كرامة أستاذي تُداس.. ولن أصمت!!

09 يناير 2016 15:28
الأساتذة المتدربون يدينون المجازر القمعية التي تطالهم ويطالبون بمحاسبة مرتكبي مجزرتي إنزكان والقنيطرة

هوية بريس – لطيفة أسير

السبت 09 يناير 2016

حين كنّا نطالع بعض مظاهر تقدير الدول المتقدمة للمعلم، كنّا نشعر بالمرارة ونحن نُبصر الوضع الكئيب الذي يحيا في ظله المعلم العربي عموما والمغربي خصوصا، ومع ذلك كنّا نحاول الاستئناس بالوضع لأجل الرسالة التي اصطفانا الله لأجلها وهي تربية وتعليم تلاميذ قدّر الله أن يتتلمذوا على أيدينا في ظل هذه الظروف.

كنّا نتغافل عن الكثير من الممارسات المجحفة والقوانين الظالمة التي قيّدتْنا كأساتذة وجعلتنا مجرد دمى متحركة تطبق سياسات نعلم يقينا أنها فاشلة.

لكن حين يبلغ السيل الزبى وتفيض الكأس بعد امتلائها، لابد من كسر حاجز الصمت والصراخ بصوت مرتفع: اللهم إنّ هذا منكر!

أعتقد أن ما يحدث مع الأساتذة  المتدرّبين اليوم إن مرّ في صمت كصمت القبور، فقد تُودّع منّا، ولا خير فينا نحن يا من نُدرّس حاليا، ولا خير في شعب يرى من يربي أبناءه يُهان ولا يحرك ساكنا، ولا خير في حكومة كانت تدعي أنها إسلامية فتبين أنها في كل واد تهيم، وأنها تقول ما لا تفعل، شأنها شأن الغاوين من الشعراء. ولا خير في نقابات همّها الأوحد الدعوة لإضراب تقاعسي بدعوى النضال والكفاح.

ما جدوى وضع القوانين إن كان من يضعها أول من يخترقها؟

ما جدوى وضع القوانين إن لم يكن الهدف منها تحقيق الأمن والاستقرار لكل المواطنين؟

ما جدوى التنطّع بالديمقراطية إن كانت القوانين تُفرض قسرا وإن جانبت الصواب؟

ما جدوى انتخاب حكومات هي نفسها لا تملك آليات لفرض قراراتها؟

ما جدوى الاستمرار في تمثيل هذه الأدوار التي باتت مكشوفة لأخفّنا عقلا؟

كأستاذة أرفض هذا الأسلوب الهمجي في مواجهة احتجاج الأساتذة.

أرفض سياسة التحقير التي تتعامل بها الدولة مع أشرف من يوجد على أرضها “المدرس” صانع الإنسان.

أرفض فرض قوانين تهضم أبسط حقوق المواطنة وتجردنا من كرامتنا وتسطو على حقّنا في العمل.

أرفض أن أصمت وأذهب لقسمي قبل أن أعبّر عن اشمئزازي من السلوك الهمجي للمخزن، وأنا أرى أرجلهم تركل الأساتذة، وسياطهم تهوي على أجسادهم وتدنس وزراتهم البيضاء.

أيّ كرامة لأمة تدوس أقدام عسكرها على أجساد معلميها؟ أيّ قيمة للمدرس حين يعلو صوت (مخزني) على صوته؟ كيف سنقف اليوم في فصولنا وندرس للتلاميذ ديمقراطية مغرب اليوم؟ عن أيّ مواطَنة سنحدثهم؟ وعن أيّ حريات سنحكي لهم؟

إنّنا حين نصرخ، فإننا لا ندعو للمساس بالأمن العام للوطن، لأن المدرس أحرص الناس على ذلك، وما سعيه لتربية النشء إلا لتحقيق هذا الهدف، ولكننا ننبّه إلى هذ التصعيد الخطير الذي يهدد الأمن العام للمغرب إن لم يتمّ تطويق الأزمة في مهدها، والتطويق يجب أن يبدأ بمعاقبة سريعة لأولئك الذين امتدت أيديهم الآثمة فضربت وسحلت وأهانت أساتذة المستقبل.

ولا داعي لأن تتهرّب الحكومة من مسؤوليتها، ولا أن تجعل نفسها أضحوكة للعالم وهي تدّعي أمام الشعب أن الأمر لم يكن بعلمها أو أنه خارج عن إرادتها!!

موقف رجولي واحد يا حكومة بنكيران قد يشفع لكم عند الشعب المغربي الذي فقد ثقته في سياستكم، فهل أنتم مستمعون؟!!

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. رافع أكف الضراعة إلى المولى سبحانه والأمطار تهطل في صعيد عرفات

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا