مأزق التفاهة وانحسار العلم والثقافة

09 أكتوبر 2019 22:17
مأزق التفاهة وانحسار العلم والثقافة

هوية بريس – صفية الودغيري

إذا انتشرت التفاهة داخل المجتمع، وانحسر عن أبنائه الارتقاء في الوعي والثقافة، وضعف اعتناء المعلمين والمتعلِّمين والحكومات بالتربية والتعليم، انتشرت الأمية والجاهلية الحديثة، وشاعت قلة الفطنة والغباوة في أبناء الأمة، واتخذت لها لباس التمدُّن والتحضُّر المزيَّف، وتزيَّنت بزينة الرُّقي والتقدُّم في الشكل والمظهر، وتعرَّت من المحتوى والجوهر..
وساد الإقبال على كلِّ لسان ناعِق، وكلِّ متحدِّثٍ صائح، أتى على الناس بالعجَب العُجاب، وغريب الأقوال والأفعال، وتهتُّكٍ في الكلام واللباس، وكلِّ مهيِّج للفتنة والشهوات..
وصار هجر الكتاب والقراءة عرفًا سائدًا، وصارت التفاهة تقليدًا مشاعًا، وظهرت القطيعة بين القُرَّاء والكُتَّاب، والصُّدود عن العلوم والمعارف، وانتشر الهجر المُجْحِف لحملَة الأقلام الأفذاذ، والتقصير والإهمال للشيوخ والدُّعاة والعلماء..
وصار الكاتب الذي وقف قلمه لتبليغ رسالة جليلة وعرض القضايا العظيمة منبوذًا مهمَّشًا، يقتات من فلذات أفكاره وهي خاوية على عروش صفحاته، خاملة في مقبرة الغفلة والنِّسيان، إلى أن يتعب ويشقى بأحماله وأثقاله، وينصهر شعوره المتَّقِد بين أوصاله، وتخبو شعلة همته الفائرة، وتضعف صحوة دعوته المشرقة، وتفتر وثبة أحاديثه التي كانت تملأ الوَرى وتُتْلى بين الأنام..
وهذا الحال والمآل السيِّء يلزم معه الإسراع بالعلاج، فقد استشرى مرضه الفتاك العُضال، وتقليد المسؤولية لكل أبناء المجتمع، وحثهم على الإقبال على طلب العلم وتحصيله، واستنهاض همم من أوتوا حظوظا من العلم، ليتقلَّدوا وظائفهم ويتكلَّفوا بأداء واجبها، ويتقلَّدوا مقاليد حفظ أمانتها، واستنهاض عزائم من رُزِقوا بيانا وبلاغة، وفصاحة في التعبير والكتابة، حتى يحقِّقوا المجد بما مكَّنهم الله منه من القدرة على التَّبليغ بالكلمة المؤثِّرة الجامعة، وعلى من آتاهم الله فضل حمل القلم واستخلفهم عليه، وجمع حولهم أمة من الخلائق، واشتهروا بالحذق والإجادة، والسَّبق في ميدانهم وساحة فنهم، أن يغنموا زكاة أوقاتهم في تعميم النَّفع بهم، والإفادة من خير كلمتهم وبركتها، فلا يركنوا إلى التقاعس والتكاسل، أو يأخذهم الغرور كلَّ مأخذ، فيسلط عليهم شيطانه، فيبتليهم بالبخل والأنانية، فيجورون على أنفسهم وعلى من حولهم، ويسلط عليهم الله عقابه الشديد وبأس الحرمان مما أنعم عليهم، بانفراط العلم من عقد عقولهم، وما يحيق بأفكارهم من القحط، وجفاف ينابيع أقلامهم ومحابرهم، وذهاب فضلهم وبركة الانتفاع بهم..
قال أَبُو حاتم محمد بن حبان: “يجب على العاقل أن لا يطلب من العلم إلا أفضله، لأنَّ الازدياد من العلم آثَر عند العاقل من الذِّكر بالعلم، والعلم زينٌ في الرَّخاء، ومنجاةٌ في الشِّدة، ومن تعَلَّم ازْداد، كما أنَّ من حلم ساد، وفضل العلم في غير خيرٍ مهلكة، كما أنَّ كثرة الأدب في غير رضوان اللَّه موبقة، والعاقل لا يسعى في فنونه إلا بما أجدى عَلَيْهِ نفعًا في الدَّارين معًا، وإذا رُزِق منه الحظ لا يبخل بالإفادة، لأنَّ أوَّل بركة العلم الإفادة، وما رأيت أحدًا قطُّ بخل بالعلم إلا لم ينتفع بعلمه، وكما لا ينتفع بالماء السَّاكن تحت الأرض مَا لم ينبع، ولا بالذهب الأحمر مَا لم يُسْتخرج من معدنه، ولا باللؤلؤ النَّفيس مَا لم يخرج من بحره، كذلك لا ينتفع بالعلم مَا دام مكنونًا لا يُنْشر ولا يُفاد”.
وقال أبو الدَّرداء: “النَّاسُ عَالِمٌ وَمُتَعَلِّم،ٌ وَلا خَيْرَ فياف بَيْنَ ذَلِك”.
قال أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ، رحمه الله: “ولولا الحكم المحفوظة والكتب المدونة، لبطل أكثر العلم، ولغلب سلطان النسيان سلطان الذكر، ولما كان للناس مفزع إلى موضع استذكار، ولو لم يتم ذلك لحرمنا أكثر النفع، ولولا ما رسمت لنا الأوائل في كتبها، وخلدت من عجيب حكمتها، ودونت من أنواع سيرها، حتى شاهدنا بها ما غاب عنا، فتحنا بها كل مستغلق، فجمعنا إلى قليلنا كثيرهم، وأدركنا ما لم نكن ندركه إلا بهم، لقد بخس حظنا منه، وأهل العلم والنظر وأصحاب الفكر والعبر، والعلماء بمخارج الملل وأرباب النحل، وورثة الأنبياء وأعوان الخلفاء، يكتبون كتب الظرفاء والصلحاء، وكتب الملاهي، وكتب أعوان الصلحاء وكتب أصحاب المراء والخصومات، وكتب السخفاء وحمية الجاهلية، ومنهم من يفرط في العلم أيام خموله وترك ذكره وحداثة سنه، ولولا جياد الكتب وحسانها لما تحركت همم هؤلاء لطلب العلم، ونازعت إلى حب الكتب، وألفت من حال الجهل وإن يكونوا في غمار الوحش، ولدخل عليهم من الضرر والمشقة وسوء الحال ما عسى أن يكون لا يمكن الإخبار عن مقداره إلا بالكلام الكثير”.
وأنشد الكريزي:
أَفِدْ العلم ولا تبخل به … وإلى علمك علما فاستفد
استفد مَا استطعت من علم وكن…عاملا بالعلم والناس أفد
من يفدهم يجزه اللَّه به … وسيغني اللَّه عمن لم يفد
ليس من نافس فيه عاجزا … إنما العاجز من لا يجتهد

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
20°
الخميس
20°
الجمعة
21°
السبت
20°
أحد

حديث الصورة

صورة.. دعوات في فيسبوك لمحاكمة "ابتسام لشكر" لرفعها هذه اللافتة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها