“مؤمنون بلا حدود” تجمد عضوية قنديل وتعتبر فعلته لا أخلاقية ورخيصة

17 نوفمبر 2018 13:45
مصادر أردنية.. التحقيقات أثبتت ارتباط يونس قنديل رئيس "مؤسسة مؤمنون بلا حدود" استخباراتيا مع الإمارات

هوية بريس – مصطفى الحسناوي

أعلنت مؤسسة “مؤمنون بلا حدود”، في بيان لها مساء أمس الجمعة، أنها جمدت عضوية أمينها العام يونس قنديل، على خلفية اختلاقه حادثة اختطافه وتعرضه للتعذيب.

وأضافت في البيان بأنها: “مؤسسة بحثية وليست مؤسسة فرد أو شخص، وبأننا نحترم مسار التحقيقات وهو ما أكدناه منذ البداية”.

وفي محاولة للتنصل مما قام به أمينها العام، وانعكاساته على المؤسسة، أدانت مؤمنون بلاحدود فعل أمينها العام بعبارات شدشيدة قائلة: “وأيّاً يكن المسؤول، فيجب أن يتحمل مسؤولية فعله قانونياً وأخلاقياً، وكما أدنّا حملة التحريض ضد المؤسسة، فإننا ندين ونستنكر أيضاً استخدام أية وسيلة أو فعل لا أخلاقي ولا ينسجم مع مبادئنا وقيمنا، ولا يحترم القانون، مهما كانت مبرّراته أو أهدافه”.

وعبرت المؤسسة، عن ثقتها في القضاء والأجهزة الأمنية، مثمنة جهودها في كشف المسرحية، قائلة: “نترك الأمرللقضاء الأردني الذي نثق فيه وفي نزاهته، كما نثمن جهود الأجهزة الأمنية وجديتها ومهنيتها في المملكة الأردنية الهاشمية”.

كما عبرت عن رفضها، “أية محاولة لا أخلاقية لتحقيق أهداف مهما كانت، وتنتهك بشكل رخيص قيمنا، وتمسّ بسمعة المؤسسة”، معتبرة أن ماقام به قنديل من الأفعال التي “تعكر الأمن والسلم الاجتماعيين”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
13°
20°
السبت
20°
أحد
21°
الإثنين
20°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة