فيسبوك يبكي وفاة هشام بوعناني أحد رجالات العمل الخيري البارزين في المغرب

27 أغسطس 2019 16:04
فيسبوك يبكي وفاة هشام بوعناني أحد رجالات العمل الخيري البارزين في المغرب

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

تفاجأ عدد كبير من معارفه ومحبيه بخبر وفاته ظهر اليوم.. وهم يسمعون خبر رحيل رجل العمل الخيري المهندس هشام بوعناني، الرجل البشوش، الذي قضى زهرة شبابه في العمل الخيري وترسيخ قيمه وتطوير مشاريعه.

المهندس هشام رحمه الله الأربعيني الفاسي نزيل مدينة الدار البيضاء، كان ينشط مع مؤسسة أبواب الخير، وكان لا يتوانى في التعاون مع كل الجمعيات في المجال، مقدما لخبراته ومساعداته، وبأمثاله من العاملين الأوفياء، نما العمل الخيري وجمعيات التطوع في المغرب، وانتشرت في السنوات الأخيرة بشكل كبير.

بل كان رحمه الله مريضا، ويقاوم المرض، ولا يستسلم له، وفي المقابل يبذل كل جهده في خدمة المحتاجين والأرامل واليتامى.

فيسبوك الأصدقاء والمعارف والمحبين غطى عليه اليوم خبر فقدان هذا الرجل الذي يعتبر عندهم من طينة خاصة، إذ يعتبر معلمة بارزة في العمل الخيري التطوعي، وقد نعوه رحمه الله بكثير من عبارات الترحم والود والدعاء.

كما دعا الناشط الجمعوي جلال اعويطا في تدوينة له إلى حفر بئر صدقة جارية للفقيد، وجاء في منشور له:

هشام بوعناني أعطى زهرة شبابه لخدمة غيره ولترسيخ ثقافة العطاء والبذل في هذا المجتمع، هشام غادرنا والآن قامت قيامته .. في الحديث الصحيح ينقطع عمل ابن آدم إلا من ثلاث وذكر عليه الصلاة والسلام (وصدقة جارية) بتنسيق مع المؤسسة التي كان ينشط بها هشام (مؤسسة أبواب الخير) وبتعاون مع كل محبيه سيتم حفر بئر ماء بإسمه (بئر هشام بوعناني).. وفاءاً لهشام ولجهوده ولأعماله .. يمكننا حفر البئر وإقامة أعمال أخرى بتعاوننا جميعاً.

رقم الحساب البنكي لمؤسسة أبواب الخير :
‏Banque populaire :
164.640.211.161.670.285.00.95.55

مؤسسة أبواب الخير نعت عضوها البارز بتدوينة جاء فيها:

أما الدكتور زهير لهنا صديق الفقيد، فقد كتب هو الآخر: “هشام بوعناني.. الروح الطاهرة..
تكلمت هذا الصباح مع زوجته لمعرفة المزيد عن حالته و كيت لأني شعرت من وصفها أنه في اللحظات الأخيرة من حياته. ونظرا لقلة حيلتها باشرت بالبحث عن ممرض أو ممرضة بتكوين في مرافقة المرضى و عائلاتهم حتى يتغمضهم الله برحمته. بكيت لما قالت لي أنه غاب عن الوعي وأنا اللذي كنت سأزوره لما كان بوعيه في الدار البيضاء ولم أفعل لعدة أسباب..
أنعي الرجل الشهم الشجاع اللذي كان يحارب المرض بكل تفاؤل وأمل. الرجل اللذي كان لا ينظر لمصاعبه ويبحث في كل حين عن مساعدة أو مخرج للمحتاجين. لا يغادر التفاؤل قلبه وكلامه رغم كل الصعاب.
بارك الله فيك حيا وبارك الله فيك ميتا. موعدك الجنان ان شاء الله ولا نزكي على الله أحدا..
كما ألهمني الله هذا الصباح لأخفف عن زوجته: لا أقول إلا ما يقوله الفلسطينيون في شهدائهم: لا يقولون مات ولكن إرتقى..
رحمك الله يا أخي هشام بوعناني.. ورحمنا الله معك”.

أسامة.ش، كتب: “رحِمَ الله أخانا هشام بوعناني، فُجِعتُ بخبر موته، لله ما أعطى و لله ما أخذ و إنا لله و إنا إليه راجعون، عرفتُه ساعيا في الخير سبّاقاً إليه، ناصحا أمينا، لم يسبق لي أن إتصلت عليه لأجل حالة إجتماعية إلا و كانت له يد بيضاء فيها، اللهم اغفر له و ارحمه و تقبٌله عندك في الشهداء”.

محسن زراد المشرف العام على مؤسسة عطاء الخيرية، كتب: “خبر مفجع نزل كالصاعقة… أيام قليلة بين العناية المركزة والوفاة.
رحمك الله أخي هشام وأسكنك الفردوس الأعلى وجعل ما قدمت للمحتاجين والفقراء واليتامى ذخرا لك يوم لقاء الله.
يا رب إن عبدك هشام كان محبا للخير مبادرا متفانيا في خدمة الناس لا يكل ولا يمل.. يا رب ثبته عند السؤال وتقبل منه حسناته وارفع درجاته في عليين.
الموت باب وكل داخله … اللهم لا تتوفنا إلا وأنت راض عنا وارزقنا توبة نصوحا قبل الموت”.

محسن.ر: “رحمات الله المتتالية عليك أخي هشام بوعناني

إنا لله وإنا إليه راجعون.. اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها…

أحد رجالات العمل الخيري في المغرب يرحل عنا، هشام جندي الخفاء، هشام الذي شكل مع الرحلة فاطنة بركات رحمها الله ثنائيا أشرف على تأسيس وإنجاز مشاريع خيرية كبيرة وتفريج العديد من الكربات، هشام الشخص الخلوق الطيب البشوش دائما، الخدوم الذي لا يرد طلبا ما استطاع.

هشام الذي رغم اشتداد المرض عليه في الآونة الأخيرة أبى إلا المسارعة في إدخال الفرحة على الأسر المحتاجة بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

صدمة كبيرة لا زلت أحاول استيعابها..!!

اللهم تقبله يارب عندك في الصالحين”.

الأستاذ نبيل كزناي، كتب هو الآخر: “أكتب هذا المنشور وأصابعي ترتجف !
فقد بلغتني وفاة الصديق الفاضل المهندس هشام بوعناني بعدما دخل إلى المستشفى قبل أيام.
رجل لم أعرف عنه إلا الخير وحب الخير والمسارعة إلى الخير..
باختصار شديد، اسمه اقترن ب”الخير” !
زارني في بيتي فكان لطيفا مؤدبا حييا،
والتقيته مرات في البيضاء فكان كريما محسنا خدوما.
كنت أقول له “اجتمع فيك صْوابْ فَّاسة وشعبية بيضاوة”، لأنه كان من أصل فاسي ويقيم في البيضاء !
أحسبه كان خيّرا ولا أزكي على الله أحدا
فاللهم احشره عندك في زمرة أهل الخير.
آمين آمين آمين”.

سفيان.س: “رحمة الله على الأخ الطيب هشام بوعناني..
هشام الذي يشهد له كل من يعرفه بالخير والصلاح..
هشام الذي كان سببا في كثير من المشاريع الخيرية..
هشام الذي ستذكره الأرامل والأيتام والفقراء والمساكين..
هشام الذي ما زالت كلمات شُكر الفاعلة الجمعوية الراحلة فاطنة بركات -رحمها الله- له في ملتقى عطاء، حيث كان سببا في مشاركتها في العديد من المشاريع الخيرية ..
هشام الذي ساهم في نهضة وتقوية الكثير من الجمعيات الخيرية..
هشام الذي يحب كل من يشتغل في العمل الخيري ويحبه من يشتغل في العمل الخيري..

هشام رحل والآن ينتظر دعواتكم..
وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وعشرات بل مئات التدوينات الأخرى التي تترحم على الفقيد، وتسأل الله عز وجل أن يرزقه الفردوس، وأن يعوض المغاربة بأمثاله -رحمه الله-.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
19°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين
17°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة امرأة مغربية تقبل يد إيفانكا ترامب.. تغضب عددا من المغاربة!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها