كما فعل عصيد بالمغرب يوسف زيدان يدعو المصريين في ظل “كورونا” لتجنب الصوم والجماع أيضا!

21 أبريل 2020 10:27

هوية بريس – عابد عبد المنعم

في ادعاء جديد للكاتب والروائي المصري يوسف زيدان قال بأن “كبار العلماء الذي خدموا الحضارة الإنسانية من العرب قالوا بتجنب الصوم والجماع خلال زمن الوباء”، وتابع “في زمن الوباء وفساد الهواء لابد أن يتناول الشخص الطعام الخفيف الذي لا يجهد المعدة بالهضم حتى لا تنشغل المناعة بمواجهة الجراثيم” ليعقب بعد ذلك بقوله “الأطباء المسلمون قالوا بلاش صوم في رمضان”.

وأضاف “زيدان” أن العلماء المسلمين ممن لا يشك في عقيدتهم قالوا بتجنب الصوم والجماع في زمن الوباء”.

زيدان الذي سبق له أن زعم بأن المسجد الموجود في القدس ليس المسجد الأقصى، وأن القدس ليست مكانا مقدسا، رد على بيانات رسمية لوزارة الأوقاف والأزهر بقوله “مفيش حاجة في الإسلام اسمها مؤسسة رسمية.. أنا أستاذ فلسفة إسلامية من وأنا عندي 39 سنة يعنى عارف بنية الدين الإسلامي إيه.. مفهوش كلمة مؤسسة دي خالص.. مفيش آية في القرآن ولا السنة النبوية تقول إن هناك شيئا اسمه مؤسسة دينية”.

واستطرد زيدان، وفق ما أورده “اليوم السابع” أن “أطباء الأمة العربية الإسلامية النوابغ اللي العالم كله والحضارة الإنسانية بتحترمهم قالوا يتجنب الصوم والجماع في زمن الوباء”.

عبدالله رشدي: اضحك مع يوسف زيدان والتوابل

وتعقيبا على هرطقات زيدان وخزعبلاته قال الدكتور عبد المنعم فؤاد، أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، إن الكلمة والأمر في الصيام أو الإفطار خلال شهر رمضان الكريم، خوفاً من فيروس كورونا المستجد”كوفيد19″، لا تكون إلا لمن فرض الصيام وهو رب العالمين، موضحاً أن الله فرض الصوم ومنح الرخص للإفطار، وتابع: “هناك ضوابط عندما يكون الإنسان مريضا منحه الله رخصة الإفطار، وهنا يدخل دور الأطباء في تحديد من يجوز له الإفطار في رمضان”.

وأضاف الشيخ الأزهري أن الذي قال لا صوم ولا جماع في زمن الوباء حديثه خاطئ وغير علمي..  ولم يقل عالم واحد إذا جاء الوباء وجب الإفطار، القضية ليست هينة كون الكلمة ممكن أن تفجر أزمة”، وتابع “بنص الدستور أعلى مؤسسة دينية بمصر هو مجمع البحوث الإسلامية”.

وشدد أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، على أن رب العزة لم يقول “أفطر لو أنت خايف.. المسألة مش سايبة”، مشيراً إلى أن الأزهر الشريف اجتمع مع الأطباء المتخصصين وأجرى جلسات معهم ومع الفقهاء ولم يقل كلمته إلا بعد الاستماع للأطباء”، وتابع “هناك تعاون بين الأطباء والعلماء.. الأطباء والعلماء على رؤوسنا.. والإفطار لا يكون إلا بأمر الله سبحانه وتعالى وأهل العلم والدين المتخصصين”.

تجدر الإشارة إلى أن عصيد دعا المغاربة أيضا إلى الإفطار في رمضان بدعوى أن الأطباء “يقولون أنه إذا نشف حلق المواطن هذا يشكل خطرا عليه لأن الفيروس يذهب إلى الجهاز التنفسي بدل الهضمي، ولذلك يجب أن يبقى الحلق مبللا وشرب المواد السائلة السخونة كل ساعة وكل نصف ساعة”.

هذا وقد ثبت أن ما يروجه العلمانيون في المشرق أو المغرب مجرد خرافات علمية، لأن الدراسات العلمية المحكمة أثبتت أن الصيام يقوي المناعة، كما أن منظمة الصحّة العالمية لم تتطرق في بياناتها المتعلقة بالوقاية من كوفيد-19 للانقطاع عن الأكل أو الصوم.

أضف إلى هذا أن من يطالبون بالإفطار في رمضان تحت غطاء علمي أو طبي ليسوا من أهل الاختصاص، لا العلمي ولا الشرعي، وإنما هم أصحاب أيديولوجيا يحاولون تمريرها تحت غطاء العلم، وقناعات لادينية ترفض المرجعية الإسلامية جملة وتفصيلا، بل تعتبرها خرافة ودجل وشعوذة..

فيديو.. عصيد يرتدي عباءة “الفقيه الديني” ويفتي المغاربة بإفطار رمضان!!

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. صدقوني اننا ساهمنا بشكل مباشر في شهرة الرويبضة ACID بالمعنى الكميائي وليس باللسان الامازيغي فلوتركناه ينبح وينبح ثم ينبح فلن يلتفت اليه احد وسيكون كمن سبقوه بالنباح ثم القوا في اخر المطاف الى مزبلة التاريخ لان هذا دين الله عزوجل والله ناصر دينه ولو كره الدجالون الافاكون والله لو تجاهلنا النكرة القزم لخرس منذ زمان لانه لايقول شيئا ولم يأتي بشيئ جديد غير الحلقة

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
25°
الجمعة
26°
السبت
33°
أحد
36°
الإثنين

حديث الصورة

كاريكاتير