قائد الجيش الجزائري يدعو الحراك إلى اختيار ممثليه ومنع اختراق المسيرات

20 مايو 2019 19:19
حراك الجزائر في جمعته الـ15 يتمسك بمطلب رحيل رموز النظام

هوية بريس – وكالات

دعا قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، الإثنين، الحراك الشعبي المتواصل في البلاد منذ 3 أشهر إلى اختيار ممثلين عنه لنقل مطالبه وكذا منع اختراق المسيرات.

وكان صالح يتحدث في كلمة أمام قيادات عسكرية خلال زيارة إلى المنطقة العسكرية الرابعة (جنوب شرق) ونقلتها وزارة الدفاع في بيان اطلعت عليه الأناضول.

وحسب نفس المسؤول العسكري “يستحسن بأن تتسم المسيرات بحد معقول وكاف من التنظيم والتأطير الجيد الذي يفرز ممثلين حقيقيّين يتسمون بالصدق والأمانة في نقل المطالب المشروعة لهذه المسيرات”.

وتابع كما أن هذه الخطوة من شأنها تجنيب المسيرات “أي شكل من أشكال الفوضى والوقوع في فخ الاختراق من قبل ذوي المخططات المريبة الذين يجعلون من هذه المسيرات بوابة لإبراز شعاراتهم ورفع راياتهم، وجعلها جسرا لتبليغ بعض المطالب غير العقلانية”.

وحسب قايد صالح، فإن من المطالب غير العقلانية “الرحيل الجماعي لكافة إطارات (كوادر) الدولة بحجة أنهم رموز النظام، وهو مصطلح غير موضوعي وغير معقول، بل وخطير وخبيث، يراد منه تجريد مؤسسات الدولة وحرمانها من إطاراتها وتشويه سمعتهم”.

وأوضح: “لقد أصبحت المسيرات الشعبية مطية سهلة يركبها هؤلاء الأشخاص للترويج إلى أفكار لا تخدم الجزائر ولا تتماشى إطلاقا مع المطالب الشعبية المرفوعة”.

ومنذ 22 فبراير الماضي، تعيش الجزائر على وقع انتفاضة شعبية أطاحت بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة مطلع أبريل الماضي.

وتتواصل هذه الاحتجاجات الشعبية للمطالبة برحيل كافة رموز نظام بوتفليقة وبينهم “بن صالح” الذي خلفه مؤقتا لتسعين يوما وفق الدستور كما يرفع متظاهرون شعار “يتنحاو قاع” باللهجة المحلية والذي يعني “يحلوا كلهم” أي كل النظام، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
22°
الخميس
22°
الجمعة
22°
السبت
22°
أحد

حديث الصورة

صورة.. من فيضانات إسبانيا التي خلفت خسائر مادية ضخمة جدا

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا