في شذوذ ديبلوماسي”تنا”.. المغرب في مهب الريح

05 أغسطس 2021 19:05

هوية بريس- أحمد ويحمان

ما أمر أن يصل المرء لدرجة من القهر يخجل فيها من نفسه إزاء موقف أو سلوك يشعره بالفضيحة . والأمر منه هو ان يكون هذا الموقف أو هذا السلوك وتلك الفضيحة المترتبة عنهما صادر عن فعل لا يد له فيه .. ومع ذلك يكون عليه، رغما عنه، وزر تحمل تبعاته .
ذلك هو الشعور الجمعي لدى المغاربة في المدة الأخيرة جراء ديبلوماسيت”هم ” المفروضة عليهم، الموغلة في التفريط بالسيادة الوطنية والمقامرة بمصير البلاد ووحدته واستقراره وأمنه . وهذه الديبلوماسية المفروضة عليهم هي التي يقودها وزير الخارجية ناصر بوريطة وعدد من السفراء الذين يحير المرء فيهم وفيما إذا هم ممثلين للرباط أم ل تل أبيب قياسا لما يتخذونه من قرارات ومواقف ويسلكونه من سلوك ويعبرون عنه من اتجاهات يرقى بعضها لدرجة الخبل والهبل .
فالثابت لدى بوريطة والبوريطية هو عقيدة الذهاب في العلاقات مع الكيان الصهيوني ” إلى أبعد الحدود ” .. هذه هي عقيدة *البوريطية* التي أصبحت، للأسف، العقيدة الرسمية للبلاد . وهذه العقيدة هي التي يتم تجسيدها وتنفيذها بكل “مهنية” غارقة في العفن درجة الغثيان .
تحصد الآلة الحربية الصهيونية أربع طفلات مغربيات لا يتجاوز عمر أكبرهن 13 سنة بقطاع غزة ( حلا الريفي التمسماني) .. تعلق دلال المغربي وصغيرها عبد الله ( أقل من 3 سنوات)، تحت الأنقاض بين اشلاء جثامين بناتها الثلاث ( يارا ورولا وحلا ) وجثمان زوجها محمد .. ولا شيء يهم بوريطة ولا “السفير” عبد الرحيم بيوض ! فالبسطيلة والأنخاب في أسدود، والرقص على أنغام الموسيقى الأندلسية مع قتلة الفتيات المغربيات المغدورات .. ألذ وأطيب ! *ونعم الديبلوماسية !*.
يوقع جميع سفراء دول المغرب العربي مذكرة احتجاج ضد المفوضية الإفريقية التي قبلت عضوية الكيان الصهيوني ك مراقب بالاتحاد الإفريقي وتطالب بالتراجع عن القرار، وتشذ الديبلوماسية البوريطية عن هذا الموقف المغاربي الذي يعبر عن نبض الشعب المغربي كما الشعب المغاربي وكل الشعب العربي وكل الأمة الإسلامية .. وكأنه لا علاقة لنا بهذا المحيط المغاربي والعربي والإسلامي .
وفضلا عن الدول العربية الإفريقية التي وقعت المذكرة بما في ذلك المطبعة كمصر، وقعت المذكرة دول عربية وإسلامية مراقبة بالاتحاد، بما فيها دول تربطها بالكيان علاقات ديبلوماسية كالمملكة الأردنية الهاشمية .. لكن “المغرب” يصر على الشذوذ ..
ف ” البوريطة ” تصر على أنها : *” .. لأبعد الحدود ” ..* !!
” ونعم الديبلوماسية ! “!!
في الوقت الذي تفرد نيويورك تايمز صفحتها الأولى لصور ستة وستين (66) طفلاً ممن شتت أشلاءهم طائرات جيش الحرب الصهيوني، وفي الوقت الذي خرجت فيه عشرات المسيرات في عواصم ومدن أوروبا وأمريكا وكندا وأدان فيها العالم جرائم الحرب الصهيونية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم التطهير العرقي لجيش الاحتلال في الكيان، يتم استقدام راقصة عميلة من سويسرا لمطار مراكش لاستقبال القتلة الصهاينة رقصا بعلم الكيان !!
*” ونعم الديبلوماسية ! “!!*
يعلن العميل الصهيوني فرحات مهني دولة القبائل داخل الكنيست ويوصي به الصهاينة خيرا ديبلوماسي ” تنا ” .. ومع أن جميع دول الأرض لا تعترف بهذا الكيان الوهمي، فإن ديبلوماسي ” تنا ” تشذ عن العالمين وتقرر الاعتراف ب” دولة” فرحات مهني التي أعلنها بالكنيسيت الصهيوني والتي لا يعترف بها غير الكيان الصهيوني وحده .. وبشكل غير رسمي !! و ذلك نزولا عند توصية الصهاينة بعميلهم وأجندته في ترسيم الانفصالات والكيانات الوهمية المرسومة من طرف الموساد الذي انشأ لذلك تنظيما سريا إسمه : *محبي إسرائيل في المغرب الكبير*، والذي يعد فرحات مهني أحد أهم وجوهه؛ فرحات مهني الذي يعلن موقفه الواضح من *” جمهورية الريف”* ويستقبل “قادتها” و “قادة” جمهورية أسامر، بعاصمته تنغير بالجنوب الشرقي …الخ
نعترف ب”رئيس” ” دولة” يعترف بجمهورية الريف … الخ
*” ونعم الديبلوماسية ! “!!*
الانقلاب على قضيتنا الوطنية الأولى؛ الصحراء المغربية كما رأينا في الانقلاب على قضيتنا الوطنية الأولى الأخرى؛ فلسطين، لا يعرف الحدود، وكل يوم تزداد دبلوماسي” تنا” توغلا في الإساءة إليها والهروب للأمام بها نحو الهاوية ودفع المواطنين للسخط وحتى للتفكير في إعادة النظر في الموقف الوطني الصحيح منها .
فالصحراء، وفق تقليعات البوريطية في ديبلوماسي” تنا” والخطاب الذي تسهر على تعميمه، لم تعد مرتبطة بالتضحيات الجسام التي قدمها، وما يزال يقدمها، الشعب المغربي لتحرير وتنمية وإدماج أقاليمه الصحراوية .. تحرير الصحراء لم يعد مرتبطا بالمسيرة الشعبية الخضراء لمآت آلاف من المغاربة المتطوعين من مختلف المناطق والفآت والأعمار في ظروف ومعاناة لا يعرفها إلا من عاشها .. تحرير الصحراء، وفق البوريطية ودعائياتها، ليس بفضل الله والأرواح الزكية لضباط وجنود شهداء الجيش من ابناء الشعب البسطاء ومعاناة أراملهم وايتامهم ومآسي أبنائهم وامهاتهم بفقدهم .. هؤلاء لا يعنون شيئا لبوريطة وعمر هلال وعبد الرحيم بيوض .. وغيرهم من دبلوماسيي”نا” ! الذين يرجعون كل الفضل ل الكيان الصهيوني ب تل أبيب الذي يعمل على تقسيم البلاد إلى كيانات وهمية وإشعال الفتنة والاحتراب الداخلي على أسس إثنية ومناطقية .. هذا الكيان الذي يدعو الجيش المغربي للتمرد .. وعلى أسس إثنية !!
*” ونعم الديبلوماسية ! “!!*
الصحراء كواحدة مما حددوا به ” المقدسات ” ليست وحدها ما يتم تدنيسها، بربطها بالكيان الصهيوني، عدو المغاربة الذي يدنس، يوميا مسرى رسولهم ويسعى، عقديا واستراتيجيا، لهدمه لإقامة الهيكل المزعوم مكانه، بل إنهم يسهرون للإحتفال بيوم العرش بالكيان وب”ضيوف شرف” يتقدمهم ” ضيف كبير” هو في أعين كل البشرية مجرم حرب ” بوراقو” و سياسي فاسد ينتظره السجن حتى في الكيان نفسه ! القصد طبعا هو قاتل الأطفال، ومنهم الأطفال المغاربة، السفاح نتانياهو !!
العالم كله يدين نتانياهو كمجرم حرب .. وحتى كيانه العنصري يعتبره رجلا فاسدا يتابعه أمام المحاكم ولا تتوقف المظاهرات امام بيته للمطالبة بمحاكمته وسجنه .. لكن دبلوماسيي” نا” يشذون عن القاعدة ولا يرون أحد احق بأن يحتفل بشرفه ب ” عيد عرش” هذه السنة إلا هو ..وداخل الكيان .
*” ونعم الديبلوماسية ! “!!*
*عود على بدء*
إذا كنا، في السابق نحذر من *المقامرة* بالبلاد، فإن معنى ذلك أن المقامرة تترك الاحتمال بين الربح والخسارة .. وكنا – ونحن نصرخ – لا نطمح في أي ربح وإنما كان غاية أملنا هو ألا نخسر وطننا وحسب لا أقل ولا أكثر .
أما اليوم فالأمر لم يعد مقتصرا على وضع البلاد على طاولة المقامرة، وإنما بما تمضي فيه ديبلوماسي” تنا”، في المدة الأخيرة، من خلال بوريطة والبوريطية، فإن المغرب الحبيب، مثل ريشة، في مهب الريح .. ريح كل المصائب التي يمكن ولا يمكن تخيلها ..
يبقى العود لمرارة فضائح وجرائم في حق الوطن التي تجعلنا نخجل من انفسنا مع أنه ليس لنا يد بها، فإنها تدخل في سيكولوجية القهر ضمن دائرة ما أسماه مصطفى حجازي مرحلة *رد الفعل الحرج* .. وليعد كل من يعنيه الأمر إلى معنى هذه المرحلة في سيكولوجية الإنسان المقهور .
* رددنا كثيرا، ونحن نعرض لهذا الشذوذ في ديبلوماسي” تنا” عبارة : ونعم الديبلوماسية ! والقصد طبعا هو : *الله يخليها سلعة !*
*فاللهم لا تؤاخذنا بما يفعل السفهاء فينا والطف بنا يا لطيف !*

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
30°
أحد
28°
الإثنين
25°
الثلاثاء
24°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M