“كورونا”.. احتياطات خاصة لعمل عيادات طب الأسنان

22 مايو 2020 17:01

هوية بريس – متابعات

قالت الدكتورة نوال الربيعي، نائبة رئيس الفيدرالية الوطنية لنقابات أطباء الأسنان بالقطاع الحر بالمغرب، إن توقف أطباء القطاع عن العمل جاء استجابة للسياسة الاحترازية المنتهجة ببلادنا للحد من انتشار فيروس كورونا.

وعن كلفة العلاج خلال الفترة المقبلة، أوضحت الربيعي، خلال مشاركتها في برنامج “كل شيء عن كورونا”، على قناة “ميدي 1 تي في”، حول الإكراهات التي تواجه أطباء الأسنان بسبب فيروس كورونا، أن هذه الكلفة سترتفع بسبب شروط مزاولة النشاط، مبينة أن هناك احتياطات خاصة وجب العمل بها لمنع تفشي وانتقال فيروس كورونا عن طريق عيادات طب الأسنان.

وتابعت أنه يتوجب اليوم استخدام آليات أحادية الاستعمال، حيث إن الوزرة التي كانت تستعمل طوال اليوم وجب تغييرها مع كل مريض، إضافة لالزامية ارتداء واقية الرأس والقدمين للطبيب وللمريض، ناهيك على أن التخلص من النفايات أصبح باحتياطات جديدة تستلزم استثمارات خاصة، فهذه المتغيرات كلها، وفق المتحدثة ذاتها، سترفع من كلفة علاج الأسنان.

ولمعالجة هذا المشكل، قالت الربيعي، إن وزارة الصحة ووزارة المالية عليهما العمل من أجل تمكين أطباء الأسنان من تسهيلات في القروض والجمارك والضرائب، مبينة أنه ينبغي لمنظمات التأمين الاجتماعي العمل على الرفع من التعريفة المرجعية للدواء والعلاج، وعلى الحكومة العمل على تعميم التغطية الصحية لجميع المواطنين في أقرب الآجال الممكنة.

هذا، وأوضحت الربيعي على أنّ توقف أطباء الأسنان أدى بهم إلى أضرار اقتصادية ومادية كبيرة جدا، فضلا عن الضرر النفسي بسبب الجلوس بالبيت بدون عمل.

وأشارت إلى أن هناك دراسة خاصة، بينت أن 99.45 بالمائة من أطباء القطاع تأثروا بشكل مباشر بسبب توقف العمل، وأنّ 60 منهم لن تستطيع مسايرة التوقف عن العمل لأكثر من شهرين.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
25°
السبت
23°
أحد
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء

حديث الصورة

كاريكاتير