كورونا رسالة الله البليغة إلى البشر

30 مارس 2020 14:20

هوية بريس – عبد الكبير حميدي

من يرجع إلى تاريخ البشر، يجده حافلا بالأوبئة والكوارث والمحن، ولكن ثمة أكثر من سبب، للاعتقاد بأن وباء كورونا، الذي يعيش العالم تحت رحمته هذه الأيام، لا يشبه شيئا من تلك الأوبئة والأمراض،  وإنما يختص عنها بجملة خصائص، منها:

أولا: أن أكثر الأوبئة والأمراض عبر التاريخ، كان لها ارتباط بالفقر والجفاف والمجاعات، حتى أن بعض الأمراض، مثل السل والكوليرا وغيرها، ارتبط اسمها بالفقر والفقراء، في إفريقيا وآسيا، وأما وباء كورونا فوباء عادل، لا يميز بين غني وفقير، ولا بين رئيس ومرؤوس، بل يصيب كل الفئات، ويطال كل الأوساط، حتى أنه أصاب ويصيب كثيرا من الرؤساء والوزراء، مثلما أصاب ويصيب كثيرا من الفقراء والبسطاء.

ثانيا: أن أكثر الأوبئة والأمراض في القرنين الأخيرين على الأقل، كانت من نصيب الدول الفقيرة والبلدان النامية، وأما وباء كورونا الحالي فقد اجتاح الدول المتقدمة المصنعة قبل غيرها، فكانت أرقى دول العالم، مثل الصين، والولايات المتحدة الأمريكية، وإيطاليا، وإسبانيا، وفرنسا، وألمانيا، على رأس قائمة ضحاياه.

ثالثا: أن أكثر الأوبئة التي عرفها البشر في تاريخهم، اجتاحت مناطق وأقاليم ودولا بعينها، وأما كورونا، فقد تحول إلى وباء عالمي، ينتشر في أكثر بلدان العالم، ولا يظهر أن تسلم منه دولة من الدول.

صحيح أن وباء كورونا الذي يجتاح العالم في الأشهر الأخيرة، قد أزهق آلاف الأرواح، وأصاب مئات الآلاف من الناس، وروع العالم، وأدخل الخوف والهلع إلى القلوب،وأوقف عجلة الاقتصاد، وأربك حياة البشر. غير أن هذه الكلفة الكبيرة، وهذا الثمن الباهظ، لا يجعلان من كورونا  قدر شر بالضرورة، بل قد يكون له من الآثار والتداعيات، ما يجعله يصب في صالح البشر، وما يحوله إلى قدر خير إن شاء الله، كما قال سبحانه – في سورة النور الآية 11- : (لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ).

محنة وباء كورونا، لن ينساها العالم بسهولة، وإنما سيكون لها ما بعدها، وكل المؤشرات تقول، بأن بمقدورها تشكيل عالم جديد، غير هذا القائم الآن، على قيم الاستهلاك والاستمتاع، والطمع والجشع، والسلب والنهب، والقهر والغلبة، والأنانية والفردانية، والليبرالية المتوحشة، والظلم والطغيان، وعبادة المادة والشهوة، وغيرها من قيم البهيمية والإخلاد إلى الأرض، التي حولت الأرض إلى ما يشبه الغابة، والبشر إلى ما يشبه القطيع، يأكل القوي منهم الضعيف. لكل هذه الاعتبارات، بات الكلام بين كبار الفلاسفة والمفكرين، عن عالم ما بعد كورونا، الذي لن يكون – بالتأكيد – مثل عالم ما قبل كورونا، كأن الله – جلت قدرته – خالق كورونا وآمره، أراد به تربية البشر، وتصحيح أوضاعهم، وإصلاح أحوالهم، وإعادتهم إلى ربهم، وفطرتهم، بعدما اعترى أحوالهم من اضطراب واختلال وفساد.

كأن الله سبحانه وتعالى، الذي له الخلق والأمر، أراد بجنديه المأمور كورونا، تحقيق جملة مقاصد قدرية، من قبيل:

 أولا: انتشال البشر من غرورهم وخيلائهم، الناتج عما حققوه من إنجازات مادية وفتوحات علمية، وتذكيرهم بضعفهم وفاقتهم وحاجتهم إلى خالقهم، خصوصا وأن الجندي المبعوث إليهم،لا يرى بالعين المجردة، ولا يتعدي حجمه جزءا من مليون جزء من الملمتر.

ثانيا: تذكير البشريةبأحوال الشعوب المستضعفة، والأقليات المضطهدة، وبمعاناة ملايين الناس، من الاحتلال، والحروب، والحصار، والتشرد، واللجوء، والعالم يتفرج، وباستطاعتهم التدخل، وتقديم العون، وإطفاء الحرائق، لكنهم تقاعسوا ولم يفعلوا، عسى أن يعودوا إلى رشدهم، وأن يقوموا بواجبهم، تجاه إخوانهم وبني جنسهم.

ثالثا: انتشال الناس من أنانيتهم وفردانيتهم،  وإعادتهم إلى آدميتهم وإنسانيتهم، واستنهاض فطرتهم، واستصراخ ضمائرهم، وبعث ما بداخلهم من مشاعر إنسانية كامنة، وقيم اجتماعية وأخلاقية ووطنية، وتذكيرهم بأنهم يركبون نفس السفينة، ويعيشون على ذات  الكوكب، وأنهم مسؤولون جميعا، عن حماية الأرض من الفساد، وصيانة الحياة فوقها، من الظلم والفوضى والاختلال.

رابعا: دفع العالم دفعا إلى تقدير وشكر نعمة المال، وإلى إعادة حساباته وترتيب أولوياته، فيما يتعلق بتدبير الثروات والموارد المالية، وتوجيه الأموال والميزانيات، وإعطاء الأولوية في الإنفاق للمجالات الحيوية، والميادين النافعة، مثل الصحة والتعليم والبحث العلمي، بدل الإنفاق على التسلح، وعلى كل ما يرتكس بالإنسان في حمأة الشهوة والبهيمية، باسم الفن، والسينما، والمهرجانات، وغيرها.

وفي الأخير، تبدو محنة كورونا مقاما مناسبا ومناطا ملائما، لنصوص وشواهد قرآنية، مثل قوله تعالى من سورة البقرة، الآية 216: )وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ وقوله عز وجل في سورة النساء، الآية 19: )فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا (. وقوله سبحانه في سورة الأحزاب، الآية 38: )وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا(.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
23°
أحد
22°
الإثنين
21°
الثلاثاء
23°
الأربعاء

حديث الصورة

كاريكاتير