لماذا يتصارع الجميع على سوريا؟

15 ديسمبر 2015 01:19
الفوضى الخلاقة.. إلى أين تذهب بالمنطقة؟

أحمد منصور

هوية بريس – الثلاثاء 15 دجنبر 2015

لا يمكن فهم الصراعات والحروب التي تجري في أي مكان في العالم دون الرجوع لمحورين هامين هما التاريخ والجغرافيا، فالموقع الاستراتيجي لأي دولة يلعب دورا مهما في تحديد أسباب الصراع عليها لاسيما من القوي الكبرى، وسوريا كانت على مدار التاريخ بسبب موقعها محطا لصراع القوى الكبرى، لأن من يحكم سيطرته على سوريا يستطيع أن يتحكم ربما في الشرق الأوسط بأكمله.

فالأتراك يدركون تماما أن سوريا أو بلاد الشام كما كان يطلق عليها عبر التاريخ هي همزة الوصل بينهم وبين مصر وإفريقيا والجزيرة العربية بكامل أرضها، أما الفرس فقد كانت بلاد الشام على مدار التاريخ هي الطريق الذي يربطهم بالبحر المتوسط، أما المصريون فقد كانت السيطرة على الشام دائما هي التي تمكنهم من بسط نفوذهم تأثيرهم علي الجزيرة العربية والعراق وحتى تركيا، وكان آخر من انتبه إلى هذا هو محمد علي باشا حينما أرسل ابنه إبراهيم ليحتل الشام حيث كان يحلم ببناء امبراطورية تنافس الإمبراطورية العثمانية، فكما أن العمق الاستراتيجي لجنوب مصر مرتبط بمنابع النيل فإن عمقها الاستراتيجي الشمالي الشرقي مرتبط بسيطرتها ونفوذها في سوريا وبلاد الشام حيث جاءت كل الغزوات لمصر تقريبا من هذا الطريق.

هذا الموقع الجغرافي الاستراتيجي لسوريا جعلها عقدة في حركة المواصلات والجيوش والإمبراطوريات على مدار التاريخ لذا بقيت سوريا محط الاهتمام والمطامع للجميع وأصبح من يستطيع السيطرة على سوريا يستطيع التأثير في الشرق الأوسط بأكمله، لكن هناك عقدة أخرى في سوريا وبلاد الشام عموما هي عقدة التركيبة القبلية والدينية فرغم أن الإسلام هو دين الأغلبية إلا أن بلاد الشام بها عشرات الملل والنحل التي بقي أبناؤها على مللهم ونحلهم لم يغيروها، وهذه كانت على مدار التاريخ أيضا تستوجب ممن يحكم سوريا أو يسيطر عليها أن يراعي التوازنات التي تضمن له السيطرة.

وقد انتبه المستعمر الفرنسي على وجه الخصوص في العصر الحديث لهذا فسعى لاستخدام الأقليات بشكل أوصلها في النهاية إلي الحكم في سوريا، ولنا أن نتخيل كيف تمكن العلويون وهم أقلية لا تزيد عن 7% من السكان على أعلى التقديرات أن تحكم سوريا طيلة ما يقرب من خمسين عاما، وحينما انتفض الشعب السوري ضد النظام العلوي، تحركت كل القوى التي لها مصالح في سوريا من جديد كل يريد أن تكون له اليد العليا، الإيرانيون والروس والعراقيون والأتراك والنظام المصري ودول الخليج وفرنسا وبريطانيا وحتى الصين والولايات المتحدة مصالح هؤلاء جميعا مرتبطة بسوريا ومصيرها لذلك فإن الخطر الداهم هو أن تتمزق سوريا في النهاية فيما بينهم فلا تبقى سوريا ولا تبقى مصالحهم.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
22°
أحد
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء
22°
الأربعاء

حديث الصورة

صورة.. من فيضانات إسبانيا التي خلفت خسائر مادية ضخمة جدا

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا