لماذا يصرّ عصيد على إخفاء معتقده عن المغاربة؟

10 مايو 2020 18:41

هوية بريس – عابد عبد المنعم

رغم أنه كثير الكلام، يخوض في كل شيء، لم يتحدث يوما عن معتقده، ولا سمح لأحد يحاوره أن يثير هذا الموضوع، على الرغم من أنه أساسي ومحوري في كل النقاشات التي يخوضها.

طبعا الجواب عن السؤال في العنوان جاهز عند الناشط المذكور، وهو أن “هذا يدخل في حرية الضمير، والتدين شأن شخصي وحرية فردية لا دخل لأحد في ذلك”، وهذا موافق طبعا للمرجعية العلمانية التي تلغي الإله وتجعل الإنسان محور الكون.

لكن خطاب عصيد موجه بالأساس لمن يؤمن بمرجعية أخرى تكفر بكل ذلك، وتقرّ بأن الإنسان عبد لله تعالى، ومكلف بأوامرَ يجب أن يأتي بها، ونواهيَ يتعين عليه أن يتجنبها، وأنه وُجد في هذه الحياة الدنيا لغاية واضحة، وسيقف يوما ما أمام خالقه ليحاسب عن عمره فيما أفناه، وجسده فيما أبلاه، وماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه.

وحين نخوض في مواضيع حساسة مثل الهوية والدين والقيم والأخلاق والحضارة، يجب التحلي بالشجاعة الأدبية، والإعلان للمتابعين عن المرجعية والقناعات التي نصدر عنها، حتى تكون الأمور واضحة وجلية للجميع، أمّا النفاق واللعب على الحبلين، فلن يجدي طويلا.

فعصيد جل كتاباته تصب في الهجوم على الإسلام، هذا أمر بات معروفا ومشهورا لدى الجميع، وصرح في “قدر العلمانية في العالم العربي ص:342 بأن الدين صنع بشري محض وأنه “مرحلة من مراحل تطور العقل للبشرية، بدأت بالأسطورة، ثم بتعدد الآلهة، ثم التوحيد، ثم العقل العلماني المعاصر”.

فإن كان يعتبر أن الدين مصدره بشري وليس من عند الله، فطبيعي أن يهاجم الحضارة الإسلامية والصلاة والمساجد والصيام والحج وعيد الأضحى والحجاب والمتدينين ويسمهم بأقذع الأوصاف، ويناصبهم الكراهية والعداء.. هذا أمر مفهوم..

لكن الذي يبقى غير المفهوم هو أنه حينما يتوجه صاحب هذه الأفكار والقناعات إلى سوس (البْلادْ) يغير لسانه، ويدلي بأقوال أخرى.

كما سبق وحصل قبل أشهر حين ألقى كلمة أمام مجموعة من الفقهاء، بعد تلاوة قرآنية، فأثنى على العمل السوسي والفقهاء وطلبة العلم الشرعي، وقال إن التوازن الذي يعيشه المغرب سببه “الفقهاء وطلبة العلوم الأصيلة”.. صدق أو لا تصدق..

فيديو.. هل تاب عصيد من كراهية الإسلام.. قال بأن الفقهاء وطلبة العلوم الأصيلة هم أسباب التوازن في المغرب!!

مثل هذا النفاق يجب أن يختفي، ومن ينصب نفسه “مفكرا” و”ناقدا” لتراث المسلمين يجب أن نعرف معتقده أولا، هل هو موحد أم ملحد، ونعرف مستواه وأهليته هل تخولانه للحديث في أمور الدين والحضارة وغير ذلك، أم لا.

فحفظ دين المغاربة هو من وظائف الدولة في الإسلام، ومن أجلِّ المهمات التي يضطلع بها العلماء والدعاة وكل مسلم قادر.. ولا مجال لإيراد عشرات الأدلة..

أما أن يتجرأ من لا يعتقد عقائد المسلمين على أن يسب رسائل النبي صلى الله عليه وسلم تارة؛ ويسفه شرائع الإسلام تارات عديدة، ثم يتطاول على تخصصات بعيدة عنه، ويفتي المغاربة بإفطار رمضان بدعوى أن “الما السخون كل نصف ساعة أو ساعة يقي من كورونا”، فهذا يضر بدين وأبدان الناس، ويهدد أمنهم العقدي والروحي، والحجر لحماية الأديان مقدم على الحجر لحماية الأبدان كما هو معروف.

أستحضر هنا أن عصيد لما استضافه رضوان الرمضاني في قفص الاتهام وطلب منه أن “يقسم بالله أن يقول الحق ولا شيء غير الحق”، رفض القسم، وابتسم..

لا أريد أن أعطي تفسيرا لسلوكه، أكثر من أن أقدم صورة للمتابعين عمَّن ينصب نفسه حاكما على دين المغاربة دون حسيب ولا رقيب.

آخر اﻷخبار
10 تعليقات
  1. والله تحية قلبية عالية لكم أيها السادة القائمون بواجبكم الديني المدني والوطني الأخوي في هوية بريس الفيحاء والغرّاء،ممتثلين لقوله تعالى ”كنتم خيرأمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر” على فضح وكشف هؤلاء المخادعون لله والذين آمنوا”يخادعون الله والذين آمنوا ومايخدعون إلا أنفسهم ومايشعرون”،ولقد صاروا بفضلكم مكشوفون عند العام والخاص بعد أن فضحوا أنفسهم مرارا في مواقف مزرية شتى جعلتهم أضحوكة بين الناس،وعلى رأسهم ذو الوجهين عصيد.

    5
    2
  2. شكرا لكم جميعا على نضالكم الإعلامي ضد أبو جهل المغرب عصيد الذي ربما هو أكثر بشاعة وجهلا فأبو جهل لم يكن بوجهين ولسانين مختلفين.

    8
    2
  3. عصيد لم يخف يوما عقيدته بل كتب عشرات المقالات التي يتكلم فيها بوضوح عن كفره بالاسلام وعدم اعترافه بشرائعه، فاول مقالاته التي نشرها موقع هسبريس كان في استنساخ الاسلام من الديانات الوثنية واليهودية والنصرانية قبله، وتعرض بشكل فج لسب النبي صلى الله عليه وسلم ووصفه بانه ارهابي، وهو لم يتكر اي شعيرة من شعائر الاسلام الا سخر منها
    فكيف بعد كل هذا تقولون: انه لم يفصح عن عقيدته، ماذا تريد ان يقول لك مثلا: انه كافر، فهذه كلمة حتى الكفار انفسهم لا يقولونها

    5
    3
  4. نتا شغلك في معتقد الناس كل واحد حر يعتقد باش ما بغا و ينتقد كيف بغا كيف نتا حر تعتقد لي بغيتي و تنتقد لي بغيتي حاجة لي ما مقبولاش هي العنصرية و الكراهية و الدعوة الى القتل و الدعوة الى الحجر على عقول الناس الى كنتو منبر حر نشرو هاد التعليق و شكرا

    3
    14
    1. الإعلان عن الهوية الفكرية والمرجعية أساس من أسس أي نقاش محترم والا سوف يكون تدليس ونفاق
      كيف لشخص مثلا أن يفتي للناس دينهم وهو غير منتمي لذلك الدين
      كيف لأديب أو حتى مفكر أن يفتي في العلوم البيولوجية والطبية
      ويؤاخد شخص تخصصه العلوم أن يناقش في العلوم العلوم تتلاقح وتتكامل وتناقش بعظها
      أما أن تخفي هويتك الدينية وهي فعلا لا تهم أحد وانت حر فيها لكن عند مناظرتي يجب ان تعلن عنها حتى أعلم مراجعك ومستواك المعرفي إن كنت جاهلا مثلا أو منافقا أو سفسطائيا فما الجدوى لي في مناقشتك او مناظرتك
      الإعلان عن الهوية الفكرية والمرجعيةةالدينية والخلفية المعرفية مهمة في كل بحث أو نقاش او مناظرة
      وإن كنت غير قاذر على الإعلان عنهم فهناك في شخصك خلل وفي تحلليلك قصور و خداع

      5
      2
  5. رمضان كريم
    احيي القائمين على هذا المنبر الاعلامي المتميز المنافحين عن اصالتنا والواقفين في وجه العبثيين الباحثين عن الشهرة ولو على حساب هوية أوطانهم هذا ان جاز لنا ان نعدهم منا.كان أحرى بهؤلاء ان يصرفوا جهدهم لما يخدم الوطن ااذي يعبشون فيه.يصدق في هؤلاء قول الشاعر:
    ما يضر البحر أمسى زاخرا. أن رمى فيه غلام بحجر

    5
    1
  6. يبدو أن (عصيد) يأمن بمبدأ التدمير من الداخل لذا لا يبدي معتقده حتى لا يتنكر له الكثير من الضحايا الذين يؤمنون بتخاريفه.
    هذا ديدن كثير من الضالين فكريا الذين يكرهون الإسلام بل يقتاتون من خلال كرههم للإسلام.
    سوف تمضي الأيام و يظل الإسلام شامخا و يندس الضائعون في التراب و ينساهم التاريخ و ينالهم من الله ما يستحقون.

    2
    1
  7. أظن أن معتقده واضح عندما نجده يهاجم الإسلام ورموزه دون سواهم فهو من أتباع الماسونية العالمية نحن الأمازيغ بريؤون منه

    4
    1
  8. أرى أن هذا المسمى عصيد تحول الى هم وشغل شاغل لهذه المجلة أعتقد أن أكبر مروج لهذا الشخص هو من يتتبع أخباره ويوردها بشكل يومي هذا الشخص إن كان بالفعل غرضكم في محاصرته فل تكفوا عن ذكر حتى اسمه هكذا سينطفئ وينتهي ويندثر.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
23°
السبت
22°
أحد
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء

حديث الصورة

كاريكاتير