قليلاً من الأدب! (ح2)

10 مايو 2018 20:25
فيديو.. دسيسة تيفيناغ إعادة لدسيسة الظهير البربري في نسخته الثانية - الشيخ إبراهيم بقلال

هوية بريس – إبراهيم بقلال

فرضٌ محتوم على الساعي في رضا الشريعة من الكُتاب تكسُّبُ البيان وتعلم الفصاحة للتخاطب والتكاتب، فإن في ذلك زينةً للحق حين العرض ، وقوةً للدين عند الردّ، ولست أنسى -إن نسيتُ- جوْلَتَيْ قلمٍ من دُهْم الأقلام للطود الأشمّ الذي لا يَخُط سواداً في بياض إلا رَوِيَتْ به الأفهام وهي حِرار، ولا يَقصد بالنقد متهَجِّما على الشريعة و آي التنزيل إلا كان نقده غزوةً من ظوافر الغزوات، ثم يختار بعدُ ما شاء، إما المنَّ و إما الفداء.
أما الأولى – و أرجو أن تُبعث في هذه الأيام من مرقدها – فتلك التي رَدَّ فيها سيدي مصطفى صادق الرافعي -رفعه الله- على دعاة المساواة في الإرث بما لم يُر مثله، فجاء ببيانٍ ما بيانٍ! ونفائسَ ما نفائس! ، حتى يقولُ القارئ سبحان من أنطقه وأجرى بالحكمة يراعته ، وأخرى تُحِبونها لمجرد عنوانها ” كلمة مؤمنة في رد كلمة كافرة ” يرُدُّ فيها على قدْح حالمٍ تيهانَ في الكَلِمِ الفِصاح من آية القصاص ، علا فيها المردودَ عليه علوًّا كبيرًا بما لا مزيد عليه مما تهتز له الأكتاف إعجابا وتعجُّباً، كأنه يُملى عليه بكرةً و أصيلاً. و إني أُحَرِّج عليك أيها الكاتب إن كنت ممن يحب الدينَ ولسانَه أن تقرأ المقالتين فهما جنتان مدهامَّتان في كتابه ”وحي القلم” .
ما علينا…
القصد الذي إليه أَرَغْنا الكلامَ هو أن الأدب يا صاحب السعادة ليس فقط ما خفَّ على قلوب الفُرَّاغ وخنق به الليلَ السُّمَّار، بل الأدب الكامل الحقيق بـ ”أل” هو ما فيه إقامة العمود وحث الأمة على الصعود، فالنظر في شعر ابن الأحمر أسبق من رواية شعر أبي نواس، نعم ، ليست الديانة عيارًا على الأدباء ، ولا مجونُ الشاعر وفُحْش الناثر سبباً لتأخره، ولكن للمعالي حقها من الإجلال فلا أحدَ من أهل العرفان يُزَهِّد في شيء من أدب الغابرين مما به تُفهم خِطَّة العربية ويُعرف وضعها ونقلها ، وإن خلا من ريح الايمان ، ولكن خيرُ الأدب أطوعُه لله، خصوصا ما جاءبعد تشرُّفِ العربية بالقرآن ، فيُؤخذ الأدبُ مصمتاً من البَر و الفاجر والمؤمن والكافرُ، من السُّموط المعلقات والمهملات من الجاهليات، أما الأدب المؤمن الذي كان يؤيد عليه روحُ القدس حسانَ بنَ ثابت رضي الله عنه فتأخذه من الحروف المُتصَبِّبة دينونةً مِن غُيُرِ الشعراء وحَرْصى النُّثَراء ممن أُشرِب أدبُهم حبَّ الدين إشراباً، فتقرأ الكلَّ إذن، وتكسِر حرَّ هذا ببَرْد هذا، وتضع الحرف حيث وضعك الله من دينه ونبيِّه وأمَّته ورسالتِه.
أقول هذا حتى لا نستنسخ سفَهَ الأدباء ونهويَ في مزبلة الأُجَراء بَيَّاعي الذِّمم وسفَلة الهِمم ، أمثالِ القائل يمدح الخليفة بالشعر غير الحُرّ:
ما شئتَ لا ما شاءت الأقدار فاحكم فأنت الواحد القهار
وقولِ صنوِه البليد مادحاً الرئيسَ في (شعره) المُرّ
لولاك ما طلع الشجر
لولاك ما بزغ القمر
لولاك يا …
ما خُلِقَ البشر !. (اِنتهى بغير تصرف)
فهاتان كلمتان كافرتان وتانِك كلمتان مؤمنتان وبضدها تتميز الأشياء ، هذان يُريقان الحروف على عتبات أغراض المُنعمين فيصفونهم بما لا يعلمون هم من أنفسهم حتى يفجأهم به تُجَّار الأدب النازلون بكل مَسْفلة وآفةُ القرطاس و القلم، وذاك يقيمها – أي الحروف – في موكب الكتاب الأغرِّ و الشريعة المُحَجَّلة.
فكن أنت أديبَ دينِه ولسانَ قَضِيته.
كن أنت أيها الكاتب والطالب والصحفي الحرّ حسَّانِيَّ الشِّعر رافعيَّ النَّثر.. وليرفَعَنَّ الله من ينصره.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
17°
الخميس
17°
الجمعة
17°
السبت
17°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. هنا وقعت فاجعة طنجة!!