مبيعات الجرائد المغربية كلها لاتبلغ ماتبيعه جريدة جزائرية واحدة في اليوم

21 مايو 2018 13:43
مبيعات الجرائد المغربية كلها لاتبلغ ماتبيعه جريدة جزائرية واحدة في اليوم

مصطفى الحسناوي – هوية بريس

أرقام مبيعات الصحف المغربية، الصادرة عن مكتب مراقبة توزيع الصحف، صادمة جدا.
الجرائد اليومية “المستقلة” باللغة العربية:
الأخبار، والصباح، والمساء، وأخبار اليوم، والأحداث المغربية، والنهار المغربية، حققت كلها مجتمعة رقم مبيعات في حدود 120 ألف نسخة في اليوم.
الجرائد الحزبية اليومية الناطقة بالعربية:
العلم، الحركة، الاتحاد الاشتراكي، حققت كلها مجتمعة مايقارب 12 ألفا.
أسبوعيتا الأيام والمنعطف حققتا معا 11 ألفا.
مبيعات الجرائد المغربية كلها لاتبلغ ماتبيعه جريدة جزائرية واحدة في اليومالمجموع: رقم مبيعات هزيل، مقارنة مع أي دولة مجاورة، فالجزائر مثلا، عدد مبيعات جريدة واحدة، هي يومية الخبر، يفوق بكثير مجموع مبيعات الجرائد المغربية كلها، اليومية والأسبوعية والحزبية، الناطقة بالعربية.
بل حتى إذا أضفنا مجموع مبيعات الجرائد الناطقة بالفرنسية، اليومية والأسبوعية، والتي تبيع مجتمعة 110 ألف نسخة في اليوم، ستبقى يومية الخبر الجزائرية متفوقة علينا لوحدها.
ولكي تتصوروا عدد القراء المغاربة، أضع بين أيديكم أرقاما معبرة جدا، بحسب ojd maroc.
جريدة النهار المغربية وهي جريدة يومية، تشغل أطقما وصحافيين وموظفين ومطبعة ونقل وتوزيع… في النهاية تبيع في جميع ربوع المملكة 541 نسخة، أي مجموع سكان عمارة واحدة.
جريدة المنعطف تبيع في الأسبوع (وليس في اليوم)، 349 نسخة.
جريدة الحقيقة تبيع 239 نسخة في أسبوعين كاملين أي خلال نصف شهر.
من المؤشرات المعبرة أيضا، أن كل الجرائد اليومية عرفت تراجعا في ترتيبها ومبيعاتها، إلا جريدة أخبار اليوم حافظت على رتبتها الرابعة، برقم مبيعات بقي ثابتا أيضا كما في السنة الماضية، بحوالي 16000 نسخة في اليوم.
جريدة الأحداث المغربية مثلا، لاتبيع إلا حوالي 6000 نسخة، ومع ذلك تعتبر نفسها متحدثة باسم الحق والحقيقة، وأنها لسان المغاربة أجمعين، وممثلة التقدميين والحداثيين.
الأرقام دالة ومعبرة، عن وضعية الصحافة ووضعية القراءة ومستوى الوعي والثقافة، معبرة أيضا ودالة على مؤشر الثقة والمصداقية، أرقام تخفي حقائق ومعطيات كثيرة، نتمنى أن ينتبه لها أصحاب الشأن.

آخر اﻷخبار
3 تعليقات
  1. امر عادي جدا
    انا مثلا اتصفح الجرائد الالكترونية
    نحن الا في زمن الرقم
    اما ان يسايروا العصر او ينقرضوا

  2. قلة المبيعات تعكس شيئا واحدا لم تنتبه إليه. إلا وهو ضعف البضاعة المعروضة على القارئ وهو تعامل معها بعدم الاهتمام وصرف النظر . وتعبير عن عدم الرضا بما ينشر . أرجو الانتباه .

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. من هنا مر الفرنسيون أصحاب "السترات الصفراء"!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف