كتاب “الله موجود” تأليف فريدريك غيّو وترجمة ذة. فاطمة الزهرة بورباب

10 مارس 2019 20:45

هوية بريس – عبد الله المصمودي

كتب الشيخ د. البشير عصام المراكشي، عن الكتاب الذي قام بتقديمه وترجمته الأستاذة فاطمة الزهرة بورباب، المعنون ب”الله موجود”، وهو من تأليف “فريدريك غيّو”: “الحمد لله
تكرر السؤال عن عنوان الكتاب المترجم “الله موجود”، الذي قدمت له وذكرته في منشوري السابق، وتوهم بعض الناس أن ذلك ممتنع في حق الله تعالى لأنه يقتضي أن هنالك من أوجده.

✔ والحق أن هذا التوهم غير صحيح، فلفظ “موجود” من الفعل الثلاثي (وجد)، واسم الفاعل (واجد)؛ واسم المفعول (موجود) أي الذي يجده طالبه. فيصح قولنا (الله موجود) إخبارا عنه سبحانه بهذا المعنى.
ثم صار لفظ “موجود” يقصد به عكس (معدوم). وبهذا المعنى أيضا، يصح الإخبار عن الله تعالى، فالله موجود غير معدوم سبحانه.

✔ وقول القائل (كل موجود له موجد) غلط، وصوابه (كل حادث له محدث)، لأن الحادث هو المسبوق بالعدم، فلا بد من فاعل مختار رجح خروجه من العدم إلى الوجود؛ أما الموجود فقد يكون مسبوقا بالعدم، وقد يكون واجب الوجود.
ولو قيل (كل موجد – بفتح الجيم – لا بد له من موجد – بكسرها -)، لكان صوابا، لأن الأول اسم المفعول من أوجد بمعنى خلق، والثاني اسم الفاعل منه.

✔ وقد قال شيخ الإسلام رحمه الله:
(وهذا مثل “الموجود” فإنه لا يُقصد به أن غيره أوجده، بل يُقصد به المحقق الذي هو بحيث يوجد، فكثير من الأفعال التي بُنيت للمفعول واسم المفعول التابع لها قد كثر في الاستعمال حتى بقي لا يقصد به قصد فعل حادث له فاعل أصلا، بل يُقصد إثبات ذلك الوصف من حيث الجملة)”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
13°
19°
الإثنين
20°
الثلاثاء
20°
الأربعاء
20°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة