لزرق يقطر الشمع على لشكر بعد تزكية ابنه حسن

02 أبريل 2021 12:21

هوية بريس-متابعة

بعد الانقسام الذي شهده حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية على وقع صراع ساخن بسبب تزكيات الترشح للانتخابات التشريعية المقبلة، حسم ادريس لشكر، الكاتب الأول للحزب، في تزكية ابنه حسن لشكر.

وقد زكى أعضاء اللجنة المحلية الحسن لشكر ليكون وكيلا للائحة الإتحاد بدائرة الرباط اليوسفية في الإنتخابات الجماعية المقبلة، وذلك في سياق التسابق نحو الاستحقاقات القادمة.

وجاءت التزكية بعدما سبق أن اشتد الخلاف بين الكاتب الأول للحزب وبعض أعضاء المكتب السياسي، إثر إعلان ادريس لشكر ترشيح ابنه وكيلا للائحة بمقاطعة اليوسفية بالرباط، ما دفع البعض للتساؤل عن مدى أحقيته وكفاءته أو فقط لأن والده كاتب أول لحزب “الوردة”، بالإضافة إلى أن بعض القياديين الإتحاديين بالرباط كانوا قد أعلنوا في وقت سابق، وفق مصادر متفرقة، رفضهم المطلق وعدم دعمهم لترشح حسن لشكر بمقاطعة اليوسفية، فإنهم حاولوا الظغط لتزكية رشيد لزرق، الأستاذ الجامعي والباحث في قانون الأحزاب وكيلا للائحة بمقاطعة اليوسفية.

وفي هذا السياق قال لزرق إن ترشيحي تم بعد اقتراح من خيرة الأطر الاتحادية والكفاءات المحلية التي إقتنعت بي لأكون مرشحا للإتحاد الإشتراكي.

وأضاف لرزق غير أن المتحكم في مقر العرعار، لا هم له غير تلبية نزواته بإظهار غريزة البقاء من خلال توريث الابناء الفاشلين مع تسويقهم ككفاءات مصطنعة. مما يوضح بالملموس، حجم الانحطاط الاخلاقي ومستنقع الانحدار القيمي الذي يتمادي فيه طاغية مقر العرعار، عبر تقديم نموذج تنظيمي بدائي يحيل على النموذج الكوري الشمالي أو الحزب الطائفي بالشام.

ثم قال لعل بدعة الجمع بين الاشتراكية والتوريث, لا تستقيم مع الإختيار الديمقراطي الذي كرسه دستور 2011. بل إن تحويل حزب القوات الشعبية إلى حزب للعائلات اللا شعبية يدار من بيت ادريس لشكر في طريق زعير،  والذي فيه تحاك خطط طرد الكفاءات والتحول إلى السرعة القصوى في ثتبيت الأبناء بعدما سبق إلى ” النضال” من أجل ضمان إستفادتهم من الريع الحزبي والإمتيازات.

وشدد لرزق على أن هذا الأمر الذي يوضح خطورة الخلل الإيديولوجي الذي أصاب عقل القيادة الاتحادية. فما يُفهم من نهج التحكم الإدريسي هو مقولة العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة. إذ أن غايتهم تتلخص في ضمان كل الحظوظ لأبنائهم، عبر نهج سياسة الإقصاء والتخوين و التسفيه و التشريد و مختلف أشكال التشهير ضد الأفكار و الطاقات الجديدة، الرافضة للإنخراط في الأجندة العائلية.

وأضاف لشكر ينطبق عليه المثل القائ : فاقد الشيء لا يعطيه. فهو ليس بإمكانه تقديم وإعطاء أي لمحة و أي إعتبار من الاتحاد لمفهوم الوطنية والكفاءة. خصوصا بعد أن إجتهد الكاتب الأول وشركاؤه في الأجندة العائلية، في تلميع الأبناء والأصهار ورعاية مصالحهم في دواوين بنعبد القادر والمالكي.

ولأن لشكر نهج بذلك أسلوبا مفضوحا للتحكم في لعبة سياسوية مقيتة. فهكذا أصبحت منتهى غاية إدريس لشكر تتلخص في الدفع بالأبناء الفاشلين نحو الصفوف الأمامية للحزب، وهذا ما يجعله غريقا في مستنقعه السياسي الذي يدور بين حلقاته المفرغة. لقد خنق الديمقراطية الداخلية وطغى في مخططه لوأد صعود النخب الجديدة، وبالتالي يكرس خطيئة التوريث السياسي، رافعا لواء حماية الفساد والزبونية ورعاية الخدمات الخاصة، وتحويل إتحاد القوات الشعبية إلى حزب العائلات اللا شعبية.

إنه النهج المرفوض للكاتب الأول ومن يدور في فلكه، الذي يجسد تحديا نضاليا كبيرا لكل من يراهن اليوم على إحياء الاتحاد كفكرة و عودته كأداة بيد الجماهير الشعبية، لتحقيق أهداف ومثل التحرر والاشتراكية والديمقراطية، التي جعلها إدريس لشكر سرابا.

إن ما لا يدركونه هؤلاء القاصرون فكريا، أن هذه ممارسات شاذة للقيادة الاتحادية، تعمق نزعة العزوف عن النضال من داخل المؤسسات لدى الأجيال الصاعدة. لماذا؟ لأن أبناءهم الفشلة يحتاجون إلى قرون رقمية لحيازة الذكاء اللازم والخبرة المطلوبة، واستيعاب التحولات الكبيرة وسط صفوف القوات الشعبية. وأنا أنصح هؤلاء الأبناء الذين ترعرعوا في سنوات الإستوزار واستفادوا من إمتيازات الآباء كما استفادوا من الريع الحكومي بما توفره من شبكات الزبونية والمصلحية.

نعم أنا أنصحهم بمطالعة التاريخ الذي لا يتكرر مرتين إلا في شكل مهزلة تراجيدية. وبما أنهم غير مدركين لمعنى الواقع، بل هم يجهلون تطلعات القوات الشعبية، فإني أتحداهم في مناظرة معرفية لضبط المفاهيم ومساعدتهم على التحرر من ثقافة الأحقاد والخوف من المستقبل.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
16°
أحد
15°
الإثنين
15°
الثلاثاء
16°
الأربعاء

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M