لاجئون روهنغيون في بنغلادش يطالبون بقوات حفظ سلام قبل عودتهم لميانمار



عدد القراءات 1006

الأمم المتحدة: ارتفاع عدد لاجئي الروهنغيا في بنغلاديش لأكثر من مليون

هوية بريس – وكالات

طالب لاجئون روهنغيون في بنغلادش، بنشر قوات حفظ سلام أممية في مسقط رأسهم بإقليم أراكان غربي ميانمار، قبل عودتهم إلى الإقليم.

جاء ذلك خلال وقفة نظمها العشرات من اللاجئين الروهنغيا في مخيمات بنغلادش، بحسب وكالة أنباء أراكان.

ووفق المصدر ذاته، طالب المتظاهرون أيضا حكومة ميانمار بالالتزام بالاتفاقية التي أبرمتها مع بنغلادش مؤخرا، لعودة اللاجئين في غضون الأيام القادمة.

ورفع المتظاهرون لوحة كتبوا عليها مطالباتهم من حكومة ميانمار تضمنت عددا من الحقوق المسلوبة منهم.

وجاء في مقدمة المطالبات إرسال قوات حفظ السلام من الأمم المتحدة قبل عودة اللاجئين، وإعادة حق المواطنة، ووقف عملية الإبادة الجماعية ضدهم، وتعويض المتضررين من المسلمين في أموالهم وممتلكاتهم.

وطالب المتظاهرون بمحاسبة الجناة من البوذيين المتطرفين وأفراد الجيش والشرطة الذين تورطوا في عمليات القتل والحرق والاغتصاب.

والشهر الماضي، أعلنت الحكومة في يانغون التوصل إلى اتفاق مع بنغلادش لبدء إعادة لاجئي الروهنغيا إلى ميانمار في غضون شهرين، وفق وسائل إعلام محلية.

ومؤخرا، شكك خبراء سياسيون في جدوى الاتفاق، واعتبروه مجرد “حبر على ورق، وتم تصميمه حتى يفشل”.

وبحسب الخبراء في تصريحات للأناضول، ينص الاتفاق الثنائي الموقع في 23 نوفمبر المنصرم، على بعض الشروط “شبه المستحيلة” للتحقق من إقامة الأشخاص الذين وصفهم الاتفاق بأنهم “نازحون من ميانمار”، بدلا من وصفهم بتسميتهم الحقيقية “أقلية مسلمة من الروهنغيا”.

ومنذ 25 غشت الماضي، يرتكب جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة في إقليم أراكان غربي البلاد.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين عن مقتل آلاف من الروهنغيا، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة 826 ألفا إلى بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنغيا “مهاجرين غير شرعيين” من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”، وفقا للأناضول.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق