لوموند: “حميدتي” الجنرال الدموي الذي يريد أن يكون ملكا

15 يونيو 2019 22:24
"المجلس العسكري" السوداني: لسنا أعداء لأحد وهناك "خيانة داخلية"

هوية بريس – متابعات

نشرت صحيفة “لوموند” الفرنسية تقريرا بينت فيه أن محمد حمدان دقلو، الملقب بـ “حميدتي”، هو من يقف وراء القمع الشديد للمعارضة في العاصمة الخرطوم، حيث قاد حملته العسكرية الأولى في شمال دارفور وجنوب السودان.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمه منبر “عربي21″، إنه وقع مؤخرا تداول فيديوهات تظهر عناصر من الجيش وهم يطلقون النار على الشباب المتظاهرين. كما انتهج الجنود سياسة العنف والقمع الشديد تجاه المتظاهرين، حيث وثقت الفيديوهات تعرض النساء الشابات للاغتصاب، وإغراق عدد من المدنيين في نهر النيل خلال مواجهة سقط فيها نحو 150 شخصا.

وأكدت الصحيفة أن من يقف وراء هذا القمع هو الجنرال محمد حمدان دقلو، الذي يتولى قيادة قوات الدعم السريع. وقد سبق لهذا الجنرال أن اعتمد هذا الأسلوب خلال تدخل قوات الدعم السريع في كل من إقليمي دارفور وكردفان. ولم يظهر حميدتي منذ بداية الثورة، لدرجة أن البعض اعتبره “الحامي”، ولكنه في الحقيقة لا ينوي أن يكون جزار الثورة، وإنما الملك القادم للسودان.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجنرال حميدتي يدير نحو 30 ألف جندي من قوات الدعم السريع المسلحين جيدا كأنهم على أهبة الاستعداد لخوض حرب. ومن المعروف أن هذا الجنرال لا يتقن اللغة العربية جيدا، ولا يجيد أساليب التعامل التي ينتهجها أبناء النخبة في السودان. كما كان البعض يسخرون من قبعته العسكرية الخضراء، التي كان يرتديها أيضا المشير عبد الفتاح السيسي، الذي يقود مصر بقبضة من حديد. ويخفي حميدتي خلف قبعته نظرة ذئب تقول الكثير عن نيته تقديم نفسه في صورة قائد البلاد.

ويبدو أن الجنرال حميدتي كان يحضر لذلك منذ سنوات في الوقت الذي ظن فيه البعض أنه كان بعيدا عن التجاذبات والأطماع السياسية. ولكن تحريضه لقواته على ممارسة العنف ضد المتظاهرين والمعارضين يثبت حقيقة معدنه “غير المدني” كما كان يعتقد أهالي الخرطوم.

ونوهت الصحيفة بأن حميدتي قضى سنوات من حياته وهو يعيش داخل فيلا فخمة في مدينة جنوبي البلاد، ناهيك عن أنه يكتنز ملايين الدولارات، علاوة على أنه كثير التجوال في العواصم الخليجية لزيارة حلفائه. وقد أضحى حميدتي مع شقيقه من أهم مصدري الذهب في السودان، من خلال تهريب جزء كبير منه. ولإنجاح هذه تجارة، احتاج حميدتي إلى دعم عرّاب صاحب نفوذ قوي، وهو ما وجده لدى الرئيس عمر البشير، الذي اكتشف موهبة حميدتي في القتل عندما كان يقاتل ضمن ميليشيا في دارفور خلال الألفيات.

وفي محاولة منه لتلميع صورته، أسس حميدتي شركة علاقات عامة، حيث كان يمول نشرات الصحف ويدفع رواتب المجندين في الجيش. ويضطلع حميدتي بهذه المهمة نظرا لأنه يضع يده على طباعة الأوراق المالية، حيث عزز البنك بآلات جديدة لتسريع إنتاج الأوراق المالية. ولكن سرعان ما تورط حميدتي في مجزرة الثالث من يونيو.

وأوردت الصحيفة أن حميدتي توارى عن الأنظار منذ ارتكاب هذه المجزرة. وفي هذا السياق، ذكر المختص في الشأن السوداني كليمان ديشايز: “لقد ضاعت جهوده في التواصل السياسي هباء بعد أن تورط في هذه المجزرة، وعاد بذلك إلى نقطة البداية، أي من حيث انطلق كزعيم ميليشيا في دارفور”.

وذكرت الصحيفة أن حميدتي كان في مطلع شهر أيار/ مايو، وخلال شهر رمضان، ضيف شرف على مائدة عشاء فخمة في مركز الأنشطة الثقافية التابع لإقليم دارفور. وقد شارك في العشاء مدعوين آخرين، حيث تخلل المناسبة حفل موسيقي وشاشات عملاقة تعرض أغاني تحتفي بأمجاد الجنرال، إلى جانب إلقاء العديد من الحضور لخطب. وفي ذلك الوقت، كان حميدتي جالسا على كرسي إلى جانب الملحق الأمريكي وسفير السعودية، وكأن الدعوة كانت بمثابة مباركة له.

والجدير بالذكر أن حميدتي قاد خلال سنة 2003 مجموعة من الجنجويد في دارفور لتنفيذ عمليات قتل وحرق البلدات الثائرة بدعم من القوات النظامية. ومع إخماد نار الثورة في دارفور، شهدت ميليشيات الجنجويد انقساما في صفوفها وانقلبت على عرابيها في الخرطوم. وقد كان حميدتي من بين الذين التحقوا بجماعة متمردة، ولكنه سرعان ما اقترب من النظام السوداني وأضحى جزءا منه.

وأشارت الصحيفة إلى أن عناصر من ميليشيات الجنجويد اندمجوا ضمن قوات الدعم السريع، التي أوكلت إليها مهمة قتال الثوار في كردفان بعد انفصال جنوب السودان سنة 2011، وفي النيل الأزرق حيث زرعوا الرعب والهلع في نفوس سكان هذه المناطق وفي كل من الخرطوم ودارفور أيضا.

وفي سنة 2016، قرّر السودان إرسال قوات الدعم السريع إلى القرن الأفريقي لإيقاف تدفق المهاجرين نيابة عن أوروبا، كما أرسِلت هذه القوات إلى الحدود المتاخمة لكل من ليبيا وإريتريا. وتكفلت قوات الدعم السريع بعدة مهام، لعل أبرزها قتل العابرين وإيقاف مد المهاجرين وممارسة التجارة غير القانونية.

وأفادت الصحيفة بأنه وقع الاستعانة بمقاتلين من الجنجويد في هجوم أفريقيا الوسطى، حيث تسلم موسى عصميه، أصيل جنوب دارفور، قيادة فرقة تابعة لميليشيا سيليكا في أفريقيا الوسطى. كما شاركت قوات الدعم السريع في الحرب الدائرة في اليمن بعد الاتفاق مع السعودية. ومن المرجح أن تشارك هذه القوات في الصراع الليبي، حيث تشير أخبار غير مؤكدة إلى تواجد نحو 600 مقاتل من قوات الدعم السريع جنوبي مدينة سرت، تحديدا في قاعدة عسكرية تابعة لقوات خليفة حفتر.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. هذا الخائن لا يملك قرار نفسه فهو مملوك لآل سعود وأل زايد مولوا لهم الإنقلاب وسلموهم شيكات لتدمير السودان

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
19°
الخميس
22°
الجمعة
25°
السبت
23°
أحد

حديث الصورة

صورة.. سقوط شجرة بأكدال-الرباط على سيارة بعدما اقتلعتها الرياح الشديدة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها