كفوا عن التسويق للأوهام!

03 ديسمبر 2018 15:32

ذ. وصال تقة – هوية بريس

يتكرر معي أن تحضر باللقاءات بعض من تحملن أفكارا هي نفسها التي أحاول محاربتها، وتصورات ومفاهيم هي في الأصل محض أهدافي من الدورات لأجل محاولة تصحيحها، فتكون مناسبة لتذكيري بأهدافي، ولتحفيزي على التركيز أكثر في شرح هاته النقاط.

في لقاء لي مع فتيات في سن الإعدادي والثانوي، كان حديثي عن الأنوثة ومسؤوليات الفتاة التي تنتظرها لأجل الإعمار، واختلاف دورها عن دور الرجل في أشياء، واشتراكهما في أشياء أخرى. فكان مما أكدت عليه؛ ألا يتشبعن بالندية والتنافسية التي تروج لهن أحيانا بدافع التحفيز. فلما أنهيت، أرادت إحدى المنسقات التأكيد على ما أتى في اللقاء، فقالت لهن: “هل فهمتن ما قالته الأستاذة؟ عليكن العمل والجد لأجل “التفوق على الذكور”. فما كان مني إلا أن أخذت مكبر الصوت مرة أخرى، وقلت لهن: “تفوقكن لأنفسكن، ولأجل خدمة أمتكن ووطنكن، وليس لأجل التنافس مع الرجال”.

في لقاء آخر، تحدثت مشاركة بكل حماسة عن صلب الفكرة التي أحاربها، والتي تروج في التنمية البشرية “المؤسلمة” كمسكن أو مخدر للنساء غير المتزوجات؛ بأن اهتمامها بنفسها يغنيها عن زوج، فما كان مني إلا أن انبريت مرة أخرى للصد، فالاستقلالية الفكرية أو المادية التي تفرضها التحولات المجتمعية على الفتاة، لا يجب بحال أن تشوه فطرتها. حاجتها إلى الحب والأمان والسكن والأمومة حاجيات فطرية أساسية، وأي تقليص لها أو تحييد؛ يمس بجينات فطرتها، ويشوه جانبا جميلا من أنوثتها، ويجعلها في صراع دائم ومعارك مكرورة وهمية مع نفسها قبل أن تكون مع من حولها.

تنجح المرأة وتتفوق لأجل البعد المقاصدي لرسالاتها ومسؤولياتها أمام الله قبل كل شيء. وأبدا لا يمكن أن يكون المحفز التفوق على الرجل أو التنافس معه، أحيانا على أدوار هي محض رسالته ودوره في الحياة.

ومن حق المرأة أن تتشوف للزواج، وأن تتمنى الهدايا من زوجها وأن تتشوف لكلماته الجميلة. وأي تفكير بأنها تستطيع تعويض نفسها بنفسها عن وجود زوج في حياتها، وبأنها تستطيع أن تحقق لنفسها ما تتمناه منه دون أن “تحتقر” نفسها بهذا الانتظار وبهذه الأمنيات = تخدير وتشويه لفطرتها، وتعليم لها أن تتمرد على قوانين الجبلة، وتجريد لها من آمالها وأمنياتها الرقيقة.

تتمنى، وتدعو الله سبحانه، وتنتظر. لكن أثناء انتظارها، تنشغل وتنهمك وتشتغل على أهداف سامية، وترضى بقضاء الله، وتُفعِّل الصبر، وحسن الظن بالله، وتكون مستعدة؛ بإيمان ويقين وثقة في حكمة الله واختياره؛ لما تلقيه لها الحياة، وهي تعلم يقينا أن أقدار الله لا تخضع للمعادلات، وألا ضمان لتحقيق متمنياتها إلا أن يشاء الله، وأن ما أصابها ما كان ليخطئها، وما أخطأها هل كان ليصيبها. فليس طول انتظارها، كما يروجه لها بياعو الوهم، عصا سحرية ستخول لها حتما العوض، وليس ابتلاؤها دلالة واضحة بينة بأن القادم حتما أجمل. فقد يكون من أقدارها ألا تتزوج، وقد يكون من أقدارها طلاق أو ترمل.

صحيح أنه لا يجب جعل الزواج أو الزوج مركز الدائرة وكل هدف في الحياة، وصحيح أن الحياة تستمر به أو من دونه، لكن رجاء كفوا عن أن تشوهوا الفطر، وأن تلزموهن بما لا يلزمهن، وأن تجعلوهن ينظرن إلى أنفسهن نظرة احتقار لأن فطرتهن تلح عليهن في الزواج، وأن تروجوا للأوهام والمخدرات والمسكنات والمعطلات بقصد التخفيف عمن تأخر عنهن الزواج. ولا تعطلوا حكمة الله من جعل النفوس تهفو إليه، والأرواح تسكن به، فلم يخلق الله الحياة بجنسين مختلفين إلا لعلمه سبحانه باحتياج كل جنس للآخر.

وعوض أن تشتغلوا على تعليم الفتاة كيف تنجو من الوحدة؛ باختلاق حلول وهمية لا توائم الفطرة، علموها كيف تتعامل مع قضاء الله، أمدوها بالآليات التي تساعدها على فهم الحياة وتدابير الأقدار، وإدراك حقيقة فطرتها وأهداف رسالتها ودورها في الإعمار، وكيف تكمل ما تبقى من عمرها برغبة وأحلام وأمنيات؛ دون أن تؤثر على استمراريتها في الحياة، ودون أن تمس بعقيدتها فتتسخط وتتدمر من أقدار الله. ودون أن تعطلها عن أهدافها ومشاريعها ودورها الأسمى الذي هو العبادة.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. من هنا مر الفرنسيون أصحاب "السترات الصفراء"!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف