«لا تصوّتوا لأجل ابن تيمية.. صوّتوا على الديمقراطية».. حملة جديدة يقودها عصيد والوديع ورهط من العلمانيين

07 أكتوبر 2016 11:58
«لا تصوّتوا لأجل ابن تيمية.. صوّتوا على الديمقراطية».. حملة جديدة يقودها عصيد والوديع ورهط من العلمانيين

هوية بريس – عبد الله مخلص

بعد كل المحاولات الفاشلة لشيطنة الإسلاميين واستعمال كافة الوسائل القذرة للوصول إلى هذه الغاية، وبعد أن سُقِط في يد عدد ممن يحسبون على الثقافة والفن والإعلام من ذوي التوجه العلماني، لم يجد المنتمون إلى هذا الفصيل ما يتمسكون به سوى حكمة لابن تيمية سبق أن استدل بها الأمين العام لحزب العدالة والتنمية في مهرجان خطابي، وهي قوله: “ما يفعل أعدائي بي؟ إن جنتي وبستاني في صدري، إن قتلي شهادة، وسجني خلوة، ونفيي سياحة”.

هذه الحكمة لشيخ الإسلام ابن تيمية تم الركوب عليها واستغلالها سياسيا بشكل فج ومثير للشفقة..

 فقد كتب كل من أحمد عصيد وصلاح الوديع وسعيد لكحل، وكمال هشكار (صاحب فيلم المطبع مع الكيان الصهيوني تنغير جيروزاليم أصداء الملاح)، ونبيل عيوش (مخرج الفيلم الإباحي الزين اللي فيك)، وفتاح بناني رئيس بيت الحكمة (الجمعية الحقوقية التابعة للبام)، وفوزية العسولي، والممثلة المثيرة للجدل لطيفة أحرار وغيرهم: “لا تصوّتوا لأجل ابن تيمية.. صوّتوا على الديمقراطية”، لأن ابن تيمية بالنسبة لهؤلاء المتطرفين “رجل دين متطرف من القرن الـ13م، معروف بتأويله العنيف ورؤيته الدموية للإسلام”، ورؤيته “تتعارض بشدة مع قيم الديمقراطية” ومعيقة أيضا “لتقدم المغرب نحو الحداثة”.

وطالب الرهط المذكورون بـ”الامتناع عن التصويت لحزب العدالة والتنمية ما دام لم ينسلخ عن إيديولوجيته ولم يصبح حزبه يحترم المبادئ الكونية للديمقراطية، التي لا تنحصر في كونها آلية لاختيار المنتخبين”.

وهاجم الموقعون على النداء حزب المصباح لكونه لم ينخرط “بعزم نحو الحداثة بشكل غير قابل للانتكاس”، ولم يعترف “بحقوق الأفراد مهما كانت أصولهم ومعتقداتهم ودياناتهم وتوجهاتهم الشخصية” ولم يحم الأقليات، ويسهم في تحرير “كامل للنساء ومساواة مثالية بين الرجل والمرأة في جميع أبعاد الحياة المجتمعية من الأسرة والجنسية والإرث”.

هذه الجلبة التي يحدثها هذا الفصيل المتطرف تخيل لمن لم يطلع على الموضوع وكأن بنكيران طالب بتنزيل فتاوى ابن تيمية رحمه الله، وتغيير القوانين المعمول بها!!!

وما هذه الحركة غير المباركة إلا زوبعة في فنجان، وترنح للفصيل الاستئصالي الذي يطمح إلى التطبيع مع العلمانية، والذي يحاول فرض التحكم وقمع الآراء ومنع حرية التعبير لكل من يخالفه التوجه.

وتجدر الإشارة ها هنا إلى أن ابن تيمية -رحمه الله- لازال إلى يومنا هذا مؤثرا في المشهد العام، ولازال شوكة في حلق كل المخالفين لمنهج الله تعالى، حتى صار الهجوم عليه دليل عن الانحراف والزيغ، وقد اعتبره بعض الغربيين “أحد عباقرة الفكر الإنساني وأحد أكثر دعاة الإسلام تأثيرا فيه”.

فهذا العالم رد على كل الفرق من الفلاسفة وأهل الكلام والشيعة واليهود والنصارى والملاحدة والماديين والخرافيين، وأسهم بشكل كبير في دحر التتار والصليبيين.

 وحتى لا نغفل التعريف بهذا العَلم نورد باختصار ما قاله فيه العلامة كمال الدين بن الزملكاني:

(كان إذا سئل عن فن من العلم ظن الرائي والسامع أنه لا يعرف غير ذلك الفن، وحكم أن أحداً لا يعرفه مثله، وكان الفقهاء من سائر الطوائف إذا جلسوا معه استفادوا في مذاهبهم منه ما لم يكونوا عرفوه قبل ذلك، ولا يعرف أنه ناظر أحداً فانقطع معه، ولا تكلم في علم من العلوم، سواء أكان من علوم الشرع أم غيرها إلا فاق فيه أهله، والمنسوبين إليه، وكانت له اليد الطولى في حسن التصنيف، وجودة العبارة والترتيب والتقسيم والتبيين).

فطبيعي جدا أن يحارب العلمانيون مثل هذه القامات العلمية والفكرية..

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. نتحدى أن تكون هذه البالونات الفارغة قد عرفت شيخ الاسلام أو قرأت له وهو الذي نصبت كراسي علمية في الغرب باسمه ادراسة ثراته الذي يتجاوز 500 مؤلف في مختلف صنوف المعرفة ، لقد صدق من قال :(من جهل شيئا عاداه) كما نؤكد أن بنكيران استشهد بتلك القولة الشهيرة فقط لاستفزاز خصومه ، وإلا فهو أصغر بكثير من دلالاتها وأبعد صدقا عن أن يتخذها منهج حياة ، والدليل على ذلك تلونه وعدم وفائه بكثير مما تعهد به .

  2. ايها العلمانيون اعطونا رجلا واحدا منكم في مقام شيخ الاسلام أو اصمتوا. فلن تبلغوا ذلك الجبل يا رويبضة

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
20°
الخميس
21°
الجمعة
21°
السبت
20°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير