لماذا لم تتفاعل المناضلات النسويات مع فضيحة “الجنس مقابل النقط”؟

03 مايو 2017 18:15

عبد الله مخلص – هوية بريس

فضيحة مدوية تلك التي عرفتها كلية العلوم بمدينة تطوان، أو ما اصطلح على تسميته بـ”الجنس مقابل النقط”، حيث كشفت معطيات أن أستاذا تورط في ابتزاز جنسي لطالبات مقابل تلاعبه بالنقط.

هذا الابتزاز الذي أثار الرأي العام، سلطت عليه الأضواء إعلاميا، ما دفع بالوكيل العام ووالي الأمن إلى الإسراع في البحث ليتوصلا إلى هويات ما يزيد عن نصف عدد الطالبات المعنيات بالمحادثات الخاصة ذات الطابع الجنسي مع أستاذ الجبر بالحمامة البيضاء، فيما لا يزال البحث جاريا إلى الآن عن الطالبات الأخريات.

أكيد أنه لا يمكن الجزم بالتهم المنسوبة إلى الأستاذ حتى تنتهي التحريات ويقول القضاء كلمته، كما لا يمكن أيضا أن نتهم أستاذ الجبر وحده، ونبرئ بإطلاق ساحة الطالبات المتورطات.

ذلك أننا نعلم جميعا واقع الجامعات المغربية وما يجري في قاعاتها ومدرجاتها وساحاتها وحدائقها ومراحضها من سلوكات مخلة وعلاقات شاذة بين الطلبة والطالبات.

ونعلم أيضا كيف تخاطب بعض الطالبات الأساتذة وتدغدغ أجهزتهم التناسلية من خلال اللباس العاري، والغنج في الكلام، بل والتصريح أيضا بقابلية الدخول في علاقات مشبوهة.

ونعلم إضافة إلى ذلك أن ما أثير حول الجنس مقابل النقط، سلوك قديم في بعض الجامعات المغربية، وأنه يمارس (على عينك أبنعدي)، لكنه صار “طابو” لا أحد يجرؤ على كسره أو حتى الاقتراب منه.

المهم، أنا لا أعمم، ولا أريد أن أطيل أيضا في توصيف واقع يعلمه كل من دخل الجامعة دارسا أو محاضرا أو زائرا.

لكن ما يهمني في هذا العمود هو الحديث عن الحركات النسوية التي عهدنا سماع أصوات مناضلاتها المبحوحة في مثل هذه المحطات، فقد خرجت الرفيقات عند الوهلة الأولى، ودون تثبت من صحة الخبر، لتدين ما نشرته يومية كذبا، بأن سلفيين جردوا فتاة من ثيابها بـ(سويقة) الرباط، ورفعت “الحقوقيات” شعار (صايتي حريتي) للمطالبة بحرية “سمية وسهام” المتابعتين في إنزكان بتهمة الإخلال بالحياء العام، وناضلت النسويات أيضا من أجل الإطلاق الفوري لفتاتين اعتقلتا بعد أن تبادلتا القبل فوق سطح منزل بمراكش.

لكن مناضلاتنا العتيدات لم يخرجن في هذه المحطة، ولم يتفاعلن مع ما نشرته وسائل الإعلام، ولا مع الوقفة الاحتجاجية التي نظمها طلبة كلية العلوم بجامعة عبد الملك السعدي تنديدا بالابتزاز الجنسي، والاستغلال البشع والإساءة البليغة لمكانة المدرس.

ما يطرح أكثر من سؤال حول هذا الغياب غير المعتاد:

هل اقتنعت النسويات بعدم عدالة قضية الطالبات؟

أم أنهن لم يردن كسر الطابو وفتح نقاش جاد حول الأسباب المفضية إلى الوقوع في مثل هذا النوع من الابتزاز؟

أم أن هذه الجمعيات تتعامل مع القضايا المطروحة بانتقاء ونوع من التمييز والفئوية؟

يشار إلى أن امرأة مغربية تدعى “جليلة صادق” فضحت ما أسمته “جمعيات السعاية بالفقراء”، وكشفت -عبر يومية “المساء”- للرأي العام الوطني والدولي أن كثيرا من الجمعيات التي تدعي الدفاع عن حقوق المرأة تستغلها أبشع استغلال وتمعن في تكريس وضعيتها المزرية لتحقق مكاسب مادية وتخطب ود دول أجنبية.

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. طبعا لن نسمع لهم أي حس لأنهم يشجعون على الحرية الجنسية علم أن كل بلدان العالم التي تسمح بالفاحشة ستعتبر هذا أمرا مرفوضا أن يحصل في الجامعة. لكن و بما أن بني جلدتنا من العقوقيات و الغقوقيون يريدون تحقيق إختراق مجتمعي فإن ماحصل يروقهم و لربما يخفن أن يفتضح أمرهم عندما كن في الجامعة.

  2. من يصدق أن هؤلاء “الساموراي” النسويات تدافعن عن حقوق المرأة هو مغفل بلا شك. لقد تعرضت كثير من النساء إلى الظلم والتمييز، ومع ذلك فهؤلاء المقاتلات لم تنبسن ببنت شفة، وهذا هو المتوقع منهن. ولكن نلتمسن لهن العذر، فلعلهن مشغولات بإعداد سلو والشباكية وأخواتهما…

    1. هههههه اضحك الله سنك.. تاجرات حقوق المراة مكيعرفو حتى رمضان المعظم ما بقى غي يعرفو سلو والشباكية… هههه
      اعطيتيهن اكثر مما تستحقنه. ههه

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
8°
18°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
17°
الخميس
18°
الجمعة

حديث الصورة

كاريكاتير